الرئيسية / المقالات و الرأى / ليس تسولا .. بل عصابات منظمة

ليس تسولا .. بل عصابات منظمة

بقلم – د/ شيمة العتيبي

‏التسول آفة من الآفات الاجتماعية ، وظاهرة عالمية لا تخص مجتمع دون غيره ، وهي ظاهرة غير حضارية تشوه شوارعنا وأسواقنا ومساجدنا من جنسيات مختلفه .. والسؤال المهم هو
كيف وصل هؤلاء ؟
وأين مكافحة التسول عنهم ؟
ويعد التسول من الظواهر الخطرة المعقدة والتي يشترك فيها أكثر من جهة وتتداخل أدوارها .. وتنقسم آراء الناس حولها مابين متعاطف ورافض لها، وفي حين أن انتشار هذه الظاهرة السلبية يكشف عن وجود عدد من المشكلات الاجتماعية والأخلاقية في المجتمع .

‏⁩ ولعل أقبح مافي ظاهرة التسول هي استغلال الأطفال من أجل استدرار عطف الناس وهي مرفوضة دينياً واجتماعياً وأخلاقياً .. وفي السنوات الأخيرة تزايدت هذه الظاهرة وتصاعدت مخاطرها على جميع المجالات .
ومن أشكال التسول استغلال ذوي الاحتياجات الخاصة ، واستخدام الوثائق مثل وثائق فواتير الماء والكهرباء أو وصفات الدواء.
ولعل المتأمل في سلوك المتسولين ونشاطهم في أوقات معينة ومواسم الطاعة والعبادة وحجز مواقع عند إشارات المرور وعند المحطات والأسواق وبجوار الصرافات يدرك أنه ليس مجرد تسول فقط بل هو عمل عصابات منظمة وفدت من خارج الحدود .

وفي تقديري للقضاء على ظاهرة التسول لابد من توعية المجتمع بخطورة ظاهرة التسول عن طريق عرض برامج توعوية عن التسول ومضاره على المجتمع لكي يتعاون أفراد المجتمع مع الجهات المختصة لمكافحتها والقضاء عليها .

ونأمل أن يفي مشروع مكافحة التسول ميدانياً وإلكترونياً والذي تشارك فيه وزارة الداخلية مع جهات أخرى بالغرض .. لقطع دابر ممتهني التسول والمتسولين ..

عن majed al akafe

ماجد العكفي المدير العام لصحيفة التحلية نيوز الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

2 × اثنان =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كفن الفراق رحماه ياالله

بقلم الكاتب أ- باسل السلمي نثر حبر قلمي احرف هجائه ووصف نبع وجدانه لثلاثين عاماً ...

Snapchat
Whatsapp