أخبار عاجلة
الرئيسية / الإقتصاد / السعودية تعزز مبدأ شفافية الشركات المساهمة لزيادة التدفقات الاستثمارية*

السعودية تعزز مبدأ شفافية الشركات المساهمة لزيادة التدفقات الاستثمارية*

جدة _التحلية نيوز _مسفر الخديدي

نجحت السعودية في أعوامها الثلاثة الماضية بإعادة هيكلة منظومة اقتصادها، بهدف المساهمة في زيادة التدفقات الاستثمارية الإقليمية والدولية للبلاد، وتنويع مصادر الاقتصاد غير النفطي، ومن أهم الخطوات التي اتخذتها، هو تطبيق هيئة السوق المالية لبنود حوكمة الشركات المساهمة المدرجة في سوق الأسهم المحلي، وخاصة في مبدأ “الإفصاح العام والشفافية”، الذي سيعزز موقعها في الأسواق العالمية التنافسية.

تفعيل هيئة السوق المالية لمبدأ “الإفصاح العام والشفافية”، يتواكب – بحسب المراقبين الماليين- مع خطة التحول الاقتصادي التي ينشدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود – حفظهما الله- من خلال رؤية 2030.

وتشير ورقة علمية أعدها أستاذ المحاسبة المشارك بكلية إدارة الأعمال في جامعة الملك سعود الدكتور محمد السهلي حملت عنوان “مؤشر الشفافية والإفصاح في الشركات السعودية”، أكد فيها أن الشفافية تعد إحدى الخصائص الرئيسية لجودة التقارير المالية التي يجب أن تتوفر فيها، وقال :” إنها تلعب دورًا أساسيًا في رفع كفاءة أسواق المال، وهي المصدر الأساس الذي يمكن للمستثمرين من الاعتماد عليه في الحصول على معلومات الشركات، بهدف اتخاذ القرارات الاستثمارية”.

سياسات الإفصاح

مركز حوكمة الشركات (CGRC)، بكلية إدارة الأعمال في جامعة الفيصل، طالب في تقريره السنوي هيئة السوق المالية بزيادة رقابتها على الشركات السعودية من حيث امتثالها لمبادئ “الإفصاح العام والشفافية” في تقاريرها المالية، ووضع مؤشرها الصادر حديثًا شركة “بوبا العربية” في المرتبة الأولى في مؤشر “الشفافية”، كما نجحت في عملية التقييم المتقدم بعد تقديمها تقارير الإفصاح العام ثنائية اللغة (العربية والإنجليزية).

وأشار الرئيس التنفيذي لإدارة المخاطر في “بوبا العربية” علي حمدان، إلى أن الحوكمة الرشيدة تعد المفتاح أمام الشركات السعودية في السوق التنافسية العالمية المتزايدة على نحو مستمر؛ ولاسيما مبدأ الإفصاح والشفافية كونها من أهم مبادئ حوكمة الشركات.

وضمن جهود هيئة السوق المالية الرامية إلى تنظيم وتطوير سوق المال، ورفع مستوى الحوكمة من خلال تعزيز مبدأ الإفصاح والشفافية لدى الشركات المدرجة في بورصتها، اعتمدت دليلاً استرشادياً لإعداد تقرير مجلس الإدارة، الذي يُعد أحد المصادر المهمة للمعلومات والبيانات التي يحتاجها المستثمرين، كما أن رفع مستوى الحوكمة والشفافية والإفصاح في السوق المالية السعودية يعتبر أحد محاور برنامج الريادة المالية 2020 للهيئة.

تقليص المخاطر

وتراهن السعودية، على تحسين وضع الشركات المساهمة من مستوى الحوكمة وممارسات الشفافية، كونها تلعب دورًا حاسمًا في تقليص مخاطر المستثمرين، وزيادة التدفقات الاستثمارية، وخاصة بعد إعلان هيئة السوق المالية في أبريل الماضي إحداث إصلاحات أعمق في حوكمة الشركات تتماشى مع المعايير الدولية.

ويمكن القول، إن تطبيق السعودية للإصلاحات الهيكلية في حوكمة الشركات، دفع مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال “MSCI” في مراجعتها السنوية (2018) لتصنيف أسواق الأسهم الدولية، إلى ضم السوق السعودي إلى مرتبة الأسواق الناشئة، وذلك عقب الإصلاحات التنظيمية والتشغيلية التي أجرتها الجهات المعنية والتي زادت بشكل فعال من فتح السوق السعودي للمستثمر المؤسسي، ومن المتوقع أيضًا أن يتم ترقيته لمؤشر الأسواق الناشئة خلال المراجعة نصف السنوية (مايو 2019)، والمراجعة الربعية للمؤشر المقررة في أغسطس المقبل.

لماذا الشفافية في تقارير الشركات؟
• إحدى خصائص جودة التقارير المالية
• ترفع كفاءة أسواق المال
• مصدر الاعتماد الأساسي للمستثمرين في اتخاذ القرارات الاستثمارية
• أهم مبادئ حوكمة الشركات
• أحد محاور برنامج الريادة المالية 2020
• تقلص مخاطر المستثمرين
نجاح بوبا في شفافية مركز حوكمة الشركات (CGRC)
• امتثالها لمبادئ “الإفصاح العام والشفافية”في التقارير المالية
تقييمها متقدم في تقارير الإفصاح باللغتين العربية والإنجليزية

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين
x

‎قد يُعجبك أيضاً

بدء أعمال منتدى الأعمال الخليجي الأوروبي الرابع في سلطنة عُمان

التحلية نيوز – اسراء الشرابي بدأت في مسقط اليوم أعمال منتدى الأعمال الخليجي الأوروبي الرابع ...

Snapchat
Whatsapp