أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات و الرأى / حقيقة السعادة

حقيقة السعادة

بقلم- د. وفاء ابو هادي

يا معنى السعادة ..
وماذا وراء تلك الابتسامة تخبيء ألآم وأحزان مستدامة ، وتبتسمين وتنثرين الفرح وعطائك لا حد له ولا امتداد .

دثريني بعطائك فمهما كبرت احتاج هذا الدفء ، أحتاج هذا العطاء يغمر صحاري حياتي لأُزهر من جديد ليظل قلبي ينبض بالحياة يا معنى الحياة .

‎أمي .. أيتها الحروف الطاهرة ، والاسم السامي ‎انحني أمامك واقترب من تلك الرائحة رائحة الجنة ، فاغمري هذا القلب المتعطش لكل هذا الحنان ، واجعلي عيناي ترى وجهك الكريم ومعنى الجمال في هذه الحياة .

‎اجعليني يا أمي استشعر كل ألوان الحياة الرائعة وارسم بنظراتكِ لوحة الحياة النظرة ، واستكن بين هماستك الناعمة كطفل يحتمي من لسعات البرد القارسة .

‎أمي لوحة الحياة تُرسم أمامي وأنا اسمع دعواتك في جوف الليل ، وبكائك وأنتِ في حالة مناجاة مع الله العلي القدير ، وأسمع اسمي يتردد ، ويتكرر الدعاء لي وكأنكِ يا أمي تصلين من أجلي ، من أجل سعادتي
‎وحياتي ، وتفاصيل دقيقة قد لا أعيرها اهتمام لكنكِ تجمعيها في ذاك القلب الكبير لتبدأي طقوسكِ اليومية في محراب الدعاء والصلاة والمناجاة ليكون اسمي المتصدر في دعواتكِ ، وأمنياتي الأولى بين أمنياتكِ وتنسين يا أمي كل ما يتعلق بك ، فأنا فقط من أشغل هذا البال ومن استحوذ على تفكير هذا العقل ومن احتل أعماق هذا القلب .

ما أجملها هذه الرائحة التي تصدر من سجادة صلاتك ومن سبحة تلين حباً بين أصابع استغفارك ، وجلباب الصلاة كم أسعد وأنا أشم رائحتك الطاهرة في خيوطه وبين تفاصيل قوامه .

‎يا قداسة السماء امنحيني رضاءًا منكِ بعد طَمَعي في رضاء الله ، وامنحي هذا القلب القاسي دعواتك التي ستمطر عليه فيلين ويزهر .

‎كم أعشق ابتسامة أمي فابتسامتها تشق الدموع وتواري الآهات ، وكم أعشق كذب أمي فهي تخبرني أنها بخير وهي في قمة تعبها ، وتخبرني أنها شبعت وهي تتضور جوع وأنها شربت وارتوت وهي ضمأنة لشربة ماء ، وانها نامت وارتاحت ، وهي سامرت الليل سهراً وكمداً .

وتكذب أمي أنها ليست بحاجة شيء لتوفر لي كل شيء ، وهي بحاجة ألف شيء وشيء ، وتكذب أمي لتخبرني أن هذه الشوكلاه ونوع الأكل يرفع لها السكر ، وهي تتمناه لي فقط وأصبح السكر عذراً في كل شيء .

‎اتعرفين يا أمي يقولون أن هناك يوم في السنة هو عيداً لكِ إنهم يكذبون ولكن ليس ككذبكِ ، كذبهم سيء جداً فكيف تكون لمن هي الحياة عيداً محدداً بيوم واحد ! وهي كل الأعياد وكل الأيام وكل الحياة.
‎أهديني مساحة صغيرة من هذا الاتساع الكبير الذي بداخلكِ ، ‎لا أعرف كيف أخفض صوتي عند كلامي معكِ ، وكيف أخفض عيوني عندما أرى استياء ملامحك ، وكيف اجرؤ على الإعتذار عندما أتعدى حدودي وتكون نفسي أمارة بالسوء فيسوء حالي عند غضبك .

امنحيني بركاتك لأستقيم في حياتي لتزهر حولي أيامي وأجني الراحة والنجاح وأعرف معنى راحة البال ، وأجني هذه البركات في كل نفس ونداء من أولادي ، امنحيني رضاءك رغم قسوتي رغم جبروتي رغم قلة مشاعري ، وانحدار قلبي وكلماتي الموجعة وتصرفاتي المهينة .

امنحيني ظلك لاستظل من كل هذه الأخطاء في حقك والتي مازلت أُخطئها حتى مع مرور الأيام وأنا أتقدم بالعمر .
‎كم أخجل من ربي ومن نفسي وأنا أُضيع لحظات رضاكِ ، ‎وأنا أتعدى زمن سعادتي بقربكِ .

‎أمي يا لحن السعادة التي لا ينقطع ، وصوت الخير الذي صداه يُسلي خاطري .
‎دومي لي سلامٌ متواصل وأمانٌ من مخاوف الحياة ، وحضنٌ احتمي به من كل تقلبات الدنيا .
‎اصنعي من عقوقي عناقيد رضاء ودعاء لي بالهداية واكتبي لي على كتاب التاريخ أن تسامح قلبك هو أصل الحكاية
‎حكاية حياة ، وحكاية بداية انسان
‎هو أنا يا أمي فأنتِ بداية كل شيء ، وليس لكِ نهاية .

عن majed al akafe

ماجد العكفي المدير العام لصحيفة التحلية نيوز الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

4 × 2 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيدية الشركات

بقلم / خالد النويس لا أحد ينكر أن الأوضاع الاقتصادية لم تعد كما هي سابقا ...

Snapchat
Whatsapp