أخبار عاجلة

طاغوت رجل

بقلم/ عهود الدوسري – الرياض

حسبك لقد كبرت تجبراً فما أنت الا من طين خلقت وما الانثى إلا من صدر رجل وإن رددت فاعلم أنها من ضلعك فما تقول يُدينك.. فكيف تقسوا على من هي جزء منك.

تكدح النهار ويعقبه الليل دون راحة كنهارنا ..مابين منزلٍ يحمل أمزجةٍ لافرادٍ تصاليهم وما بين عملٍ لا ينتهي حتى لو انقضى عمرها ..

فلا يعلم إدراك الأنثى لأي شيئٍ ينتبه له ..هل لرجلٍ يريد جنتها حتى لو تلضيت في ناره ؟ فمهما فعلت من الأعاجيب تضل مقصرة ما بين نظرته ونظرة أهله..

لقد أوقدت اصابعها شمعاً واحترقت من اجله حتى أصبحت رمادًا تذروها الرياح وتنثرها ..فأي رجلٍ يتحمل حمل أنثى قد فنت وتفانت في سبيل أسرتها بدون منّة منها ولكن نقص التقدير يضعف همتها ..

لا يعجبه الصنيع والتقصير يلاحقها فبالله عليك يا ذا المتن العريض ويامن تتباها بقوتك ..هل لك جلداً على بكاء طفلٍ اصابه السقم ومنزلاً كل مافيه يحتاج حراك ؟ وهمم وتدابيرً مالك بها قبلاً فقابل طبخاً وغسلاً وترتيباً وتدريساً لاطفالٍ لا يفكون حراكاً.
ويلازمها الارق وأنت على الوَثِرُ مرتاح الجسدِ تصحو منادياً بحقوقٍ ما أنزل الله بها من سلطانٍ ..مطالباً الا تشتكي ولا تبكي ولا تهرم ولا تضعف وتكون جميلة ..وإن خل ميزان رغباتك ارخصتها في بين النساء ..

فيا طاغوت اي مضغةٍ سكنت احشائك لم ترى يوماً غير نفسك حتى أنك مررت بدمٍ بارد فوق جثتها وهي من صانت حياتك وجعلت منك شئناً وأنت اخذت منها كل شيء حتى تلاشت وخبى نورها.

عن إبتسام المالكي

رئيسة تحرير صحيفة التحلية الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

واحد × أربعة =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خلف السحب تسكن الآمال

بقلم – د شيمة العتيبي هل حقا الأمال مخبوءة خلف الركام؟ هل يمكن أن تتولد ...

Snapchat
Whatsapp