الرئيسية / المقالات و الرأى / هديتي لك ،، قلم رصاص !!!

هديتي لك ،، قلم رصاص !!!

أ/عبدالعزيز الحشيان

    _الرياض_

طبيعة البشرر تبحث عن الكمال والكمال لوجه الله تعالي والحياة مليئة بالمواقف والتقلبات والتعامل مع البشرر علي هذه المعموره يتطلب الحكمه بسلوكياتنا وتختلف من فرد لآخر إستشهدت بسطوري هذه وأخذتنا الذاكره إلي مرحلة الطفوله في أول يوم دخلت فيه المدرسه في الصف الاول الإبتدائي كطفل يعشق الألون والعبث بقلم وحيد داخل شنطة أحملها بيدي وفرحتي بمحتواها تتعدي قبضة يدي وهوا إمساكي بها فهي , جميله .. أنني تذكرت ذلك جيدا الآن بأنه فرس الرهان وهنا محور سطوري وخيالي بعد ما أدركنا الحياة  الآن وهو قلم الرصاص وكيفية الإمساك به وماذا بعد هل عشرات السنين ستروي عطشي وولعي وحبي بهذا القلم الجميل وفرحتي بقلم الرصاص الآن أدركت بأن هذا لايواكبه أي فرحا أثناء طفولتي إنها ليست خاطره أدونها أو قصة خياليه إنها إستدراك من ذاكرة وإنما هو تحليل معنوي كبير لسلوك الإنساني وأخطاؤنا الكثيره بقصد أو غير قصد ، وهو القلم الأكثر إستخداماً ليس لأنه الأجمل والأدق و لكن لأنه يمسح الأخطاء خلفه فعندما بدأت المرحلة الابتدائية،

بدأت بإستخدام قلم الرصاص لأنني مبتدئ وأقع في كثيراً من الأخطاء و كذا المرحلة الجامعية لعلني إستخدمته كثيراًو خاصة في الإختبارات التي تحتوي على عدة خيارات، ولابد من إستخدام شبيه بقلم الرصاص وهنا وقفه جاده لنا جميعا  حتى نتمكن من التعديل في سلوكياتنا وتعاملاتنا عندما نخطأ،نحن البشر كثيراما نخطأ لذلك يجب أن نكون مثل ” قلم الرصاص وعندما نخطأ نتحمل خطايانا و نعترف .. بواقعنا ونبتعد عن الآنا ونمسح و نكتب من جديد حتي،نستطيع أن نسير في “الطريق الصحيح من أخطاؤونا ”

في هذه الحياة من لا يخطأ لا يتعلم، و من لايتعلم من خطاياه سيأتي عليه يوم و تنتهي ممحاته و لن يجد ما يمحي خطاياه وسلوكياته إن وجود الممحاة في قلم الرصاص شيء مهم و أساسي كوجود قناعتنا بإرادتنا بالتغيير الذاتي،،و لكن قلة إستخدامنا لها يدل على الشموخ و الذكاء في التعامل و التعلم والفهم سريعاً من الخطايا والأخطاء وعدم الوقوع فيها مرة ثانية وثالثه ولعلنا الآن ،قبل أن ننهي سطور حروفنا هذه يجب أن نفكر ملياً بتأثير ما نكتب على من تعنيه كتاباتنا .. وخطابنا وإهتماماتنا فمتى ما خرجت الكلمة أو الموقف لم يعد ذلك ملكا لنا ، نعم نستطيع أن نبرر، ونصلح و ندافع عن وجهة نظرنا
و لكن السؤال،،،هل يتقبل الطرف الآخر تلك التبريرات بعد هذا ؟؟؟

نعم هذه هي قصتي بإهداءكم قلم رصاص لكل قارئ للسطور أعلاه ،ومن ذلك نستطيع أن نقيم ونعدل أخطاؤنا وسلوكياتنا في هذه الحياة ،،

والله من وراء القصد.

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

16 + 5 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مضامين كلمة سمو ولي العهد

الدكتورة / شيمة العتيبي    – رئيس مجلس إدارة التحلية نيوز الإخبارية –   شهدت ...

Snapchat
Whatsapp