الرئيسية / المقالات و الرأى / توطين الوظائف ونقل التقنية آمال وتطلعات من منظور زيارات ولي العهد الخارجية

توطين الوظائف ونقل التقنية آمال وتطلعات من منظور زيارات ولي العهد الخارجية

* د. محمد بن عبدالرحمن الفالح

يعتبر توطين الوظائف من أهم الخيارات ذات الأولوية الاستراتيجية لا بد من القيام به لتحقيق التوازن الاقتصادي والاجتماعي في المجتمع، وتوفير فرص العمل للعمالة الوطنية، والمساهمة في رفع معدلات التنمية في مختلف المجالات من خلال زيادة مشاركة المواطنين والمواطنات في النشاط الاقتصادي. ويعد دور الحكومة في عملية توطين الوظائف أمراً بالغ الأهمية لنجاح هذه العملية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث أن نجاح توطين الوظائف سيؤدي على المدى الطويل إلى خفض معدلات البطالة، وتمكين القوى العاملة الوطنية من المشاركة في النشاط الاقتصادي، وتوطين التقنية، والتوسع في تنويع موارد المملكة الاقتصادية والحد من الاعتماد على النفط.

ولعل عملية توطين الوظائف تبدو للوهلة الأولى مكلفة وعالية المخاطر، لاسيما أنها تحتاج لبرامج طويلة المدى نسبياً، إلا أن ارتفاع معدلات الناتج المحلي وزيادة فرص التوظيف نتيجة التوطين سيؤديان في نفس الوقت إلى خفض متدرج للتكاليف الإجمالية خلال مراحل التوطين المختلفة، كما تقل تدريجيا المخاطر المتوقعة.

ومن هذا المنطلق يمكن وصف زيارات صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الخارجية لكل من مصر وبريطانيا وأمريكا، وفرنسا، واسبانيا، وقبلها زيارة روسيا الاتحادية بأنها زيارات قام بها سموه تلبية لتطلعات أبناء وبنات وطننا الغالي لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، ومنها تنفيذ مشاريع تنموية عملاقة في مختلف المجالات من خلال بناء شراكات مع مؤسسات وشركات في تلك الدول واستقطاب الاستثمارات، والتقنية المتقدمة، بما يسهم في توليد فرص عمل ذات قيمة مضافة، وتوطين الوظائف ونقل التقنية.

فهذه الزيارات التاريخية قام بها ولي العهد لدول لها وزنها ومكانتها العالمية في مجال الصناعة والتجارة، وقد نتج عنها عقد صفقات وشراكات استراتيجية واقتصادية كبيرة، وشملت الزيارات كبرى الشركات العالمية، حيث زار ولي العهد السعودي أثناء وجوده في أميركا جامعتي هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والتقى المديرين التنفيذيين لشركة “جنرال إلكتريك”، وشركة “رثيون” المتخصصة في الصناعات الدفاعية. وزار أيضاً مدينة سياتل في ولاية واشنطن، واجتمع مع مسؤولين في شركة “بيونغ” العملاقة. وزار مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأمريكية عاصمة النفط في أمريكا، والتي يوجد بها إحدى مقرات شركة النفط السعودية “أرامكو”. كما زار سموه عدداً من الشركات العملاقة في وادي السيليكون، في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا.

ومن قبل كانت زيارة سموولي العهد لدولة روسيا والتي كان من أولوياتها التركيز على نقل وتوطين تقنيات أنظمة التسليح الموردة للسعودية. وتم خلالها التوقيع على اتفاقيات تفاهم تلتزم بتوطين تقنية وصناعة هذه المنظومات الصاروخية في المملكة العربية السعودية. وتتويجاً لجهود ولي العهد السعودي في تذليل الصعوبات والتحديات أمام عملية توطين ونقل التقنية، فإن مذكرات التفاهم السعودية الروسية استهدفت توطين ما بين 30-50% من المنظومات الدفاعية بما يتناسب مع رؤية المملكة 2030 والتي تستهدف الوصول إلى نسبة توطين قدرها 50% من الإنفاق العسكري للمملكة بحلول عام 2030م. ووفق هذه الاتفاقيات يتعهد الجانب الروسي بنقل المعرفة الفنية والملكية الفكرية والتقنية اللازمة لتصميم وهندسة وإنتاج وصناعة وترقية وإصلاح وتعديل وصيانة المنظومات الدفاعية المتعاقد عليها.

ببساطة تامة لقد استطاع سمو ولي العهد أن يضع رؤية المملكة 2030 الطموحة والمتميزة، موضع الاهتمام والبحث من قبل المؤسسات المالية والتجارية في مختلف الدول التي قام بزيارتها، وكانت مجالات التكنولوجيا محور الاهتمام الأكبر لدى سموه، حيث انصب تركيزه على الشركات التي يمكن أن تساهم في تطوير التكنولوجيا بالمملكة، ومن ثم تلك المهتمة في الدخول في مشاريع مشتركة ينتج عنها توليد فرص العمل وتوطين الوظائف ونقل التقنية.

فبناء القاعدة التقنية الحديثة يقوم في معظم الأحيان على مبدأ الاستثمار المشترك بدلًا من عمليات الشراء فقط، وهذا يخدم رغبات وتطلعات طاقات بشرية سعودية شابة تلقت علومها في الخارج، وبحاجة ماسة اليوم لفرص العمل الرائدة في مجالات تخصصهم والتدريب العملي، والحصول على الوظائف ذات القيمة العالية وفق رؤية 2030.

فهنيئاً لوطننا الغالي والمواطنين بهذه القيادة الشابة الطموحة، التي تحمل هم الوطن والمواطن، وتسعى لتلبية تطلعات شباب وشابات الوطن في المشاركة في جهود البناء والتنمية، والمساهمة في تحقيق رؤية 2030 بسواعدهم من خلال العمل والإنتاج في مجالات نقل وتوطين التقنية.

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحت بيرقك سيدي

دكتورة / شيمة العتيبي يصادف يوم السبت الثالث من ربيع الآخر 1441هـ الموافق الثلاثين من ديسمبر ...

Snapchat
Whatsapp