أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار / أخبار عالمية / واشنطن بوست: أميركا تستسلم لروسيا إزاء تغيير النظام في سوريا

واشنطن بوست: أميركا تستسلم لروسيا إزاء تغيير النظام في سوريا

التحليةـــ متابعات

انتقدت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في افتتاحيتها، المنشورة اليوم الجمعة على موقعها الإلكتروني، تراجع الإدارة الأميركية عن موقفها بشأن تغيير النظام في سوريا ورحيل بشار الأسد، وذلك في أعقاب اللقاء الذي جرى في الكرملين بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الخامس عشر من ديسمبر الجاري.

انتقدت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في افتتاحيتها، المنشورة اليوم على موقعها الإلكتروني، تراجع الإدارة الأميركية عن موقفها بشأن تغيير النظام في سوريا ورحيل بشار الأسد، وذلك في أعقاب اللقاء الذي جرى في الكرملين بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الخامس عشر من ديسمبر الجاري.

وتعليقاً على تصريحات كيري التي عكست اتفاق رؤية كل من الولايات المتحدة وروسيا تجاه سوريا في الوقت الراهن، قالت الصحيفة إن “البيت الأبيض يستسلم إلى روسيا”.

أشارت الافتتاحية أن الطائرات الروسية لاتزال تواصل عملياتها اليومية في سوريا لقصف القوات المدعومة من الغرب، وكذلك المستشفيات والمخابز والممرات الإنسانية. ويزداد إصرار موسكو على بقاء “الديكتاتور المتعطش للدماء” بشار الأسد، على حد وصف واشنطن بوست، في السلطة إلى أجل غير مسمى.

وفي الوقت نفسه تحاول موسكو استبعاد جماعات المعارضة من مفاوضات السلام المقترحة بدعوى أنهم “إرهابيون”.
تقول واشنطن بوست: “وعلى الرغم من ذلك، أصر وزير الخارجية جون كيري، في أعقاب اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على تأكيد اتفاق رؤية إدارة أوباما وبوتين تجاه سوريا. ومن سوء الحظ أن يبدو الأمر على هذا النحو بشكل متزايد، وليس لأن بوتين قد قام بتغيير موقفه في حقيقة الأمر”.

وتضيف الصحيفة: “طوال أربعة أعوام، كان الرئيس باراك أوباما يطالب برحيل بشار الأسد، إذ قتل الالاف من أفراد شعبه بالأسلحة الكيماوية والقنابل، فضلاً عن أعمال التعذيب وغيرها من الأعمال الشنيعة الأخرى، ولكن في حماسها للتصالح مع الرئيس بوتين، بدأت إدارة أوباما تتراجع ببطء عن هذا الموقف”.

ولفتت واشنطن بوست إلى تصريحات كيري، التي تمثل خطوة كبرى في ذلك التراجع برأي الصحيفة، حيث قال: “إن الولايات المتحدة وشركاؤنا لا يسعون إلى ما يُطلق عليه (تغيير النظام)”، مشيراً إلى أن طلب جبهة المعارضة بالتنحي الفوري لبشار الأسد لم يكن “موقفاً مبدئياً”؛ لاسيما أن الولايات المتحدة قد وافقت بالفعل على إمكانية بقاء الأسد في السلطة على الأقل خلال الأشهر القليلة الأولى لـ “العملية الانتقالية”.

وبرأي الصحيفة، يتناقض الاستسلام الخطابي في تصريحات كيري مع ملاحظة موقف إدارة أوباما التي تعتقد “أن بشار الأسد غير قادر على قيادة سوريا في المستقبل”، بيد أن كيري الأن يتفق مع بوتين في أن تحديد القيادة المستقبلية للبلاد يجب أن يُترك للسوريين.

وبحسب واشنطن بوست، فإن هذا الأمر على الأرجح يؤدي إلى طريق مسدود، إذ أن بشار الأسد لايزال يؤكد أنه لن يتفاوض مع المعارضة المسلحة أو المدعومة من الحكومات الأجنبية. وفي الوقت نفسه، يُعد تخلى الإدارة الأميركية عن “تغيير النظام” بمثابة رسالة إلى بوتين وحلفاؤه الإيرانيين مفادها: “إمكانية بقاء هيكل السلطة الموجود حاليا في دمشق”، وهي السلطة ذاتها التي منحت روسيا قاعدة بحرية وكانت قناة لإرسال الأسلحة الإيرانية إلى ميليشيات حزب الله في لبنان.

وتضيف واشنطن بوست: “يقول كيري أنه يحاول صياغة العملية السياسية التي من شأنها أن تؤدي إلى وقف إطلاق النار والوصول إلى اتفاق سياسي في نهاية المطاف. وتتمثل الخطوة التالية في عقد اجتماع، اليوم في نيويورك، تقوم فيه حكومات المجموعة الدولية لدعم سوريا بمناقشة قوى المعارضة التي سيتم إدراجها وحظرها بصفتها (إرهابية)”.

وترى الصحيفة أن الوصول إلى وقف إطلاق النار – بما في ذلك إنهاء القصف لكل من روسيا والحكومة السورية – يُعد إنجازاً قيماً حتى إذا لم تسفر المحادثات السياسية عن أي شيء؛ إذ سينتج عن ذلك تعايش ما بين المناطق التي يسطر عليها كل من المعارضة والحكومة في سوريا، وسيتم تركيز الضربات المحلية والدولية ضد الجزء الذي يسيطر عليه تنظيم داعش الإرهابي.

وتختتم الصحيفة: “بيد أن الأمر لا يبدو على هذا النحو في الوقت الراهن؛ إذ أن الوصول إلى ذلك الإنجاز يُعد رهاناً ينطوي على مخاطرة عالية. ولا يقتصر الأمر على أن نظام الأسد لديه سجل حافل بالتجاهل الصارخ لقرارات الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار، بل من الواضح أيضاً أن روسيا لا ترى سوريا كما يراها الغرب، وهذا ما تدل عليه ضرباتها الشرسة المتعمدة، على ما يبدو، ضد الأهداف المدنية بدلاً من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي. وقد أشار كيري إلى إثارة قضية تلك الضربات مع بوتين الذي رد بلطف أنه (سيتم وضعها في الاعتبار). وإذا توقفت الضربات الروسية، ربما تتوافر الأسباب لمناقشة وجهة نظر كيري المتفائلة بتقارب وجهات النظر الروسية والأميركية تجاه سوريا”.

عن صحيفة التحلية

صحيفة التحلية : هي صحيفة سعودية بطعم الوطن تنقل إليكم الخبر بكل مصداقية عبر كوكبة من الإعلاميين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

6 + ستة =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استشهاد فلسطينيين في قصف الاحتلال شقة سكنية وسط مدينة غزة

متابعات – اسراء الشرابي استشهد اليوم شابان فلسطينيان، وأصيب ثمانية آخرون معظمهم من الأطفال جراء ...

Snapchat
Whatsapp