الرئيسية / الاخبار / اخبار محلية / شوريون : وزارة الشؤون البلدية استخدمت “حديداً” في مشروع تصريف مياه سيول جدة يوازي ما يستخدم في بناء ستة أبراج إيفل

شوريون : وزارة الشؤون البلدية استخدمت “حديداً” في مشروع تصريف مياه سيول جدة يوازي ما يستخدم في بناء ستة أبراج إيفل

التحلية نيوز – متابعات

صوب أعضاء في مجلس الشورى سهام النقد الحادة إلى وزارة الشؤون البلدية والقروية، وعدوها «هدراً على الدولة»، وأن «أفخم ما فيها مبانيها».

واستغرب الأعضاء في جلسة ساخنة استخدام الوزارة حديداً في مشروع تصريف مياه سيول جدة، يوازي ما يستخدم في بناء ستة أبراج إيفل وخرسانات توازي كميتها برج خليفة الإماراتي، «إلا أن جدة ما زالت تغرق في شبر ماء وتضطر إلى تعليق الدراسة في حال تلبدت سماؤها بالغيوم».

ووصف الدكتور محمد آل عباس خلال مناقشة تقرير لجنة الحج والإسكان والخدمات في شأن التقرير السنوي لوزارة الشؤون البلدية والقروية، وزارة الشؤون البلدية والقروية بـ«المترهلة»، مشيراً إلى «تضخم» عدد المباني والبلديات والموظفين، على رغم «ضعف المخرجات، إذ بلغ عدد المباني ألفين، و30 بلدية و95 ألف موظف، إلى درجة أنه عند زيارة أي محافظة أو قرية يكون مبنى البلدية أكبر ما فيها، وكل ذلك يستنزف مبالغ ضخمة من الدولة».

وأشارت الدكتورة سامية بخاري، إلى تصريح لمدير مشروع تصريف السيول في مدينة جدة في العام 1434هـ، بأن الأمانة بصدد القيام بمشروع «جبار»، سيستخدم فيه حديد يكفي لبناء ستة نسخ من برج إيفل، وكمية خرسانة تتجاوز الكمية المستخدمة في بناء برج خليفة. وتساءلت: «أين هذا التصريح من الواقع المرير الذي نحن فيه».

وانتقد الدكتور فيصل آل فاضل «حظوة» بعض الأحياء السكنية في الحصول على جميع الخدمات البلدية، بينما يعاني البعض الآخر من نقص تلك الخدمات، «وأصبحت بعض الأحياء طاردة لساكنيها نتيجة نقص الخدمات البلدية، ويلاحظ هذا التباين داخل المدينة الواحدة».

فيما طالب الدكتور سلطان آل فارح بأن تفصح الوزارة عن الإيرادات المالية التي تأتيها من الدولة، وعن خططها التنفيذية في تسمية الشوارع التي ستنفذها وباسم المقاول «حتى نستطيع أن نراقب أعمالها»، مطالباً بالتنسيق مع وزارة النقل في تنفيذ المشاريع والطرق «لعدم هدر المال العام».

وكانت لجنة الحج والإسكان والخدمات طالبت في توصيات تقدمت بها إلى المجلس، وزارة الشؤون البلدية والقروية، بالإفصاح عن حجم ونوع العقود الاستشارية التي تبرمها الأمانات لتنفيذ أعمال تخصصية في إداراتها، وحجم ومرتبات العاملين غير السعوديين في هذه العقود، على أن تعيد النظر في هذا التوجه، والاعتماد بدلاً عن ذلك على الكفاءات والقدرات السعودية المتخصصة في تنفيذ أعمالها، كما دعتها إلى تطوير أنظمتها لتصبح «أكثر صرامة».

عن الإدارة رقم 2

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تركي آل الشيخ يستلهم فكرة شعار اليوم الوطني همة حتى القمة من جملة تحدث بها أمير الشباب وعراب الرؤية محمد بن سلمان

عمان – بسام العريان حديث ولي العهد محمد بن سلمان عن جبل طويق شكل شعار ...

Snapchat
Whatsapp