الرئيسية / الاخبار / أخبار عالمية / لماذا انضمت السويد إلى النمسا في حملات تشويه تركيا؟

لماذا انضمت السويد إلى النمسا في حملات تشويه تركيا؟

اندلعت أزمة جديدة بين تركيا والغرب وذلك بعد استدعاء أنقرة للقائم بأعمال السفارة السويدية احتجاجا على تشويه صورة تركيا امام العالم.
وكانت وزيرة خارجية السويد، مارغوت فالستروم، قد نشرت “عبارات مغرضة” ضد تركيا وزعمت أنها تسمح للأطفال ما دون الـ15بـ”إقامة علاقة جنسية”.
وكانت فالستروم، شاركت عبر حسابها الرسمي على “تويتر” عبارة: “ينبغي على تركيا إلغاء القرار الذي يسمح للأطفال ما دون الـ 15 بإقامة علاقة جنسية؛ فالأطفال بحاجة ليس إلى القليل بل إلى المزيد من الحماية من العنف والاستغلال الجنسي”.
وعقب وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على ذلك قائلا إن إداعاءات فالستروم “تُعد تصريحات مبنية على الكذب والتضليل ولا تليق بوزيرة خارجية”, وفقا للأناضول.
وأكد أن حكومة بلاده حازمة فيما يتعلق بمكافحة استغلال الأطفال، مضيفا: “برلماننا أقر قانونا يزيد من العقوبات المفروضة على جرائم استغلال أطفال دون 15 عاما”.
وكانت تركيا قد استدعت القائم بالأعمال النمساوي في أنقرة في وقت سابق بسبب ما وصفته بأنه “تقرير بذيء” عن تركيا على شريط للأخبار بمطار فيينا.
وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي أن عنوانا كتب عبر شريط إخباري بالمطار جاء فيه “تركيا تسمح بممارسة الجنس مع الأطفال الأقل من 15 سنة”.
يأتي ذلك في وقت تتصاعد الحملة على تركيا في الغرب بعد الإجراءات التي اتخذتها عقب الانقلاب الفاشل بما يراه بعض المحللين حملة منظمة لتشويه النظام التركي ومحاولة إضعافه.

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

2 × 3 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر البحر الأحمر الدولي الخامس لطب العيون يُعلن عن إقامة دورة في تجميل العيون

التحلية نيوز – واس يشهد مؤتمر البحر الأحمر الدولي الخامس لطب العيون، إقامة دورة تُعنى ...

Snapchat
Whatsapp