في تصريح حول التوتر بين تركيا وروسيا على خلفية إسقاط الأولى طائرة روسية الشهر الماضي، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، يوم الأحد، “بذلنا جهوداً حثيثة لتجاوز هذه المرحلة، والعلاقات بين البلدين ستعود يوماً ما، إلى سابق عهدها”،

وجاء ذلك خلال زيارته لجمعية الفن والثقافة الروسية في ولاية أنطاليا التركية (مسقط رأس الوزير)، حيث تطرق جاويش أوغلو إلى العلاقات التركية الروسية في السنوات الـ 15 الماضية، مبيناً أنها تطورت كثيراً في عهد الرئيسين؛ التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين.

وشدد جاويش أوغلو على ضرورة أن لا تنعكس الأزمة الحالية على الشعبين، مضيفاً: “روسيا اتخذت خطوات سلبية بحق بعض الطلاب الأتراك الذين يدرسون في جامعاتها، وأبلغنا سيرغي لافروف (وزير خارجية روسيا) أسفنا إزاء ذلك”.

وأكد الوزير أن بلاده لم تخطُ أي خطوة سلبية ضد روسيا، “لكن على الروس أن لا يظنوا أننا نحذرهم أو نشعر بالذنب تجاههم، بل بالعكس تماماً، فنحن نوليهم أهمية، لأننا نرى أن روسيا شريك مهم بالنسبة لنا”.

ولفت جاويش أوغلو إلى أن روسيا شريك تجاري مهم لتركيا، مؤكداً عمق العلاقات بين الشعبين الروسي والتركي.

وختم وزير الخارجية حديثه بتوجيه التهنئة للمواطنين الروس الأرثوذوكس بقدوم عامهم الجديد، الذي يصادف 7 يناير 2016.