أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار / اخبار محلية / وحدة حماية البيئة في جامعة الملك فيصل تعتمد كبيت خبرة للاستشارات والدراسات البيئية

وحدة حماية البيئة في جامعة الملك فيصل تعتمد كبيت خبرة للاستشارات والدراسات البيئية

التحلية نيوز- رشاد إسكندراني

حصلت وحدة حماية البيئة التابعة لوكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة الملك فيصل على الترخيص البيئي (كبيت خبرة) معتمد من المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، وأوضح معالي رئيس الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي أن هذا الاعتماد يأتي تحقيقًا لأهداف هوية جامعة الملك فيصل الساعية للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي والاستدامة البيئية، إيمانًا بدورها ومسؤوليتها المجتمعية في رفع مستوى الوعي البيئي لدى المجتمع، والحد من الأضرار المتوقع حدوثها على البيئة من النشاطات الصناعية والمجتمعية المختلفة، وما يترتب عليها من انعكاسات خطيرة على صحة الإنسان، وعناصر البيئة الأخرى، وبين معاليه أن الجامعة تمتلك تاريخًا عريقًا من المنجزات في مجال العلوم والأبحاث والمساهمات المجتمعية البيئية، لكونها تزخر بطاقات علمية عالية التخصص، وذات خبرة واسعة في مجال الاستدامة البيئية، والمحافظة على التنوع الحيوي والحد من تداعيات الأخطار البيئية.

من جانبه أكد سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ماجد بن عادي الشمري أن هذا الاعتماد جاء نتيجة ما يحظى به هذا التوجه الاستراتيجي للجامعة من دعم معالي رئيس الجامعة، لتحقيق دورها الريادي في تعزيز مفهوم الاستدامة البيئية، وتفعيل مكتسباتها العلمية، وأداء أدوارها البحثية التطبيقية في سبيل حماية البيئة واستدامة عناصرها، ورفع مستوى التفاعل العملي البيئي مع شرائح واسعة من قطاعات المجتمع بما فيها المدن الصناعية، للحفاظ على موارد الطبيعة والتنمية المستدامة، كما بين سعادته أن هذا الاعتماد يأتي ترجمة لجهود فريق الوحدة العلمي، والذي يضم شريحة خبراء واسعة من أعضاء هيئة التدريس في مجالات البيئة، وأنشطتها المتعددة من كليات الجامعة.

وأشار سعادة المشرف على وحدة حماية البيئة الأستاذ الدكتور محمد جمال حجار أن اعتماد الوحدة كبيت خبرة سيؤهلها للقيام بأدوارها ومهماتها التخصصية، والتي تشمل إعداد وتقديم دراسات الأثر البيئي للفئة الثالثة، ودراسات التدقيق البيئي للمشاريع الفئة الثالثة والرابعة داخل المدن الصناعية وما في حكمها، وكذلك إعداد خطط الإدارة البيئية، والتقارير البيئية الدورية أو الذاتية، وأعمال المسوحات البحرية والساحلية، والنمذجة العددية، ودراسات إعادة تأهيل ومعالجة التربة الملوثة، وتقديم الاستشارات البيئية، والقيام بأعمال المسح الميداني والتدقيق البيئي، وإعداد خطط الطوارئ البيئية للفئة الأولى والثانية.

عن سعد المالكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تسعة − 6 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية أصدقاء البيئة والبلدية في محافظة الزلفي يغرسون 91 شتلة

الزلفي – مبارك الدوسري  قام مجموعة من أعضاء جمعية أصدقاء البيئة في محافظة الزلفي، وبمشاركة ...

Snapchat
Whatsapp