أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات و الرأى / أقلام و آراء / تمكين المرأة.. دعم القيادة وعزيمة الريادة

تمكين المرأة.. دعم القيادة وعزيمة الريادة

بقلم: د. شيمة العتيبي

“أنا أدعم المملكة العربية السعودية ونصف المملكة العربية السعودية من النساء، لذا أنا أدعم النساء”. جملة لولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، تلخص وضع المرأة السعودية التي تعيش عصرها الذهبي في المساواة والتمكين، مثلها مثل الرجل بالقوانين والضوابط نفسها دون تمييز بينهما.

كلمة ولي العهد جاءت نبراسا سارت على دربه متباينة المراة السعودية لتؤكد على أن تمكين المرأة ليس ترفا بل ضرورة حتمية تستقيم وتزدهر بها المجتمعات المتحضرة، وينعكس تأثيرها على المجتمع واقتصاده وثقافته، كونها شريكاً أساسياً بجدارة كفاءتها وعلمها النير وحضورها الفعال في تنمية المجتمع والنهوض به.

ومن دافع تصحيح ما مضى والبناء على ما هو آت، جاء تمكين المرأة السعودية كأحد أركان رؤية السعودية 2030 التي أسسها وقادها بكل اقتدار وتميز ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وقد سبقته قراراتٌ وستلحقه أخرى، في التوجه نفسه فانصفتها التشريعات كإسقاط الولاية، ومنع زواج القاصرات، و تنظيم صندوق النفقة للمطلقات، وإقرار نظام مكافحة التحرش، وعلى الصعيد الاجتماعي تخصيص مركز لبلاغات العنف الأسري، وإنشاء مجلس شؤون الأسرة، كما سُمح لها بممارسة العمل التجاري، والعديد من التشريعات التي صانت كرامتها وأنصفتها حماية ودعماً لها. وبذلك أصبحت جميع الفرص مهيأة للمرأة لتكون محركاً رئيسياً في التنمية، فلم يعد أي سبب يمنعها من المشاركة في تحقيق ذلك.

أثبتت المرأة السعودية نفسها وقدراتها وعلمها ومعرفتها في شتى المجالات العلمية والعملية، وقد آن الأوان أن تترجم كل نجاحاتها السابقة وتبني عليها نجاحات مستقبلية أكبر وأوسع. فالدول التي تسابق الزمن تحرق مراحل التاريخ، وتكثف معرفتها وخبرتها، وتستفيد من كل مواردها وإمكاناتها لتصنع الفارق وتترقى في مدارج الكمال، تتخفف من أعباء الماضي وتصحح الأخطاء وتنطلق في مسارات حضارية جديدة وآفاقٍ مستقبلية بلا حدود.

عن سعد المالكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

5 × 3 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اليوم العالمي للمرأة

بقلم: الدكتورة سلوى عبدالله الهزاع تحظى المرأة السعودية في اليوم العالمي للمرآة وفي هذا العهد ...

Snapchat
Whatsapp