أخبار عاجلة

عنيزة .. تغيرت

بقلم / خالد النويس

اعتدت خلال العشر سنوات الماضية أن أزور محافظة عنيزة في أوقات متفاوتة ومناسبات مختلفة ، وفي كل زيارة كان إعجابي بها يزداد عما قبله مقارنة بما أراه من حراك متجدد على كافة الأصعدة المجتمعية ، ولعل أبرزها هو الصعيد الغذائي الذي تشتهر به وعلى إثره قامت المهرجانات التي تهتم بالزراعة بشكل عام وبالتمور بشكل خاص ، ونتج عن هذا الاهتمام إنشاء مدينة التمور على مساحة كبيرة وموقع متميز جذب المهتمين من البائعين والمشترين وأصبحت معلما متميزا يضاف لمعالم المحافظة .

واستمرارا لدعم الإنتاج الغذائي بالمحافظة واستثمارا لكل موسم زراعي فقد جاء مهرجان موسم محاصيلنا الزراعية المقام في المدينة الغذائية بتنظيم من غرفة عنيزة ليكون مكملا لمهرجانات سابقة تحقق النجاح والأهداف التي من أجلها أقيمت ، وعطفا على ماتناقلته عدسات الكاميرا والصور من داخل أرض المهرجان فقد تحمست لاصطحاب عائلتي ورؤية الجديد والمبهر الذي عودنا عليه القائمون على كل مهرجان تتم إقامته ، وعند وصولنا موقع المهرجان تفاجأت قبل عائلتي بما رأيته بل لا أخفيكم أني قد صدمت من المستوى المتواضع جدا لهذا النشاط المقام والذي لا يرقى أن يقال عنه مهرجان ، وأنا أقول ذلك لمعرفتي وثقتي بمستوى المهرجانات التي تقام في عنيزة وكيف يكون زخمها وقوتها وجذبها ، أما ما رأيته فكان عبارة عن جانب للأسر المنتجة ( ملابس وإكسسوارات وآيس كريم وبليلة ) والجانب الآخر كان لمؤسسات وشركات تجارية تعرض بعضا من منتجاتها وطريقة إنتاجها وبأسعار لا أدري هل هي فعلا معقولة أم فيها ارتفاع نسبي ، وتمنيت حينها أن هذا المهرجان لم يقم أو تم تأجيله لوقت آخر حتى يخرج بشكل أفضل ومستوى أجود كما تعودنا من الإخوة في غرفة عنيزة .

قد تكون هناك أسباب أجهلها كغيري من الزائرين في عدم ظهوره بالمستوى المأمول إلا أن هذا جعلني أعتب عتبا كبيرا – يساوي محبتي لعنيزة وأهلها – على الزملاء في غرفة عنيزة الذين أعرف حرصهم على الظهور بأفضل صورة وسعيهم الدائم نحو النجاح الذي اقترن بهم ليس على مستوى القصيم ولكن على مستوى المملكة والخليج أيضا ، وهذا ما شاهدته بنفسي في مهرجانات سابقة ، لذا آمل أن يكون هذا المهرجان هو كبوة الجواد الأصيل الذي يتعثر خطوة فينطلق بعدها إلى المراكز الأولى كما عرف عنه .

وعودا على بدء فإن مدينة التمور بعنيزة ستحتضن خلال الفترة المقبلة مهرجان التمور السنوي ، لذا نتمنى أن نرى من خلاله ماعودتنا عليه عنيزة وأبناؤها من نجاح حقيقي جاذب يعكس ما يقدم على أرض الواقع وليس صدمة تحبط زائرا يأتي لأول مرة .

الخاتمة :
لولا محبتكم لما كنت عاتبا .

عن majed al akafe

ماجد العكفي المدير العام لصحيفة التحلية نيوز الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

18 − سبعة عشر =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

متصدر لا تكلمني

بقلم / خالد النويس كعادة المجالس العائلية تكون الأحاديث فيها متنوعة وكل يدلي بدلوه حسب ...

Snapchat
Whatsapp