الرئيسية / المقالات و الرأى / الجنادرية بين الماضي والحاضر .. مشعل اباالودع

الجنادرية بين الماضي والحاضر .. مشعل اباالودع

مشعل اباالودع الحربي

.

لقد أسس الملك عبد العزيز ال سعود-رحمه الله- المملكة العربية السعودية تحت غطاء المحبة والوئام بين أبنائها وقيادتها الحكيمة ، فعاشت البلاد في رغد من الله تعالى ، إذ كان بعد توفيق الله له ولرجاله المخلصين الذين تجشموا الصعاب، وقطعوا المسافات ، فساد الإزدهار والنماء من رغد العيش والعلم والأمن والحياة الكريمة ، بعد سنين عجاف من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات .

والمملكة العربية السعودية بمكانتها الدينية في نفوس المسلمين جميعا ، تشتاق نفوسهم اليها ، وذلك بالحرمين الشريفين ، فكانت تشهد زيارات دينية لشعيرة الحج والعمرة، ومؤتمرات تهدف إلى دراسة القضايا الدينية للعالم الإسلامي بكامله ، لأن السعودية رائد التضامن الإسلامي .

وكانت أيضا الزيارات الدبلوماسية لم تكن بعيدة عن المملكة العربية السعودية ، إنما كانت الدبلوماسية السعودية الحكيمة والمتوازنة فرضت نفسها على تبادل الزيارات بين المملكة ودول العالم.

فهي عضو فعال ، ولها دوربارز في السياسة الدولية ، ومن صناع القرار ، لإلتزامها بقرارات الأمم المتحدة ، والتعامل مع المنظمات الإقليمية والدولية بالشفافية والإنصاف ، فكل ذلك مما جعل للملكة المكانة الدبلوماسية ، واستطاعت أن تشهد تطورا للزيارة الدولية على أراضيهاالشريفة.

وتأتي مناسبة ((الجنادرية))لتقطع مسافات بعيدة المدى ، لتبني للسعودية بناءا حضاريا ، يعطي للعالم مزيد من العناية والإهتمام بتاريخ المملكة العربية السعودية.

فحكام السعودية خفطهم الله سعوا حريصين إلى إقامة هذا التلاقي الثقافي الإنساني العالمي لإيصال رسالة التعايش السلمي والتبادل الثقافي بين المملكة وغيرها من دول العالم .

ففتحت الجنادرية قنوات الحوار بين أبناء الوطن الواحد فيما بينهم وبين غيرهم .

إن المناسبة جاءت لتؤكد القيم الدينية والإجتماعية التي تمتد جذورها في أعماق التاريخ ، وتوجد صيغة للتلاحم بين الموروث الشعبي بجميع جوانبه وبين الإنجازات الحضارية التي تعيشها المملكة العربية السعودية .

وبفضل الله تعالى ثم بالقيادة الحكيمة تحت ظل سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله بلغت فعاليات ومعطيات الجنادرية إلى ما بلغت من تقديم صورة مشرقة للوافد إلى بلاد الحرمين للمشاركة في الجنادرية تاريخها التليد وحاضرهاالمجيد.

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين
x

‎قد يُعجبك أيضاً

إن شانئك هو الأبتر

بقلم – غادة ناجي طنطاوي عُرِفَ الأبتر في اللغة، على أنه كل من انقطع عنه ...

Snapchat
Whatsapp