الرئيسية / المقالات و الرأى / عيدكم معاشر المسلمين غير..!

عيدكم معاشر المسلمين غير..!

د.رائد بن فؤاد باجوري –

   – مكة –

غربت شمس يوم عرفة أكف تُرفع وقلوب خُضع ونعمة من نعم الله تعالى لمن بلغ .

ويستقبل المسلمون عيدهم الثاني السنوي الذي لا ثالث له فكل عام وأمتنا الإسلامية بخير ووحدة واجتماع ونصر وفتح مبين .

نعم عيد المسلمين عيد خير ورحمة وفرح بطاعة الله تعالى فبعد تسعة أيام هي من خير أيام الدنيا ترى فيها تاليا للقرآن وراكعا وساجدا وقائما وذاكرا وعن الشعور والأظفار ماسكا كلهم يريدون العفو والعتق من رب العالمين
وأما أهل الموقف فشأنهم آخر أكرمهم ربهم في عشية عرفة مباهيا بهم قد غفرت لأهل الموقف كل هذه الطاعات يأتي بعدها عيد الأضحى لكثرة الضحايا من بهيمة الأنعام فرحين بما حباهم الله تعالى من عمل الطاعات وألوان الأعمال الصالحات .

في العيد حق لكل مسلم ومسلمة أن يفرحوا وأن يكونوا مسرورين وأن يوسعوا على أنفسهم وعيالهم في عيد المسلمين لامكان للغل ولا الحقد ولا الحسد لا مكان للشحناء ولا البغضاء عيد المسلمين عيد حب وفرح ولكن بطاعة الله تعالى ” قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون”.

هذا هو الفرح الشرعي الفطري لا فرح الإفراط والتفريط فرح الهوى والشهوات ففرح عن فرح وعيد عن بقية أعياد الآخرين .

وهنا سر التميز في أعيادنا معاشر المسلمين فأنعموا بعيدكم وافرحوا بما حباكم الله تعالى به واشكروا الله تعالى واحمدوه فقد تأذن سبحانه”لئن شكرتم ﻷزيدنكم”.

عن الإدارة رقم 2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في يوم مولدي ..

‏‏بقلم: الأستاذة : نجود عبد الله النهدي ‏ يوم جديد من عمري في مثل هذا ...

Snapchat
Whatsapp