أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات و الرأى / ما بعد كورونا ٢٠٢٠

ما بعد كورونا ٢٠٢٠

للكاتب/ ابراهيم بن عبدالله العبدالرزاق 

سيأتي اليوم الذي ستكون جائحة كورونا للعبرة والاستلهام للشعوب والأفراد الراشدة..
‏عندما يلملم العالم جهوده ويتعافا من الندوب التي لحقت به مهما كانت، سيكون عالما آخر غير الذي كان من قبل ..

‏تعد كارثة كورونا اول كارثة بعد الحرب الكونية الثانية أدت لشل حركة العالم ، وجمدت تفاعلاته اليومية على جميع الأصعدة بل أدت لقطع التواصل التجاري ، والسياحي ، والإنساني بين الدول ، والأفراد ، وفرضت الدول ، والهيئات حظرا سلميا ليس بسبب الحروب في سابقة على مستوى البشرية ..
‏بغض النظر عن سبب ظهور فايرس كورونا او من تسبب به ..
‏فإن أسئلة تتخلق بشكل متوالي قد لا تتيح الفرصة للإجابة إلا وقد تولدت أسئلة أخرى ، وهذا ما يبرر الطرح المسبق بواسطة التساؤلات قبل القضاء على هذا ألداء المتسلل..
‏التساؤلات التالية كل واحد منها مجال كبير للعمل من قبل المختصين والعلماء والقدرات البشرية المدعمة بالوسائل والدعم المباشر والقوي للأخذ بزمام المبادرة :
‏•هل يستمر المشروع الديموقراطي خيارا أوحدا للدول الديموقراطية حاليا او نموذجا طموحاً للدول المتطلعة ؟
‏•هل تزداد المركزية في إدارة الدول ؟
‏•ما مصير الاتحادات الدولية الحالية المنبنية على الجغرافيا او مصادر الطاقة بمعنى هل سيزداد العالم انعزالية ، ودعاوى الانفصال حتى داخل المكون القطري الواحد ؟
‏•ما مصير التقنية والروبوترات والاعتماد عليها في مواجهت تحديات المستقبل؟
‏•ما مدى هشاشة او صلابة الاستقرار العالمي؟
‏•الأمن الغذائي الذاتي هل يوازن ويكبح الاعتماد على مجالي السياحة ، والترفيه لتنويع الدخل ، وتحديات الوجود ؟!!
‏•أيُنظر للأسلحة ، والقوة العسكرية انها لم تعد المقوم الاول لمقاومة الأخطار ؟
‏•التنمية البشرية هل تدعم الاعتماد على الدين ، والقيم ، والأخلاق لتستمر ام تواصل مزيدا من التدهور؟
‏• هل ينحسر الوهج الرأسمالي لمرحلة مابعد كورونا٢٠٢٠ ؟
‏•الدول ، والمجموعات التي تأثرت اقتصاديا ، وتجاريا من كورونا هل ترمم بقايا اقتصاداتها المتضررة ام تستبدل لمجالات اخرى اعتمادا على حتمية التغير ، والاستجابة للمتغيرات التي تتخلق جراء كارثة كورونا؟!!
‏•المنظومة الصحية العامة هل ستكون المقياس او التحدي الأكبر للوجود ، والانطلاق بعد كورونا ؟!!
‏•الأسرة ، والمجتمع ماهي تداعيات كورونا عليهما ، وما مصيرهما؟
‏•الثقافة ، والمعرفة أين موقعهما ؟!!
‏•الإنسان نفسه هل رشده أمام تحد جديد لمواصلة المسير واستبصارات صائبة ؟
‏عالم ما بعد كورونا شيئ اخر يفترض على من المقدمة ان يستشرفه مبكرا بكل الإمكانات والوسائل بحيث يكون فرصة سانحة للخير والنماء وقيادة المستقبل..
‏كل ما تقدم ليس شيئا امام مرحلة ما بعد كورونا وإنما جزء من ومضة او قرعة على الناقوس بأن لا مزيدا من تضييع الفرص ..

عن إبتسام المالكي

رئيسة تحرير صحيفة التحلية الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

عشرين − 5 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أبناء المملكه نحن جاهزون

بقلم الإعلامي عبدالله العاصمي جاهزون نقدم لمملكتنا الغالي والنفيس – مملكتنا التي تثبت يوما بعد ...

Snapchat
Whatsapp