رياء البشر

بقلم : ذكريات يوسف

بنظرة من كل الزوايا …متى تكون ثمين ، وعزيز ، ولك قيمة لدى الجميع … ؟
في الحياة قد تحيا معطاء ويقف عطائك ، وسيقف معه تعلق من حولك بك …!
وقد ينام أقرب قريب ، وأنت مستيقظ تتألم ، ولا يعلم مابك ؟ وقد يكون سبب وجعك … !!!!!
وتمضي بمفردك في كل شؤون حياتك ، ولا أحد يسأل عنك ! وتنتهي حياتك ، وتتوسد التراب …. هنا تنهمر دموع التماسيح ، وتصحو الذكريات النائمة ، ويعلوا البكاء ، والعويل ، وقد تصل لطبر الهامات من شدة الكذب ….
لكل كاذب ، وكاذبة ، لكل قبيح وقبيحة ، لكل عابد ، وعابدة للحظة … دموعكم النجسة لن تحي من فارق الحياة ، وأنتم لم تعرفوه ، ولم تتفقدوا أحوالهِ ..
تواجدكم حول قبرهِ يزيدهُ ألم … لو كان لتراب لسان طردكم لم تزوره وهو معكم ، ، وأصبحت عادة زيارة القبور !
حقيقة أنتم تثيرون الأشمئزاز … الحب أن تتفقد أحوال من تجمعك معه محبه ، وأن تفضله على ذاتك ، وتقاسمه لقمتك ، بل تلقمه إياها .. هل فعلتم ؟ هل تواجدتم في حياتهِ ، وفي كل أموريه ؟
إذا كان الجواب لا ، ، أذن لما الكذب في العاطفة ، والرياء أمام أنفسكم ، وأنتم مقصرون ..
العبادة أساسها المعاملة لم تتواجدوا ، لا تتصنعوا المودة وأنتم مجرد حشرات ضارة على هيئة بشر ….
بريق الماسه

عن سعد المالكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ثمانية + 3 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإحسان قيمة رسالية يجب أن نلتزمها

بقلم: عبدالعزيز محمد ابوعباة إن معنى الإحسان في اللغة هو : الإتقان ، والحسن والجمال وقد ...

Snapchat
Whatsapp