يسعى الرائد إلى مواصلة انتصاراته والابتعاد عن مناطق الهبوط، حينما يواجه غريمه التقليدي التعاون في ديربي القصيم على ستاد الملك عبدالله ضمن المرحلة 24 من دوري جميل السعودي للمحترفين، التي تفتتح بمواجهتي الشباب وضيفه الوحدة، والفيصلي ونجران.

وعلى ستاد الملك عبدالله بالقصيم ستكون مهمة الرائد صعبة في الحصول على ثلاث نقاط تؤمن بقاءه في دوري جميل السعودي للمحترفين حينما يواجه غريمه التقليدي التعاون الذي يبحث عن مقعد آسيوي.

ونجح الرائد بالابتعاد مؤقتاً عن مناطق الخطر بعد فوزه الثمين على النصر 2-1 على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض ليتقدم إلى المركز 11 برصيد 22 نقطة وبفارق نقطة عن القادسية صاحب المركز 12 وأربع نقاط عن نجران قبل الأخير.

وفي المقابل يبحث التعاون تأكيد تفوقه على غريمه التقليدي والمحافظة على آماله في الحصول على المركز الثالث، إذ يبتعد عن الاتحاد بفارق أربع نقاط قبل نهاية المسابقة بثلاث مراحل.

ويأمل التعاون في إيقاف مسلسل إهدار النقاط بعد خسارته المرحلة السابقة من ضيفه الفتح 2-1 الذي قلص الفارق النقطي بينهما إلى 4 نقاط بعد أن صعد إلى المركز الخامس برصيد 37 نقطة.

وعلى ستاد الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض، يأمل الوحدة في استغلال ظروف مضيفه الشباب والحصول على ثلاث نقاط تبعده رسمياً عن شبح الهبوط.

ويحتل الوحدة المركز العاشر برصيد 24 نقطة وبفارق نقطتين عن الفيصلي التاسع والفوز سيبقيه موسماً آخر بنسبة كبيرة في دوري جميل السعودي للمحترفين.

وفي المقابل يبحث الشباب عن إيقاف مسلسل التفريط بالنقاط والعودة إلى سكة الانتصارات، بعد تلقي الفريق أربع خسائر أمام الاتحاد والقادسية والتعاون والأهلي وتعادل أمام الهلال في المراحل الخمس الماضية ليخسر مركزه الخامس لصالح الفتح ويبقى بالمركز السادس برصيد تعاون والأهلي وتعادل أمام الهلال في المراحل الخمس الماضية ليخسر مركزه الخامس لصالح الفتح ويبقى بالمركز السادس برصيد 4 نقطة.

وعلى ستاد الملك سلمان بالمجمعة يسعى الفيصلي إلى الابتعاد عن مناطق الخطر حينما يواجه ضيفه نجران الباحث عن طوق للنجاة.

وكان الفيصلي بعيداً عن مناطق الخطر منذ بداية القسم الثاني إلا أنه اقترب في المراحل الأربع الماضية بعد تلقيه أربع خسائر متتالية من الفتح والرائد والأهلي والخليج ليبقى في المركز التاسع برصيد 26 نقطة وبفارق خمس نقاط عن القادسية صاحب المركز 12.

وفي المقابل يبحث نجران عن التمسك بآمل البقاء بعد أن أصبحت مهمته صعبة للغاية وبات قريباً من مغادرة دوري جميل السعودي للمحترفين والعودة مجدداً إلى دوري الدرجة الأولى.

وعلى الرغم من أن نجران قدم مستويات مميزة بقيادة مدربه البرازيلي آنجوس إلا أنه فقد ست نقاط خلال المرحلتين السابقتين بخسارته أمام القادسية والهلال ليبقى في المركز قبل الأخير برصيد 19 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن الرائد صاحب المركز 11 وهو المركز المنجي من الهبوط.