أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار / وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون يكرمون الشركات والمؤسسات والمشروعات الرائدة في مجال الشؤون الاجتماعية

وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون يكرمون الشركات والمؤسسات والمشروعات الرائدة في مجال الشؤون الاجتماعية

ابتسام المالكي _ واس

كرم وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون الشركات والمؤسسات والمشروعات الاجتماعية الرائدة في دول مجلس التعاون في احتفال أقيم في مسقط اليوم بحضور معالي وزير القوى العاملة في سلطنة عمان الشيخ عبدالله بن ناصر البكري، ومعالي وزير التنمية الاجتماعية في السلطنة الشيخ محمد بن سعيد بن سيف الكلباني، ومشاركة وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في دول المجلس، ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.

وفي مستهل الحفل ألقى معالي وزير القوى العاملة العماني كلمة أعرب فيها عن تقدير سلطنة عمان للجهود التي تقوم بها لجنة وزراء العمل والشؤون الاجتماعية بدول المجلس لترسيخ العمل المشترك في هذا المجال الحيوي، وجهودها الحثيثة لتمكين مواطني دول مجلس التعاون لاسيما الشباب في شغل فرص عمل تحقق طموحاتهم وتسهم في تنمية الموارد البشرية الوطنية كعنصر أساسي من عناصر التنمية الشاملة والمستدامة، وإصلاح سوق العمل وتطوير التشريعات العمالية.
وقال: “إن المتغيرات المتسارعة التي تواجه أسواق العمل المتعددة تتطلب العمل على إيجاد أدوات وآليات جديدة إلى جانب الاستفادة من الخبرات المتوفرة لمواكبة حجم هذه المتغيرات, مسترشدين في ذلك التطلعات والتوجيهات السديدة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون.

من جهته ألقى وزير التنمية الاجتماعية العماني كلمة أكد فيها أهمية وجود نظرة متعمقة لإيجاد آليات مشتركة قادرة على التفاعل مع التطورات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تشهدها الساحتين الإقليمية والدولية، وبما يكفل تحقيق المزيد من التكامل ويدعم أسس أمن المجتمعات الخليجية واستقرارها الاجتماعي لما فيه خير المنطقة وشعوبها.

ولفت النظر إلى أن ما يبذله أعضاء اللجنة الموقرة لوزراء العمل والشؤون الاجتماعية في دول المجلس من جهود وما تم البناء عليه في مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية قد أتى بنتائجه الإيجابية على أوضاع المجتمعات الخليجية وفئاتها المختلفة، مؤكداً سعي اللجنة المتواصل لتعزيز التنمية الاجتماعية المستدامة في دول المجلس من خلال التحديث المستمر لمختلف التشريعات والأنظمة الاجتماعية ومراجعتها، ولإيجاد بيئة مجتمعية أكثر عدالة خاصة لشرائح المجتمع ذات الدخل المحدود عبر تمكينها من جهة وتوفير متطلباتها وحمايتها وتطوير جودة الخدمات المقدمة لها من جهة أخرى.

من جانبه ألقى الأمين العام لمجلس التعاون كلمة أعرب فيها عن شكره وتقديره وامتنانه لجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان رئيس المجلس الأعلى لمجلس التعاون في دورته الحالية على المساعي الخيّرة والجهود المخلصة التي تبذلها سلطنة عمان لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك تحقيقاً لتطلعات مواطني دول المجلس نحو مزيد من التعاون والترابط والتكامل.

وقدم معاليه الشكر والتقدير لوزراء العمل والشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون على حرصهم المعهود ودعمهم المتواصل لمسيرة التعاون والتكامل بين دول المجلس في مجالي العمل والشؤون الاجتماعية التي حققت بفضل الله أولاً نجاحات عدة تسجل ضمن مسيرة الخير والبناء للعمل الخليجي المشترك.

وعبر عن بالغ التقدير لتكريم عدد من مواطني دول مجلس التعاون والشركات والمؤسسات في القطاع الخاص الذين كان لهم دور فعال ومتميز في مجالات العمل والقوى العاملة، وإحلال وتوطين الوظائف، وكذلك تكريم أصحاب المشروعات الرائدة في مجالات الشأن الاجتماعي تقديرا وعرفانا بجهود القائمين عليها وما يتمتعون به من إخلاص وتفانٍ في دعم وتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك في دول مجلس التعاون.

وقال: “إن هذا التكريم دليل على اهتمام وزراء العمل والشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون بالعمل الخليجي المشترك، وحرصهم على توفير البيئة المحفزة للعطاء والبذل المشجعة على العمل والإنتاج، مؤكداً أن الوزراء أرسوا بهذا النهج المبارك دعائم التطور والتقدم والنمو، وعززوا من قيم العمل والإخلاص والبذل، وسخروا جهودهم للإنسان الخليجي، فهو عصب التنمية وهدفها ووسيلتها الأساسية، الذي ندين لولائه وإخلاصه وقدراته بما حققته دول مجلس التعاون من تقدم بارز ومكانة رفيعة إقليميا ودوليا.

وهنأ الدكتور الزياني المكرمَين، مشيداً بما بذلوه من جهود سخية، وما قاموا به من عمل مخلص في سبيل تطوير الأداء، ورفع مستوى الإنتاج، وتحفيز العاملين، والارتقاء بالشركات والمؤسسات والمشروعات الرائدة في مجالات الشؤون العمالية والاجتماعية ، معربا عن أمله أن يكون هذا التكريم المستحق دافعا نحو التفوق والنجاح في جميع مواقع العمل والإنتاج في دول المجلس.

فيما ألقى الشيخ سالم بن سلطان القاسمي من دولة الإمارات العربية المتحدة كلمه نيابة عن المكرمَين أعرب فيها عن شكره وتقديره لوزراء العمل والتنمية والشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون على دعمهم المستمر، معرباً عن فخره واعتزازه بتمثيل شركات ومؤسسات القطاع الخاص والأهلي التي حضت بشرف التكريم لتميزها في مجال توطين الكوادر الوطنية وجعلها قادرة على تحمل مسؤولياتها الوطنية.

وقال: “إن هذا التكريم يُلقي على الجميع مسؤولية كبيرة للمحافظة على ما تميزت به المؤسسات في دول الخليج من نسب التوطين والعمل على زيادة هذه النسبة، مشيراً إلى أن المواطن الخليجي هو الاستثمار الحقيقي الذي ينبغي التركيز عليه للإسهام في البناء والتنمية، وتشجيع شباب دول المجلس الطموح للإقبال على العمل وإعطائه الفرصة الكافية لكي يثبت وجوده.

وفي ختام الحفل قام معالي وزير القوى العاملة ووزير التنمية الاجتماعية والأمين العام لمجلس التعاون بتوزيع الدروع والشهادات التقديرية للمكرمين.

عن إبتسام المالكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء

عقاب المالكي – جدة رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ ...

Snapchat
Whatsapp