أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار / أخبار عالمية / رئيس الاتحاد العربي السعودي : سر يا سمو الأمير علي ونحن بعون الله لك داعمين

رئيس الاتحاد العربي السعودي : سر يا سمو الأمير علي ونحن بعون الله لك داعمين

عمّان – تقرير بسام العريان وشادية الزغيّر

إن الانجازات اللافتة للاتحاد الأردني لكرة القدم في العشرين عاماً تكمن في شخص جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ، وذلك بفضل ما قدمه جلالته للحركة الرياضية والشبابية ولكرة القدم على وجه الخصوص ،ولهذا لقب بـ “ملك الرياضة”، ولا يمكن الحديث عن انجازات الكرة الاردنية في العشرين سنة الاخيرة دون الحديث عن دور جلالة الملك عبدالله الثاني منذ كان أميرا وحتى يومنا هذا.
جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين.. عاشق لكرة القدم ومتابع لكل تفاصيلها …. ولديه قناعة تامة بان منتخب النشامى يشكل حالة اعتزاز وطني ولهذا حظي هذا المنتخب بدعم ملكي استثنائي.
وأكد صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم في اكثر من مناسبة على ان جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين… هو الداعم الاول والمشجع الاول للمنتخب الوطني لكرة القدم .
سمو الأمير علي بن الحسين شخصية قيادية فذة يدخل القلوب من دون وساطة او استئذان وانعكس عمله ايجابا في النجاحات التي حققها الاتحاد الأردني لكرة القدم محليا واسيويا من خلال تطوير سمو للكرة المحلية ووضعها بقوة على الخارطة الاسيوية.

وفي مقالي هذا أحببت أن أنقل صورة ولو بسيطة عن ما رأيته في مقر الاتحاد الأردني لكرة القدم والذي عكس أمامي اهتمام سمو الأمير علي بن الحسين بكرة القدم على وجه الخصوص والحركة الرياضية على وجه العموم .

كما نعلم جميعنا إن المجاهر ليس كالمخابر فالزائر لمقر الاتحاد الاردني لكرة القدم يرى فيه مبنى رائعا غاية في التنظيم والدقة ، مكانا ترتسم فيه الابتسامات العريضة أينما أدرت وجهك ، وسط أجواء تشعرك بالرحابة وحسن الاستقبال والأريحية ، ومكانا تنجز فيه المسائل على وجه السرعة ، عنوانه كرم الضيافة والحفاوة ، وداخله الهدوء ودقة التنظيم والأداء العالي وسرعة الإنجاز .

وهذا بحد ذاته يعد مفخرة أردنية بامتياز سواء كان في مجال الرياضة بشكل عام أو في مجال الإدارة بشكل خاص ، وذلك بفضل حنكة وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين المعظم رئيس نادي الاتحاد الأردني لكرة القدم ، الذي نجح بتميّز وجداره في الارتقاء بمستوى المنتخبات الوطنية والاندية على مستوى دول العالم .

قبل يومين توجهت لمقر الاتحاد الأردني لاستخراج بطاقة اعلامية لتغطية المباراة التي جمعت المنتخبين الشقيقين السعودي والفلسطيني يوم الاثنين على أرض استاد عمان الرياضي في المدينة الرياضية ، وذلك ضمن منافسات التصفيات الاسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2018 وكأس اسيا 2019، حيث انتهت المباراة بالتعادل دون اهداف.

وكنا قد وصلتنا وقتها توجيهات سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن أنا وكافة الزملاء الصحفيين والاعلاميين الذين يعملون مع الصحف والوكالات الاخبارية السعودية ، تفيد بضرورة التوجه لمقر نادي الاتحاد الأردني للقيام بالإجراءات المطلوبة لتغطية المباراة عن الجانب السعودي قبل لقاء الفريقين على أرض الملعب، وذلك كوني مختص بنشر كافة أخبار السفارة السعودية بعمان وكافة ملحقياتها وأركانها ، كما أعمل مراسلاً دولياً لدى وكالات اخبارية سعودية موزعة في كافة مناطق المملكة العربية السعودية ، خمسٌ منها أعمل لديهم كمدير تحرير لمكاتبهم في الأردن وهي : صحيفة أضواء الوطن الالكترونية / صحيفة بث الالكترونية / صحيفة التحلية الالكترونية / صحيفة وطني الحبيب الالكترونية / صحيفة حبونا الالكترونية.
اضافة لعملي مدير تحرير مكتب وكالة ايليا بيت المقدس من القدس في الاردن ، ومدير تحرير لصحيفة دنيا الوطن من رام الله في الاردن ، ومدير تحرير لصحيفة عرب برس اليمنية ، وما يقارب ثلاثين صحيفة خليجية وعربية في مختلف أرجاء دول العالم .

