الرئيسية / الطب و الحياة / فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال(ADHD)
التوعية بفرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال(ADHD)

يعتبر شهر اكتوبر شهر التوعية بـ فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD) فما هو وما هي أعراضه وأسبابه؟

فرط الحركة و تشتت الانتباه هو حالة مرضية سلوكية يصيب الأطفال بسبب اضطراب في النمو العصبي تظهر بأعراض ودرجات مختلفة ويتضمن هذا الاضطراب مجموعة من العوائق مثل صعوبة الانتباه، وفرط النشاط، والسلوك الاندفاعي. وقد يؤدي اضطراب فرط الحركة الى صعوبة تعامل الطفل مع مهام الحياة في المنزل والمدرسة والشارع.

لا يزال السبب الحقيقي ليس معروفاً لاضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط إلا أن الأبحاث الطبية تشير الى بعض العوامل التي قد تساهم في حدوثه أو تفاقمه ومنها الجينات الوراثية  والعوامل البيئية و العوامل العصبية الكيميائية.

وينقسم هذا الاضطراب الى ثلاث أنواع 

الأول: يغلب عليه الحركة الزائدة والسلوك الاندفاعي.

الثاني: يغلب عليه نقص الانتباه والتركيز.

 الثالث: يجتمع فيه النشاط الحركي والسلوك الاندفاعي مع نقص الانتباه.

و غالباً  تبدأ الأعراض في السنة الثانية بالظهور عند الطفل، وهذه بعض أعراض فرط الحركة-

تحريك اليدين والقدمين بشكل متكرر في مقعده، التصرف باندفاع، التململ، صعوبة الأنتظار، كثير التحدث دون توقف، يسرع بالإجابة قبل انتهاء طرح السؤال، لا يسمح للآخرين بالحديث او التطفل عليهم، الركض بأي مكان و تسلق اي شئ.

ومن أعراض تشتت الانتباه- 

يصعب التركيز، والامتناع عن التقيد بالتعليمات  أو اتباع  الأوامر،  كثرة النسيان، فقدان الأشياء بسهوله، ارتكاب الأخطاء بسبب عدم الانتباه، الصعوبة في تنظيم الأنشطة ولا ينصت عند التحدث إليه و يتجنب القيام بالمهام التي تحتاج جهد ذهني.

ويكون تشخيص اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه بإجراء التقييم الطبي و النفسي وبعض الفحوصات البدنية وتصوير بالأشعة.

 و من طرق العلاجات المستخدمة 

العلاج الدوائي-العلاج السلوكي و العلاج الغذائي.

ويعتمد علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه بشكل كبير على أولياء الأمور عن طريق العلاج النفسي والتربوي وقد تساهم هذه الأمور في العلاج، كتقسيم وقت الدراسة، و وضع قوانين محددة والثبات والحزم مع الطفل خلال اليوم، مراعاة تقلب المزاج، و تقديم الدعم والتحفيز والاستفادة من هذه الطاقة بأنشطة رياضية مختلفة كالسباحة ،تقبل انعدام أو قلة تركيز الطفل ومتابعة الطفل مع مدرسته بشكل دائم.

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه عائق حقيقي للطفل لما يسببه من مشاكل كبيرة في الأداء الدراسي والتفاعل الاجتماعي وضبط النفس و قد تستمر الأعراض لدى المراهقين من ٥٠ إلى ٧٠ ٪؜  وحتى سن الرشد الى ٥٠٪؜.

ولكن باكتشافه مبكراً يساعد على تراجع من الأعراض و التقليل من حدتها في المستقبل.

رزان الحلواني

أخصائية تطوير سلوك ومهارات الأطفال

عن إبتسام المالكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أربعة × 4 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدكتور عبدالله الربيعة: 35 مختصًا يشاركون في عملية فصل التوأم السيامي الليبي “أحمد ومحمد” الخميس المقبل

التحلية نيوز – واس قرر الفريق الطبي والجراحي لعمليات فصل التوائم السيامية إجراء عملية فصل ...

Snapchat
Whatsapp