أخبار عاجلة
الرئيسية / حوار / هي سلطانة الدراما الخليجية و السعودية. هي فنانة لها كاريزما خاصة بها، مما يجعلها نجمة و تلعب جميع الأدوار بتميز. الفنانة ليلى سلمان هي ضيفتي و ضيفة صحيفة التحلية السعودية لنجري هذا الحوار الممتع معها.”

هي سلطانة الدراما الخليجية و السعودية. هي فنانة لها كاريزما خاصة بها، مما يجعلها نجمة و تلعب جميع الأدوار بتميز. الفنانة ليلى سلمان هي ضيفتي و ضيفة صحيفة التحلية السعودية لنجري هذا الحوار الممتع معها.”

حوار /أميرة الدراجي _تونس

– مساء الخير أستاذة، أنا سعيدة بهذا الحوار معك، و أحب أن ندردش قليلا. كيف كانت بداياتك؟ من قال ها البنت ستكون نجمة و سلطانة الدراما الخليجية؟

**أهلا حبيبتي، أهلا أميرة، يسعد مساك. أولا من ناحية الموهبة كانت موجودة منذ الصغر  و لكن عاداتنا و وتقاليدنا، ما كنت أعرف ماهي هذه الموهبة. أحب أغني، أحب المسرح كنت ماسكة مسرح في المدرسة  كنت أشارك مع الطالبات في حفلات المدارس وكنا نشارك في أعياد الوطني الكويتي. يعني الموهبة و لكن في سن لا تعرف أين تستقرين كانت موهبة الأساسية هي الغناء، أحب أم كلثوم، فايزة أحمد، عبد الحليم، فريد الأطرش. و في نفس الوقت أحب الأفلام القديمة.
و إختارتني مشرفة من وزارة الثقافة حتى أشارك في لقطة بسيطة مع خالد النفيسي و عائشة إبراهيم الله يرحمهم.
فسبحان الله، عاداتنا وتقاليدنا ما خلوني أستمر في مجال الغناء.

– و كيف دخلتي مجال التمثيل؟ من أعطاك فرصة الأولى؟

**لما صار عندي أولاد، حسيت ليس هذه نهايتي، في شي لازم أسلوبه. مرة أم سوزان حاطة إعلان لاكتشاف وجوه شابة، جديدة. شعرت بفرح.
إستقبلتني الفنانة حياة فهد في بيتها. و قالت لي”شكلك مو متواجد كثير في الساحة الفنية”.
إتصلوا في و أعطوني بفضل الله دور بطولة في المسلسل.
في ممثلين إعترضوا و أنا من فرحتي حفظت النص كامل قبل ما أدخل إلى التصوير. و نزل هذا المسلسل في رمضان.
و هكذا صار رك و شغل و كثرت العروض. و حسيت إنه عندي هدف و طاقة قوية، و سبحان الله تيسرت الأمور.
و عملت ثاني عمل مع خالد النفيسي الله يرحمه و قال لي”أنتي عندك كاريزما قوية وأنتي راح تصيري عندك بصمة في الدراما الخليجية.

– حضرتك إبتديت مشوارك الفني من الدراما الكثير يبتدوا من المسرح قبل الدراما ليش إخترتي الدراما قبل المسرح؟

**شوفي هي فرصة أتيحت لي مع الفنانة حياة الفهد. أنا لست دارسة مجال الفني حتى أقولك ليش إخترت الدراما قبل المسرح،
و مثل عملت الدراما دخلت المسرح  إشتغلت مع أساتذة كبار مثل عبد الرحمان المناعي. و أنا  كان لدي حب كبير للفن كنت أركز على كل التفاصيل الكبيرة و الصغيرة ،و الحمد لله أخرجت مسرح  و إشتغلت في الرياض تقريبا 12 سنة، كل سنة مسرح أو عمل أو عملين، ما تقول لماذا إخترت كذا.هي فرصة تجي ممكن مسرح أو فيلم أو دراما.

– أنتي أول سعودية من حيث دخول المجال الفني و الشهرة على مستوى الخليج و السعودية؟

**أنا لست أول سعودية، عندنا الممثلة سناء يونس قبلي. و في عندنا مريم الغامدي قبلي و لكن قلائل جدا، و بفضل ربي كإبراز كان ليلى سلمان،و لكن في ممثلات سعوديات قبلي.

