الرئيسية / المقالات و الرأى / “المستشار آل الشيخ يصحح مفهوم مسار الرياضه للجميع ،، ويرسخ بقرارته ثقافة الاعلام الرياضي الوطني “

“المستشار آل الشيخ يصحح مفهوم مسار الرياضه للجميع ،، ويرسخ بقرارته ثقافة الاعلام الرياضي الوطني “

الكاتب. أ/عبدالعزيز الحشيان

.

بروح الخطاب الاعلامي الراقي هو محصلة تحضر كل الأمم الرياضيه لعل المشهد الرياضي الآن أصبح الجميع يتابعه بكل فخر وإعتزاز من قرارات وتصحيح دون تخبط نلحظ الآن بأن الرياضه لدينا أخذت مسار جميل ومستقبل زاهرا من خلال الاشهر القليله الماضيه تبناها رجل حكيم رئيس هيئة الرياضه لدينا إنه منعطف جميل وبخطوات حاسمه لأي تجاوزات رياضيه قد تسئ لاسمح الله لسمعة رياضتنا الوطنيه

لقد إنتهى عصر العبث والتخبط وإثارة وتأليب الرأي العام من بعض الأعلاميين المحسوبين على رياضتنا والغير مؤهلين علميا كان شعارهم فيما سبق وهدفهم الاثاره و التعصب من خلال البرامج الرياضيه

لعل المشهد اليوم هو الأجدر بالإستفاده والإستزاده من الكثيرين من الخبراء والمثقفين والمفكرين الوطنيين الرياضيين المبتعدين عن الاعلام يجب أن لايقتصر إعلامنا الرياضي في المرحله القادمه علي عدد قليل من الوجوه المتكرره والغير مؤهله ومتخصصه في الأعلام الرياضي

يتأكد هذا من خلال متابعة ومشاهدة ماده رياضية مكرره تحمل بطياتها تخلف رياضي لاتخرج عن كونها رأي موحد تتناقله وسائل الاعلام المختلفه

نريد طرح راقي يرقى لطموحنا ومستقبلنا لعل الحوارات السابقه ألغير مسؤولة كان هدفها هو الاثارة فقط لقدإنتهت ثقافة الحوارات الباهته لقد بات وقت الحسم والعزم نريد اليوم برامج رياضيه حضاريه راقيه في جميع الألعاب المختلفه

نتطلع  للطموح  والأبداع والتميز برياضة وطن ،لقد فشلت جميع البرامج الرياضيه  في وقت مضى والخطط السابقه لم تثري الوسط الرياضي بإعلام راقي

مع إحترامنا للجميع) هناك مجموعة أزفت وأكل الدهر وشرب من كأسها بفكرها الضحل وكذلك أيضا تقسيم الرأي العام الرياضي من خلال تواجدها إن ( علماء الاجتماع وعلماء النفس ) لهم رأي في هذه البرامج ووسائل الأعلام المختلفه وقنوات التواصل الإجتماعي ومايطرح فيها

لقد أتضح الآن بأن يشدو الرحال ولا مكان للتخلف الثقافي الاعلامي الرياضي ألغير متخصص بيننا ، وذلك من أجل البحث عن الشهره على حساب وطن يجب التشديد على الطرح في البرامج الرياضيه المستقبليه ووضع خطط ترسم معالم رياضتنا الحقه

لانريد الرجوع للوراء والتي إستسقى منها شبابنا الغث الرياضي هناك عناوين بارزة في الاعلام الرياضي كانت تتصدر المشهد لقد اساء للرياضة من جهلة الأعلاميين ألغير مؤهلين ومتخصصين

 إنه تخلف إعلام لايرقى لطموحنا الكبير لقد أضحى وجودهم تخلف بالأعلام الحديث، وذلك بتواجدهم ومخاطبة مجتمع بأكمله على مدار الساعه

تواجدت أسماء معروفه لم تضفي جديدا ، الجميع يطالب بالتجديد والابداع والتميز ،،

هل يليق أن نشاهد مشاحانات وتعصب في قنواتنا الاعلاميه ،،

هل هذه ثقافتنا وطموحنا وقيمنا ؟؟

نحن أسمى من هؤلاء نحن جميعا نتساءل?