وبحكم عملي كمختص بنشر أخبار سفارة خادم الحرمين الشريفين بعمّان كنت على تواصل دائم مع سعادة نائب السفير القائم بأعمال السفارة المستشار طارق بن محمد رشوان والذي أغدق علي بكريم تواصله الدائم قبل وبعد المباراة وحتى هذه اللحظة ، كما كنت أتواصل دائماً مع مدير الشؤون الاعلامية بالسفارة سعادة المستشار محمد بن عايد البلوي ، الذي وجدناه كتلة من النشاط والمهنية ودماثة الخلق ، وكان يزودنا بالمعلومة أولاً بأول على مدار الساعة، كما كان لنا تواصل مستمر مع رئيس المراسم بالسفارة سعادة الأستاذ أسامة الثنيان ونائبه الاستاذ حاكم الشعلان ، حيث طلبنا الالتقاء برئيس الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم سعادة الأستاذ أحمد بن عيد الحربي ، فوجهتنا ادارة المراسم بزيارته في مقر إقامته بفندق الرويال بعمّان الذي يقيم فيه كافة أعضاء المنتخب السعودي واللجان الإدارية والفنية والطبية المرافقة للمنتخب .

فتوجهت للفندق وهناك التقيت وارتقيت بسعادة القائم بأعمال السفارة المستشار طارق رشوان ، في أول لقاء صحفي يجمعني بسعادته ، واستقبلنا سعادة الأستاذ أسامة الثنيان أنا وزوجتي الاعلامية شادية الزغير التي قامت بدورها بتصوير كامل اللقاء ، ووجدنا أن السفارة أولت جل اهتمامها بالمنتخب السعودي ومرافقيه ، على مدار 24 ساعة ومتابعة كافة احتياجاتهم وتوفير سبل الراحة لهم بأجواء مخملية ، فكان سعادة المستشار طارق رشوان يتابع شخصياً أوضاع المنتخب عن قرب والاستاذ أسامة يقوم على استقبال كبار الضيوف اللذين يحضرون لزيارتهم في مقر إقامتهم بالفندق .

واجتمعت مع سعادة رئيس الاتحاد العربي السعودي بحضور سعادة المستشار طارق رشوان ، والأمين العام للاتحاد العربي السعودي سعادة الأستاذ أحمد الخميس ورئيس البعثة السعودية لكرة القدم عضو مجلس الإدارة في الاتحاد سعادة الأستاذ عبدالعزيز القرينيس ، وسعادة الأستاذ أسامة الثنيان رئيس المراسم بالسفارة السعودية بعمّان .

وأجريت حواراً صحفياً مطولاً مع رئيس الاتحاد سعادة الأستاذ أحمد الحربي ، حيث كان من المفترض أن ألتقي به لدقائق إلا أنه استقبلني لساعات من جمالية الحوار ، تكلمنا فيه عن تحضيرات المنتخب السعودي لملاقاة المنتخب الفلسطيني ، وعن انطباع اللاعبين والوفد المرافق لهم حول هذه الزيارة للعاصمة عمّان والتي كان من المقرر أن تكون في رام الله ولكن نظرا للظروف الأمنية تم تغيير موقع المباراة ، وحل المنتخبين الشقيقين ضيوفاً على المملكة الأردنية الهاشمية للمواجهة في استاد عمّان الرياضي .

و بدأ الحربي اللقاء بشكره الجزيل وتقديره لسمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا ورئيس اتحاد الأردن لكرة القدم ، على تذليل كل الصعاب لإقامة لقاء الأشقاء “المنتخبين السعودي والفلسطيني” على أرض المملكة الأردنية الهاشمية .

