الرئيسية / المقالات و الرأى / «الفئة الفاّله .. في زمن الكورونا »

«الفئة الفاّله .. في زمن الكورونا »

بقلم الكاتبة / سميرة القرشي

يقول المفكر والأديب طاغور “بعضهم يعبر الحياة…كالطفل الذي يقلّب صفحات كتاب مقتنعاً أنه يقرأ فيه.
وهذا مانراه ونشاهده جلياً في زمن ” الكورونا ” على بعض المحيطين من حولنا
مقتنع تمام الإقتناع أنه متخذ لجميع الإجراءات الإحترازية وانه بعيد كل البعد عن هذا الوباء
وتراه يصول ويجول منذ السادسة صباحاً وحتى اخر رمق وكأن لسان حاله يقول أريد أن استمتع بكل جزء من الثانية بعد فك الحظر
لا نبالغ إذا قلنا إن موجةً من الامتعاض اجتاحت مشاعر أغلب الناس بعد قرار عودة الحظر لمدينة جدة .
وكل التوقعات تقول لن تعود الحياة الى طبيعتها في شهر يوليو المقبل اذا إستمر الحال على ماهو عليه .
لماذا ندفع ثمن فاتورة هولاء المستهترين ، والمتنصلين من الإلتزام بتعاليمات وزارة الصحة والجهات المعنية .
“أن منظر الإزدحام في المحال التجارية والمطاعم منظر مؤلم ومخزي ، ولا ينم عن شعب يكافح الفايروس ويريد أن تعود الحياة الى طبيعتها .
وهذا الامتعاض قطعاً له مبرره في ظل الالتزام من قبل الكثير .
في المقابل نجد قله ممن نستطيع أن نقول عنهم « فئة ضالة » أو كما يحلو لهم بنعت أنفسهم بالفئة الفاله هولاء «الجهله» يتشدقون بالقضاء والقدر ، وأن كورونا مجرد انفلونزا عادية سيصاب بها جميع الناس ، هؤلاء يسيرون في قطيع من التبعية دون وعي، قطيع لايعرفون أن الإلتزام بتعليمات الدوله فرض واجب عليه ، وعدم الالتزام هو خيانه للوطن .
هؤلاء أن صح التعبير « الأنانيين » يفكرون فقط في أنفسهم وكيف يسعدونها وأنهم شباب يافعين يستطيعون مقاومة الفايروس في حال أصيبوا لاقدر الله ، ولكنني اقول لهن لكم أن تتخيلوا حجم المأساة لو أصيب أبائكم أو أمهاتكم ، ومرضى السكري والضغط والأمراض المزمنه والعضال في حال انتقلت لهم العدوى لاسمح الله .
لو نقلت المرض لشخص عزيز عليك ثم مُنعت من زيارته ومات متأثرا به ستخلّف تلك الرزايا جرحاً غائراً وبالغاً لن يندمل مع مرور الأيام .
لذلك يجب علينا الإلتزام بغسل اليدين بإستمرار ، والتباعد الجسدي ، ولبس القناع . وفي حال أصبنا لاسمح الله عندها لا مفر من قضاء الله قدره .

عن majed al akafe

ماجد العكفي المدير العام لصحيفة التحلية نيوز الإلكترونية

تعليق واحد

  1. صدقت يا أستاذة سميرة و سلم قلمك و سلمت بلادنا من كل شر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

19 − 3 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إن شانئك هو الأبتر

بقلم – غادة ناجي طنطاوي عُرِفَ الأبتر في اللغة، على أنه كل من انقطع عنه ...

Snapchat
Whatsapp