أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات و الرأى / (يوم جميل يبعث في النفوس ذكريات عظيمة)

(يوم جميل يبعث في النفوس ذكريات عظيمة)

الكاتب احمد السعدي
شقراء _التحلية نيوز

كم سجل التاريخ من الأيام والأحداث ، وكم هي الأيام التي ما زالت عالقة بذاكرة التاريخ ، كم من الأيام والأحداث والأسماء التي ما زالت تضيء تاريخنا العريق إننا حينما نتذكر اليوم الوطني نتذكر أنه ليس يوماً عادياً مثل باقي الأيام التي تمر علينا ولا نذكرها بل إنه يوم الانطلاقة الكبرى إنه يوم انبثق نور الحق والإيمان إنه يوم أراد الله جلت قدرته أن يهيئ لهذه البلاد أحد أبنائها لينطلق بها الانطلاقة الكبرى ، ويأخذ بيدها ويوقظها من سباتها العميق ، ويعيدها إلى سلم المجد والعزة ، كما كانت أيام عصور العز والمجد في الدولة الإسلامية الأولى ، ينشر الأمن والأمان على ربوعها ، إنه الفارس الشجاع الملك عبد العزيز آل سعود طيب الله ثراه ، الذي تمكن بتوفيق من الله وإعانة من أبناء هذا الوطن المعطاء من توحيد أنحاء الجزيرة العربية على راية التوحيد ، لا إله إلا الله محمد رسول الله ، وعلى منهج القرآن الكريم دستوراً لها ونبراساً نسير خلفه وعلى سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وتجعلها الحكم الحازم في كل أمورها ، لذلك كانت الانطلاقة الكبرى التي جعلت من هذه المملكة رمزاً يتجلى أمام الوحدات العربية والعالمية ليثبت للعالم أجمع أن وحدة الدين هي أهم وحدة يجتمع عليها الناس.كيف لا تكون هذه الوحدة والله سبحانه وتعالى قد وعد عباده بالتمكين في هذه الأرض واستخلفهم حينما جعلوا الشريعة هي الدستور الذي يتحاكمون إليه .
جعل الله لهم الأمن وأبدلهم بعد خوفهم أمناً لذا قال الله تعالى (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أ منا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون ) صدق الله العظيم
إنه يوم جميل يبعث في النفوس ذكريات عظيمة عن تلك الانطلاقة الكبرى التي انطلقتها المملكة العربية السعودية أصبحت في مصاف الدول المنتجة للبترول وفي مجال الزراعة أصبحت من الدول الزراعية بعد أن كانت جرداء صحراء قاحلة أصبحت خضراء تنتج معظم الخضروات والفواكه ، وأصبحت بلداً مصدراً بعد أن كانت بلداً مستورداً فقط.
وأصبحت في مجال التعليم من مصاف الدول المتقدمة بل كانت المملكة العربية السعودية هي الدولة الوحيدة التي انطلق منها أول رائد فضاء عربي مسلم وهو : سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز ، إننا حينما نذكر يوم 21 جمادى الأولى من عام 1351هـ ، نتذكر هذه النهضة التي أسسها الملك عبد العزيز في هذا الكائن الشامخ الذي أسسه على تطبيق الشريعة الإسلامية.
إننا حينما نذكر كلمات القائد عبد العزيز آل سعود ، وهو يعلن عن توحيد الجزيرة العربية تحت اسم المملكة العربية السعودية ، يقول طيب الله ثراه ( ليس لنا من المقاصد والغايات إلا أن تكون كلمة التوحيد هي العليا ، نحن سرنا في الجادة ، ولم يكن عندنا مال ولا رجال ، نحن أهل بادية إنما ترونه اليوم لم يكن إلا من بركة الله عز وجل ، ونحن نعاهد الله ونقسم أمامكم على ذلك إننا لن نتنكب الطريق السوي مهما تحملنا من المتاعب ، ونقسم أمامكم على ذلك ، فإن الذي يجمع شملنا ويوحد بيننا هو الالتفاف حول كلمة التوحيد والعمل بأمر الله ورسوله )
وكما نشاهد نحو تطور المملكة العربية السعودية الذي لم يأت من فراغ بل كان بعد جهد وصبر وتضحية من أبناء الملك عبد العزيز آل سعود طيب الله ثراه ، وهم سعود ، وفيصل ، وخالد ، وفهد وعبدالله وفي عصر سلمان الحزم أمد الله في عمره .ولي عهده الامين صاحب الرؤيا المتميزة التي سوف تجعل من المملكة العربية السعودية الدولة العظمي اليوم تنطلق الاحتفالات بهذا اليوم تحت شعار همة حتي القمة
لذا ينبغي لنا أن نحتفل بهذا اليوم الذي أنشئ فيه هذا الكيان العظيم الذي نفتخر به ونتذكر تاريخ توحيد هذه الجزيرة المملكة العربية السعودية ، حيا الله هذه الذكرى الغالية ” اليوم الوطني ” همة حتي القمة
ورحم الله مؤسس هذا الكيان العظيم وخلفاءه من بعده ” سعود، فيصل ، خالد ” وفهد وعبدالله وأمد الله في عمر خادم الحرمين الشريفين سلمان الحزم قائد هذه المسيرة المباركة لخير هذه البلاد الغالية وسمو ولي عهده الأمين محمد العزم صاحب الروياء 2030 وكلنا نردد وطن همة حتي القمة
بقلم المستشار / احمد محمد السعدي مدير عام العلاقات العامة والاعلام بجامعة شقراء

عن majed al akafe

ماجد العكفي المدير العام لصحيفة التحلية نيوز الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

6 − 2 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بردعة التساؤل .. ابراهيم بن عبدالله العبدالرزاق

الدكتور / ابراهيم بن عبدالله العبدالرزاق    رأيت سؤالا في احد الحسابات التويترية يقول : ...

Snapchat
Whatsapp