وكما يقولون “يحلو الحديث عن شخص تحبه عندما تلتقي مع شخص يحبه” وأثناء حوارنا استوقفني حب واحترام سعادة الاستاذ أحمد الحربي لسمو الأمير علي بن الحسين ، وأجمل كلمة سمعتها بهذا الخصوص عندما قال : “سمو الأمير علي” سر ونحن بعون الله لك داعمين ، تأكيدا من الحربي على دعم سمو الأمير علي بن الحسين في ترشحه لرئاسة الفيفا ، كما أضاف : نحن مقدرين لكل المواقف الايجابية التي يعمل من أجلها سمو الأمير علي بن الحسين، فالعالم العربي دائما كتلة واحدة ولا تتجزأ ، متى ما أراد سموه أن نخدم في شيء فنحن خادمين لرياضة العرب وخادمين لرياضة السعودية خادمين لكل من يخدم الرياضة ، ولسمو الأمير علي منا كل الاحترام والتقدير .
مضيفاً : سمو الامير علي هامة رياضية كبيرة ويحظى باحترام وتقدير كافة الاوساط الرياضية، و كنت فخورا بأن التقيت سموه أثناء حضوره لحفل زفاف نجل الأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم سعيد بن علي جمعان الغامدي ، في قرية المكارمة بمحافظة بلجرشي بالمملكة العربية السعودية قبل حوالي أسبوع .
فكان سموه خير سفير اعطى الصورة الحضارية للحكومة الاردنية وللأسرة الكريمة الحاكمة في الاردن.

وبالعودة للحديث عن الاتحاد الأردني لكرة القدم الذي يرأسه سمو الأمير علي بن الحسين ، كانت زيارتي الاولى لمقر الاتحاد عندما علمت بالتوجيهات من قبل السفارة السعودية بعمّان ،حول استخراج بطاقات للإعلاميين والصحفيين لتغطية المباراة عن الجانب السعودي ، تواصلت مع سعادة الأستاذ لؤي عميش عضو الهيئة التنفيذية في الاتحاد الأردني لكرة القدم، ووجدت منه كل ترحاب وسعة صدر عنوانه الذوق وطابعه الأخلاق الكريمة ، على الرغم أن الأمر لا يمتد له بصلة حسب موقعه الوظيفي فهو عضو كما نعلم ويعلم الجميع ، وأطلعته على التوجيهات التي وصلتنا من السفارة باتخاذ الاجراءات اللازمة من قبل الاتحاد الاردني لتغطية المباراة ونشر الخبر عن جانب السفارة وحضور كافة ممثليها لحضور لقاء الشقيقين على أرض الملعب واهتمامهم بهذا الحدث الدولي ، فوجهني بالتواصل مع الأستاذ نادر الزبيدي السكرتير التنفيذي في الاتحاد الاردني لكرة القدم، الذي وجدته لا يقل تميزاً وروعة عن سعادة الأستاذ لؤي عميش ،ولم أكد أكمل له الشرح حتى وجهني بدوره بضرورة القدوم لمقر الاتحاد في مدينة الحسين للشباب.

وفعلاً توجهت لمقر الاتحاد على الفور ولم يكن معي وقت كاف فباقي على المباراة يوم واحد وتجاوز الوقت الساعة الواحدة من بعد الظهر ، فقابلت الأستاذ نادر الزبيدي شخصياً وطلب مني التوجه لمكتب مدير الدائرة الاعلامية والعلاقات العامة سعادة الأستاذ مفيد حسونة الذي استقبلني*بكل حفاوة وابتسامة عريضة وتميز باللباقة وحسن الحديث، ووجه الزملاء في الدائرة الاعلامية بالاتحاد بأن يقوموا على إصدار بطاقات اعلامية لي ولزميلتي ونائبتي زوجتي الاعلامية شادية الزغيّر التي تعمل معي كثنائي ونشكل أنا وهي فريق عمل في كافة التغطيات الاعلامية المحلية والخارجية .

