أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات و الرأى / أقلام و آراء / الشباب… الفكر والفعل لتطوير المجتمعات

الشباب… الفكر والفعل لتطوير المجتمعات

بقلم : د. جواهر بنت عبد العزيز النهاري

الشباب السعودي هم ثروة وطنية كبيرة ورأس مال إبداعي للوطن وهم صناع المستقبل المستدام للمملكة وأساس التنمية من خلال إضافاتهم ومواجهتهم للتحديات وابتكار الحلول غير التقليدية، نظراً لأن الشباب ينفرد بعدة خصال تتمثل في الحيوية والطاقة والإسهام بالفكر والفعل والإبداع والإضافة، فسقف التطوير والتغيير لديهم واسع لا تحده حدود. وتشير آخر إحصاءات التعداد السكاني في المملكة إلى أن نسبة الشباب من سن” 15 إلى 34″ عاماً هي الأعلى مقارنة بالفئات العمرية الأخرى للسعوديين، حيث بلغت 36.7%، الأمر الذي يوضح أن المجتمع السعودي هو مجتمع شاب.
إن المؤسسات الاجتماعية المعنية بالتطوير والتغيير يقع على عاتقها أن تأخذ في صميم أولوياتها استقطاب طاقات الشباب وإجادة توظيفها، بحسبانهم الفئة الأكثر تجاوباً للتطوير والتغيير والتأقلم مع الجديد والتعامل معه، بل والابتكار والإبداع في كل جانب يتصل بتنمية وتطوير المجتمعات لتوفر عنصر المبادرة والمنافسة للخلق والإبداع التي تحفزهم على إطلاق أفكارهم ووضع مبادرات ومؤسسات وجمعيات في مختلف المجالات بحيث يكون لها سهم في تنمية وخدمة مجتمعهم المحلي.
كذلك فإن من أهم أدوار الشباب في تنمية مجتمعاتهم المحلية هو مشاركتهم في العمل التطوعي والخدمات العامة في المدن والريف والأحياء الشعبية مثل المشاركة في حملات النظافة للشوارع والحدائق والمتنزهات والشواطئ والمشاركة في عمليات التشجير ومحاربة ظاهرة الكتابة على جدران المنازل والمرافق الحكومية والاعتناء بأماكن الترفيه والرياضة وكل الأمور المتصلة بإصحاح البيئة من خلال جمعيات شبابية تخدم المجتمع والبيئة المحلية، بجانب تطوع الشباب في مؤسسات المجتمع المحلي، وقيامهم بتنظيم منتديات علمية وورش عمل من أجل توسيع دائرة المعرفة في المجتمعات.
كما يمكن للشباب تعزيز الجانب الاجتماعي من خلال زيارات المرضى والجيران والمشاركة في مناسبات الأفراح والأتراح داخل الأحياء وإعلاء الجانب الثقافي بتقديم مبادرات للتعريف بالثقافات المتنوعة للوطن والحفاظ على هويته وإبراز تاريخه من خلال تقمص البطولات الوطنية وتمثيلها والمساهمة في مجهودات الدفاع عن الوطن ومشاركتهم في حملات التبرع بالدم، وقيامهم بنشر الوعي الصحي عبر الفعاليات التي تقدم للمجتمع المحلي معلومات حول بعض الأمراض الخطيرة والموسمية وعن أسبابها وكيفية الوقاية منها، وإقامة المعارض التسويقية لبعض المنتجات الوطنية المهمة مما يؤدي إلى مساعدة المجتمع المحلي اقتصادياً.
إن تحقيق برامج رؤية 2030 يتطلب تطوير استراتيجيات تشاركية وتكاملية وتوظيف طاقات فئة الشباب للإسهام في تحقيق أهداف الرؤية وتعظيم تفاعلهم الكامل واستنهاض جهودهم الخلاقة في هذا الصدد. وأخلص إلى أن مصير الأمم يعتمد على شبابها ومدى مشاركتهم بإبداعاتهم وإضافاتهم في بنائها وتحقيق كافة الأهداف الوطنية المنشودة.

د. جواهر بنت عبد العزيز النهاري
باحثة وكاتبة سعودية
J_alnahari@

عن سعد المالكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

10 + 6 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

(رحماكَ يارباهُ …)

بقلم : والدته الأستاذة نادية محمد طاهر لنقا رُحْمَاكَ يا رَبّاهُ هَذَا صَالِحٌ أكْرِمهُ بالغُفرَانِ والجَنّاتِ ...

Snapchat
Whatsapp