أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات و الرأى / رسالة حب سعودية

رسالة حب سعودية

للكاتبة / زبيدة التركستاني

الطائف _التحلية نيوز _مسفر الخديدي

أبكاني المقطع لدرجة أني وددت أن أحتضن هذا الطفل نيابة عن أبيه هذا الجندي الشجاع الذي يتفانى في خدمة دينه ووطنه يبذل الجهد وينشر البسمة والأمل على كل من يراهم من مرضى بهمة تعانق السماء ينبض قلبه وزملاءه وجميع أبناء هذا الوطن الغالي بالحب الصادق حبا خالدا وطاعة لوالدنا في السراء والضراء وقلبا واحدا كيف لا ونحن فتحنا أعيننا على ثرى هذا الوطن لانعرف سواه ولن نقبل بأي سوء يمسه لسنا نحن فيه بل الوطن هو الذي في قلوبنا وفي دمائنا مذ كنا أطفالا ونحن ننهل من خيراته حيث المدارس المجانية والكتب الدراسية المجانية والأمن والأمان نذهب الى مدارسنا فنتعلم التوحيد والفقه والقرآن منهاج بلادنا بلاد الحرمين الشريفين نتعثر قليلا نكبو ثم نسارع بالنهوض دون تباطؤ فلنا وطن له علينا حق
ونكبر سنة تلو الأخرى يرعانا الله ثم ملوكا هم أبناء المؤسس رحمه الله غرسوا فينا الحب والتفاني فهم من أفنوا أعمارهم في خدمة ديننا وبلادنا رحمهم الله وجزاهم الله عنا خير الجزاء واليوم والدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله ينادينا بكلمات حانية يستنهض هممنا ويبث روح التفاؤل والأمل كيف لا وهو بيننا يتربع في قلوبنا ونبضنا وولي عهده الأمين فسمعا وطاعة لك ياخادم الحرمين نم قرير العين فلك أبناء وبنات لن يرضوا يغيررضى الله ثم رضاك …
أبحرت في خيالي لأجد نفسي أبعث بعدة رسائل أولها:- الى ذلك الأب الذي لم يتمالك نفسه شوقا وحبا وحنانا لطفل يرى فيه حلم حياته وأجمل أمنياته فأقول صبرا يأاباه صبرا وبشرى بدعواتنا لك ذخرا
ياأباه كفكف الدمع وابتسم فأنت اليوم فخر وبازغ النجم وكل من هم مثلك سيروا بدعواتنا لكم وسطروا الأمجاد للتاريخ أنتم أقمارنا في أحلك الظلم
ثانيها :- رسالتي اليكم بكل الحب أبناء الوطن وبناته هاهي الأيام أثبتت لكم زيف من يتشدقون بحقوق انسان فدارالزمان ليقول لكم
( خدعوكم فقالوا) واليوم رأيتم ولمستم مايقوم به ولاة أمرنا من توجيهات وتعليمات حفاظا على صحتنا ووجودنا عززوا في داخلنا الإيمان بربنا جل وعلا والتوكل عليه والأخذ بالأسباب فضجت وسائل التواصل جميعها مابين مؤيد ومناشد وتذمرت بعض العقول المغيبة من تلك الإجراءات لكنها سرعان مافقهت واستشعرت
اخواني اخواتي التزموا بتعاليم دينكم حافظوا على صلاتكم فإن بعض من بكى وحزن لإيقاف الصلوات كانوا هم من يهجرون الجماعات ويتكاسلون عن التبكيرللجمعات فلتكن هذه المحنة دافعا للتصحيح وتجديد الإيمان والعزيمة ووثقوا مع ولاة أمرنا انتماءكم ولاتغرنكم نداءات حاقدة وسموما حاسدة وحقوقا زائفة فإننا في بلادنا ومع قادتنا نرفل بكامل حقوقنا
إن ما نشاهده من طرائف وسخريات فارغة من بعض أصحاب العقول الغافلة لايرتقي ببلادنا وشعبنا فلنترفع عن السفاسف ونكف عن الثرثرة فيما لايفيد وعلينا بتعلم شتى المعارف
وثالث رسالتي أبعثها لذلك الطفل ريحانة والديه أملهم بل أملنا بعد الله ليكون الشبل من ذاك الأسد
أقول له حنانيك ياطفل اليوم ورجل الغد لاتحزن فستنعم بحضن والديك انت واخوتك امرح وانقش علم بلادنا الحبيبة في قلبك الصغير البريء لاتحزن واطلق ضحكات الأمل لغد قريب في كل خطواتك ستسطر ملاحم النجاح مثل والدك وستكون بحول الله نعم الإبن لوالديك ولوطنك… لاتتركوني من صالح دعاءكم ودمتم.

IMG_9603

عن majed al akafe

ماجد العكفي المدير العام لصحيفة التحلية نيوز الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

15 − اثنان =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أبناء المملكه نحن جاهزون

بقلم الإعلامي عبدالله العاصمي جاهزون نقدم لمملكتنا الغالي والنفيس – مملكتنا التي تثبت يوما بعد ...

Snapchat
Whatsapp