وما لبث القائمون على إصدار البطاقات أن استلموا صورنا الشخصية حتى وجدت البطاقتين جاهزتين وقام الزميل حسام الخوالدة بتسليمي إياها خلال مدة لم تتجاوز الثلاث دقائق مستوفية كافة الشروط الأمنية والمهنية ،مما شرح صدري وعكس لدي صورة ايجابية جميلة توضح مدى انسيابية وجمالية التعامل مع الآخرين ، من خلال سرعة إنهاء المسائل في وقت وجيز وكفاءة عالية ، فالوقتُ والكفاءة هما معيار التميّز لعمل أي إدارة..

قابلت في مقر الاتحاد الأردني مجموعة من كبار موظفيه وبكل شفافية وصدق رأيت فيه تميّزا فنيا ومهنياً غير محدود يشمل هرم الجهاز الإداري وهرم الجهاز التنفيذي اللذان يقفان إلى جانب بعضهما البعض بخطط مدروسة بكل حكمة واقتدار.

ووجدت مقر الاتحاد الأردني في ذاك اليوم كخلية نحل ، القائمين فيه يعملون على مدار أربع وعشرين ساعة ، والكل يعمل بنشاط دون كلل او ملل على الوجه الأتمّ الأكمل ، وذلك لتسهيل كافة الوسائل التي تخدم الصحفيين والاعلاميين اللذين حضروا من داخل الأردن و خارجه ، بغية الحصول على بطاقات دخول للملعب لتغطية المباراة بين المنتخبين الشقيقين السعودي والفلسطيني .

وفي هذا الوقت كان صاحب السمو الملكي الامير علي بن الحسين يتفقد جاهزية أرض الملعب “ستاد عمان الدولي” واستمع لشرح تفصيلي من الكوادر الهندسية والفنية من اصحاب الاختصاص حول سلامة ارضية الملعب عقب ازالة مخلفات الامطار التي تساقطت بغزاره شديدة يوم الخميس مما سبب تدفق المياه الى ارضية المعلب. .

بزيارتي القصيرة لمبنى الاتحاد الأردني لكرة القدم وجدت القائمين على هذا الصرح الشامخ لا يدعوك تخرج منه إلا وأنت راضي، مهما كان سبب زيارتك لهم ، تجد كل موظف فيه جاهزاً ليكون صديقاً لأي زائر لهم ويشعرك بأنك جزء من أسرة الاتحاد الأردني بكل قياداته وكوادره.
وفي غضون دقائق استلمت بطاقات الدخول الخاصة بالإعلاميين ، ثم غادرتهم وقد تركوا بصمة ايجابية لامعه لدي ولدى جميع الاعلاميين الدوليين العرب وغيرهم.

صدقاً أبدعتم في التواصل مع الآخرين يا نشامى الأردن ، وكنتم صورة فخمة تعكس مدى لباقة ودماثة الخلق، فأنا لم أشرح كثيراً أو اطلب مراراً ولا تكراراً بل مجرد ذكرت أني أحتاج بطاقة دخول كإعلامي ومدير تحرير لصحف سعودية ،فوجدت أيادي القائمين على الاتحاد الأردني تتلقفني من كل حدب وصوب ، وكنت وقتها قد ذهبت بدون مصور فبادر أحد الزملاء من الدائرة الاعلامية والعلاقات العامة بالتقاط الصور التذكارية لي بهذه المناسبة في لقاء الأشقاء ، وكان استاد عمّان الدولي بمثابة الملعب البيتي لجميع اللاعبين سواء من السعودية او فلسطين او الأردن فجميعهم من بيت واحد وهو بيت العرب، وهو ما كان يؤكد عليه سعادة رئيس الاتحاد العربي السعودي الأستاذ أحمد الحربي “شيخ الملاعب” الذي وجدناه كتلة من القومية العربية ، كما أوضح أنهم كسعوديون فخورون بأن يكون هذا اللقاء محتضن من قبل دولة عربية وبلد شقيق كالأردن وإن كانوا يتمنون ان يكون في القدس الشريف ، الا أن الظروف الأمنية الحالية في فلسطين حالت بين ان يكونوا في رام الله موضحاً أنه في عالمنا العربي اي مدينة يقام فيها اللقاء تعتبر عاصمة لكل العرب.

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

4 × اثنان =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس المصري يؤكد ضرورة إيجاد حل جذري عادل وشامل للقضية الفلسطينية

متابعات – اسراء الشرابي أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه ضرورة إيجاد حل جذري ...

Snapchat
Whatsapp