أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات و الرأى / أقلام و آراء / *التعاون على الخير سمة مدنية فلنتمسك بها*

*التعاون على الخير سمة مدنية فلنتمسك بها*

بقلم: عبدالعزيز محمد ابوعباة

إن الله عز وجل خلق الإنسان لغاية عظيمة وهي عبادته وتوحيده وعمارة الأرض
بهذا الأصل يقول تعالى (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ).
ومن مقتضيات العبادة المحبة و التعاون والتعاون لا يكون إلا بالاجتماع فبالاجتماع تسود الرحمة بين الناس ويبارك الله في كسبهم وارزاقهم ويكونوا يدا واحدة على من سواهم يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل 
الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى).
والمجتمع الذي يسوده قيم التعاون و الرحمة والعدل والمساواة ويسعى اغنياءه في حاجة الفقراء والمحتاجين يعد مجتمعاً حضارياً لان الانسان في كده وسعيه في حاجة ماسة إلى إخيه الإنسان يقول الماوردي في أدب الدنيا “اعلم أن الله تعالى لنافذ قدرته وبالغ حكمته خلق الخلق بتدبيره وفطرهم بتقديره فكان من لطيف ما دبر وبديع ما قدر أن خلقهم محتاجين وفطرهم عاجزين .. ثم جعل الإنسان أكثر حاجة من الحيوان لأن من الحيوان ما يستقل بنفسه عن جنسه والإنسان مطبوع على الافتقار إلى جنسه”.
ويقول ابن خلدون في المقدمة : “إن الاجتماع الإنساني ضروري ويعبر الحكماء عن هذا بقولهم الإنسان مدني بالطبع أي لا بد له من الاجتماع. وهو معنى العمران … إلا أن قدرة الواحد من البشر قاصرة عن تحصيل حاجته من الغذاء … ويحتاج … في الدفاع عن نفسه إلى الاستعانة بأبناء جنسه لأن الله سبحانه لما ركب الطباع في الحيوانات كلها وقسم القدر بينها جعل حظوظ كثير من الحيوان … أكمل من حظ الإنسان.. فلا بد في ذلك كله من التعاون عليه بأبناء جنسه “الإنسان” وما لم يكن هذا التعاون فلا يحصل له قوت ولا غذاء ولا تتم حياته.
ومن الواضح من نقل الماوردي وابن خلدون ان الانسان لا يستطيع ان يحقق الاجتماع الا بالتعاون والتواصل الحضاري مع الآخرين وهذه السمة نجدها بحمد الله وفضله في مجتمعنا السعودي حيث إن مملكتنا الحبيبة منذ ان وحدها الملك المؤسس عبد العزيز رحمه الله وإلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان قد اسسوا لقيم التعاون وعمل الخير وعملوا على تعزيزها حتى ان المملكة بنهاية رؤية ٢٠٣٠ ستكون من الدول التي سيعيش شعبها التنمية المستدامة والرفاهية.
واختم المقال باننا مازلنا على خير طالما تمسكنا بقيم الخير والعمل المشترك.

عن سعد المالكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

20 + 7 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وتتوالى النجاحات…MBS

بقلم : د.نافل بن غازي النفيعي رحلة النجاح لا تتطلب البحث عن أرض جديدة ولكنها ...

Snapchat
Whatsapp