ماهي مؤهلات هؤلاء الاعلاميين بإستضافتهم بالبرامج الرياضيه إنهم يتصدرون البرامج والمشهد الثقافي لقد أصبحو علماء في علم الرياضه والدين والسياسه وعلم النفس، وعلم الإجتماع وعلم الاداره والقانون

إنهم يشرعون ويحللون من أعطاهم الأحقيه وهم يحملون أقل المؤهلات العلميه في جميع التخصصات..

الآن باتت الرياضه هي رياضه مجتمعيه شامله إنه عصر العلم الحديث والتخصص والصناعه طموحنا لايتوقف على كرة قدم في غياهب منافسات محليه فقط أي عبث هذا نريد تطبيق إحتراف شامل ورؤيه مستقبليه لرياضه نحتاج لمشاركه المجتمع في جميع المناشط حتى نقارع ونتواجد برياضة عالميه،،

هل أصبح شبابنا رهينة ثقافات رياضيه بدائيه؟؟

* لقد كان الهدف فيمايطرح سابقا إشعال الوسط الرياضي وإثارة الفكر الشبابي والرأي العام بالبغضاء والإنقسام الرياضي

إن علم الرياضه مع إحترامنا لكثيرا من معدي البرامج الرياضيه لم تحظى بالقبول ولم توفق في الفترة السابقه في الطرح  وفشل ضيوف البرامج لاتجيد فن الحوار وبإجتهادات لاتغني الأذواق المثقفه

نجزم بأن لدينا كفاءات ومفكرين وخبرات كبيره رياضيه مجتمعيه متخصصه هم الأكفاء في دراسة ومناقشة أنشطة المجتمعات وتكويناتها ونسقها المجتماعيه الرياضيه نقول اليوم من منطلق علمي يقوم على تكوينات مجتمعيه لها نشاطها وثقافتها  الشامله   

إنها رياضة وثقافة  مجتمع  مركب متكامل له (نظرياته وقواعده المسلم بها علميا إنها تشكل تكوين المجتمعات كافه ونؤكد هنا بأن لهم رأي آخر في كل مايقدم من حوارات و برامج

إن التخطيط والتطوير لرياضتنا في المستقبل شعار يفخر به الجميع وذلك بقيادة المستشار ورئيس هيئة الرياضه وتوجيهات القياده الحكيمه بإسعاد شباب الوطن المخلص والوفي وذلك بتصحيح مسار أوضاع رياضتنا السابقه والإعلام الرياضي السابق  بالتطلع الى مستقبل جميل يشارك به جميع أطياف المجتمع  من خلال القرارات التي صدرت

وقد حان الآن وضع الخطط والأنظمه الكفيله بتصحيح المسار الرياضي ومحاسبة كل متجاوز بأسم الوطن ووحدته!؟

هنا يجب أن يبعد كل إعلامي غير مؤهل متسلق يحاول إثارة الرأي العام وذلك بإيجاد قرارات صارمه من الجهات المختصه والبقاء للأصلح لامجال الآن لبقاءهم سأم الجميع من متابعة البرامج الرياضيه السابقه نحتاج للمثقفين والمفكرين ،

نبارك للقياده الرشيده بتحقيق وتطلعات شبابنا الوطني ،و كلمة فخر وإعتزاز لمعالي المستشار رئيس الهيئه وقراراته الحاسمه ودوره الرائده بتصحيح مسار رياضتنا ومستقبلها الزاهر في المحافل الدوليه،، نتطلع اليوم ونبارك للقرار القوي بإنشاء وكالة لإعلام رياضي رسمي وطني متخصص)

بارك الله بالجهود ودام عزك ياوطن ،،

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

1 × أربعة =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إن شانئك هو الأبتر

بقلم – غادة ناجي طنطاوي عُرِفَ الأبتر في اللغة، على أنه كل من انقطع عنه ...

Snapchat
Whatsapp