قلب أم ..!

الشيخ / رائد بن فؤاد باجوري –

   – مكة –

ذات ليلة اتصلت بي أم تنقم على ولدها وتدعو عليه والله المستعان!

وتقول دلني ياشيخ ماذا أفعل بهذا العاق وتبكي تارة وتتنهد أخرى فعندما هدأت قلت لها
 تريدين من الله تعالى أن يأخذه في حادث أو يموت غرقا أو. ..
فقالت بعد أن قاطعتني (بعيد الشر) بلهجتها

فقلت لها:سبحان الله!
أنت قبل قليل كنت تدعين عليه والآن تقولين بعيد الشر

فقالت : تعبت ياشيخ تعبت
فقلت لها:أوصيك بالدعاء له
قولي:اللهم اهد ولدي فلان اللهم أصلحه اللهم اجعله قرة عين اللهم اشرح صدره واهد قلبه لا تيأسي من دعاء الله تعالى له بذلك

أغلقت الخط وهي تبكي كيف غفل لسانه بل قولوا إن شئتم قلبها عن دعوات كهذه

الشاهد من القصة أيها القراء الكرام أننا نغفل أحياناً في لحظة غضب أو موقف لايروق لنا من أولادنا فندعوا عليهم بدلاً من الدعاء لهم وهم في وقت أحوج إلى دعاء الوالدين حتى لايكونوا جبارين أو أشقياء أو عصاة فلنجعل من أدعيتنا قسطاً كبيراً ﻷولادنا هداهم الله تعالى وجعلهم قرة عين.

عن الإدارة رقم 2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

” خُطىَ المُلوك “

الكاتبة – أشواق السعيد ” هذا المُلك الذي جمعَ به شمل العرب بعد التفرقة، وأعزهم بعد ...

Snapchat
Whatsapp