– نجاحك في مسلسل خطوات على الجليد، فتح أبواب الانتشار و النجاح على مصراعيها. هل أنه المسؤولية ازدادت اكثر؟

**كنت سعيدة جدا، إنطلاق بقوة، و كل عمل أريد أوصل لعمل أعلى. و كنت أمشي في التيار و أنا سعيدة جدا. و لما يكون الإختيار عليك بكثرة يعني أنتي أثبتي وجودك ، و بالنسبة للمسؤولية فهي تبتدي لما تأخذ دور بطولة مطلقة.

– و في مسلسل بيت العز و تعاملك مع كبار المخرجين و الممثلين كيف كانت؟

**من ناحية بيت العز، كانت معي الإستاذة هدى حسين، الأستاذ جاسم النبهان، عبد الأمام عبدالله و أسمهان توفيق ، على فكرة هذا العمل كان من بطولتي و بعدين عدلوا في النص، وصار بطولة مشتركة ما بيني و بين هدى حسين. و من هنا بدأت المسؤولية، بعدها بطولة زحف العقارب، بعدها بطولة درب المحبة، بعدها الأصيل و بو كريم في رقبته سبع حريم. شاركت كذلك في عمل حسين عبد الرضا و بعدها مسلسل إلي عملي نقلة في مسيرتي “السلطانة”.
السلطانة هو من بطولتي المطلقة. و خاصة إسم العمل على إسم الشخصية. و الحمد لله رب العالمين أثبت جدارتي، إلى جانب حب العمل و إحترامي لفني و للآخرين. و سلم المجد و سلم الفن لازم نصعده حبة حبة، و الله وفقني في العاصفة و طاش ما طاش، وساكنات في قلوبنا حلقات منفصلة و قلب أبيض كان من بطولتي،الموهبة هي من أساس و إحترامك و تقديرك لعملك هو أساس نجاحك. و الحمد لله “العاصوف” لقي نجاح كبير و رشحوني كأفضل ممثلة أنا و الأستاذ ناصر القصبي.

– رأيناك في دور ليست بطولة، نقدر نقول ثانوية و لكنك برزتي كيف تتعاملين مع هذه الشخصية؟

**بالنسبة لأي عمل و ليس فقط مسلسل الساكنات و بفضل الله و بحمده أخذت دور تحت البطولة مثلا في بو كريم في رقبته سبع كريم بطولة سعد الفرج و مجموعة كبيرة من البنات ، و أنا كنت عنصر من العناصر البطولية، و لكنه أبرز دور الأم ، هو ليس شرط تكون البطلة أخذت دور ثانوي في عمل من بطولة ممثلة أخرى و لما عملت الكاركتر ضرب و تكلمت الناس عنه أكثر من بطلة العمل الحكمة كيف تثبتين جدارتك ،كيف توصلين الشخصية بطريقة إبداعية حتى تستمتع بها الناس، و لما أخذت دور السلطانة كنت خايفة كثير و غيرت في الشخصية في المكياج، في اللبس، في التسريحة و في الصوت، لأن أغلبية أدواري متسلطة و إرستقراطية، هكذا يكون الفنان يكون بارز من بين النجوم حتى يكون بارز.

– تعاملك مع الأستاذ ناصر القصبي و الأستاذ عبد الله السدحان، كيف كان؟

من ناحية الأستاذ ناصر القصبي، إشتغلت معه و مع عبد الله السدحان 12 سنة. و لكن طاش ما طاش المشاهد قليلة 20 دقيقة أو 15 دقيقة، هذا ما يعطيك فرصة للإبداع الفني ، و كنا مع الأستاذ عبد الله و الأستاذ ناصر في قمة الأخلاق في التعامل ،و كنا فرحانين و أي ممثلة تريد تمثل طاش ما طاش أو سلفي.
أما الإحتكاك القوي مع ناصر القصبي في مسلسل العاصوف من الناحية الإنسانية ، حيث لعب دور ابني، أما طاش ما طاش، يومين أو ثلاثة أيام تسافرين.
الأستاذ ناصر في قمة الروعة و الأدب و الإبداع و الطيبة، إنسان محترم، يحترم الصغير قبل الكبير ،هو آعطانا الحب و الترابط، هو الذي يجمع بقدر المستطاع ،كان هناك مراقبة في كل شي؛ في اللوكيش، في البيوت، في الشوارع، في الممثلين، الناس، الكلمات، اللهجة، الأداء. بالرغم كل هذا لما يكون إلى جانبك كأنه ليس حامل لهذه المسؤولية الكبيرة.
و الحمد لله و بفضله، نجح العمل في رمضان بالرغم من المنافسة الكبرى له.
أما أستاذ عبد الله نفس الشي في قمة الأخلاق و الرقي الفنان يكون بأخلاقه، أسلوبه، تواضعه، فكلهم خير و بركة كل من الأستاذ عبد الله أو الأستاذ ناصر القصبي.

– شوفت كثير سعادة لدى الكاست في مسلسل العاصوف، كأنه عمل توثيقي لحقبة زمانية من تاريخ السعودية ؟

**دوري في العاصفة فيه سعادة و فرح. لأني تمنيت كثير نعمل هكذا عمل عن حقبة زمانية في نجد في الرياض. فكنا نتمنى نطرح مثل هكذا عمل. و أحب أشكر قناة mbc من حيث الإنتاج كأكبر إنتاج في الشرق الأوسط و التي أعطاتنا الفرصة للدراما السعودية أن تثبت جدارتها من ممثلين و مخرجين.
المخرج مثنى الصبح من سوريا، إنسان راقي و جميل و إلى جانب الأستاذ ناصر القصبي، هما أعطونا الطاقة الإيجابية العمل.
فالجميع سعداء بهذا العمل حول حقبة زمانية من تاريخ المملكة السعودية .

– لقبتي السلطانة،هل تعتبرين دور السلطانة عملك نقلة نوعية في فنك؟

**طبعا السلطانة عملي نقلة كبيرة مثل ما قلت لك السلطانة غير مسيرة حياة ليلى السلمان الفنية.
و الدليل بأنه لقبت بالسلطانة و أهتم به المنتج خالد الراجح كإنتاج و المخرج ماجد الربيعان، و هو من المنتجين الرائعين ،و حسن الشافعي من حيث توزيع الموسيقي. و قدم بصورة جميلة جدا ،و الحمد لله السلطانة هو عمل تغيير شاسع لليلى سلمان و لخالد الراجح و لماجد الربيعان و الدراما السعودية.

– إتجهتي ها الفترة إلى المسرح، ما السبب؟

**أنا كليلى سلمان لما لا أشوف أدوار أبغاها في الدراما أتجه إلى المسرح، وأنتجت مسرحتين،
أشوف نفسي في المسرح لما لا أجد الأدوار التي تناسبني كليلى سلمان.

– كلمة الختام لك. ماذا تقولين لجمهورك؟

أولا أشكرك حبيبتي على حرصك على هذا اللقاء مع ليلى سلمان و أقول جمهوري أني أحبكم و أحترمكم، و تكون ليلى سلمان توصل إلى قلوبكم عبر الشخصيات التي أقدمها ونجاحي من نجاح جمهوري، بلدي الحبيب السعودية أو الخليج.
أنا سعيدة جدا لما أشوف جمهوري من الجزائر من مصر من لبنان من فلسطين لما سافرت إلى مصر، و حتى السلطانة طلب إلى الترجمة إلى الإسبانية و الأمريكية.
أحب جمهوري و أحترمهم و أكون مثل النجمة اللامعة في قمة اللمعان و أنا اشوفهم بهم كل
سعادتي جمهوري، فرحي جمهوري، إبداعي جمهوري.
حبيبتي الله يسعدك.
و أتمنى أن يئم الآمن و السلام في جميع الدول العربية، اللهم آمين، تحيات ليلى سلمان.

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حوار مدير صحيفة التحلية بالأردن مع السفير العراقي

حوار الإعلامي/ بسام العريان مدير صحيفة التحلية بالأردن   يتحدث سفير جمهورية العراق حيدر العذاري ...

Snapchat
Whatsapp