الرئيسية / التكنلوجيا (صفحة 5)

التكنلوجيا

يخت لكزس الرياضي الفاخر يتوج بجائزة “قارب العام” في معرض اليابان الدولي للقوارب 2018

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

توج يخت لكزس الرياضي الفاخر “الاختباري ” بجائزة “قارب العام “ من اللجنة المنظمة لمعرض اليابان الدولي للقوارب في يوكوهاما. وذلك في التاسع من شهر مارس 2018. ومن المعروف ان هذا اليخت قد تم اطلاقه في عام 2017 في ميامي في الولايات المتحدة الأمريكية والذي تم تصميمه من قبل لكزس ديزاين في قسم الصناعات البحرية في شركة تويوتا وذلك لاستكشاف مناطق جديدة في عالم الفخامة.

والمنافسة في عالم اليخوت الفاخرة وذلك بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها لكزس في عالم صناعة السيارات الفاخرة، حيث قدمت لعشاق الفخامة والرفاهية المائية يخت رياضي أطلقت عليه اسم .Lexus Sport Yacht

واثناء استلام الجائزة في معرض اليابان الدولي للقوارب أعلن شيجيكي توموياما نائب الرئيس التنفيذي لشركة Toyota Motor Corp والمسؤول عن شركة تويوتا للصناعات البحريةً عن نية لكزس التحول إلى مرحلة الإنتاج والبيع ليخت لكزس الجديد في جميع أنحاء العالم. وأوضح قائلا”استناداً إلى تجاربنا المدهشة في الهندسة والبناء والاختبار وإبرازنا لمفهوم يخت لكزس الرياضي الفاخر في العام الماضي، قررنا اتخاذ الخطوة الجريئة التالية في إنتاج يخت جديد كلياً وأكبر من السابق ويعتمد على مفهوم الطبيعة والفخامة المتقدمة لذلك أضفنا له المزيد من الراحة ووسعنا المساحة المخصصة للمعيشة ونحن نخطط لبدء المبيعات في الولايات المتحدة في النصف الأخير من عام 2019، ثم في اليابان في ربيع عام 2020″.

من الجدير بالذكر أن اليخت الجديد للكزس يبنى بالتعاون مع شركة ماركيز-لارسون العريقة في صناعة اليخوت والقوارب الفاخرة.

ومن المقرر أن يتم تصميم اليخت بطول 65 قدمًا، وسيضم مساحة ترفيهية تتسع لما يصل إلى 15 ضيفًا. وسوف يتم الإعلان عن المواصفات والأسعار في وقت لاحق

مازيراتي تكشف النقاب في أوروبا عن نسخة نريسيمو من طرازات جيبلي وكواتروبورتي وليفانتي

. نسخة نريسيمو من طرازات جيبلي وكواتروبورتي وليفانتي تستحل مركزاً رئيسياً في جناح مازيراتي في المعرض

· سيتم عرض جميع طرازات مازيراتي لعام 2018 بنسخ مختلفة

·  طرازا جيبلي وكواتروبورتي يتميزان بنظام التحكم المتكامل (IVC) الذي يحول دون تزعزع الثبات قبل حدوثه، ويضمن سلامة أعلى وديناميكية أكبر وأداء أكثر تشويقاً

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

كشفت مازيراتي النقاب عن طرازات جيبلي، وكواتروبورتي، وليفانتي بلون أسود “total black” آسر في النسخة الـ88 من معرض جنيف للسيارات. ومن المعروف أن اللون الأسود هو لون الأناقة، لكنه أيضاً لون رياضي بامتياز، بالتالي يعكس هذه الشخصية الازدواجية التي تعدّ من جوهر علامة مازيراتي. ومن هذا المفهوم، ولدت نريسيمو كنسخة خاصة من سيارات مازيراتي لتسلط الضوء على حضورها الرياضي البارز وأدائها الخارق.

وتتميّز نسخة نريسيمو المصممة لطرازات جيبلي وكواتروبورتي وليفانتي – والمتاحة في نسخة غرانسبورت – بطابعها الأسود الذي يطغى على كل السيارة، حيث يبرز عامل الإغراء في تصميم السيارات الثلاث الخارجي بفضل الطلاء بلون الأسود الداكن. ويتم دمج هذا مع تقليم من الكروم الأسود في الجزء العلوي من إطار الشبك الأمامي للسيارة وشعار الرمح ثلاثي الرؤوس، بالإضافة إلى فتحات الهواء الجانبية وغطاء حجرة الأمتعة وشعارات مازيراتي الأيقونية على أعمدة C وفي الجزء الخلفي من السيارة. أما ألواح الشبك الأمامي ومقابض الأبواب ورؤوس العوادم وتقليم النوافذ، فهي تأتي بلون أسود حصري.

وتكتمل اللوحة في طرازي جيبلي وكاتروبورتي مع تقليم داكن للمصابيح الأمامية التي تعمل بتقنية LED وخيار بين إطارات “أورانو” قياس 20 بوصة أو “تايتانو” قياس 21 بوصة باللون الأسود اللامع.

أما ليفانتي فيوفر ميزات إضافية مثل حمايات أمامية وخلفية لأسفل الجسم وحلقات سوداء لمصابيح الضباب، وهو متوفر مع خيار بين إطارات “نيريو” أو “إفستو” قياس 20 بوصة، أو إطارات “أنتيو” قياس 21 بوصة، كلهم في ألوان داكنة.

أما بالنسبة للداخلية، تأتي سيارة جيبلي الرياضية مزوّدة بمقاعد أمامية وخلفية رياضية قابلة للتدفئة، وعجلة قيادة رياضية قابلة للتدفئة، وتقليم “دارك ميرور”، مع العلم أنها متوفرة أيضاً بتقليم “بلاك بيانو” وآخر من ألياف الكربون. وتشمل ميزاتها الإضافية نوافذ مظللة وحاجب شمس كهربائي خلفي. أما طراز كواتروبورتي الرائد للمدراء فيمكن الحصول عليه بتصميم “بلاك بيانو” أو بتقليم من ألياف الكربون، وهو مجهز بنوافذ مظللة وكاميرا للرؤية الخلفية بخطوط ديناميكية، باللإضافة إلى غطاء حجرة أمتعة بقفل كهربائي، ونظام “هوملينك” ونظام الدخول بدون مفتاح حتى من خلال الأبواب الخلفية. أما سيارة ليفانتي رباعية الدفع فتتميز بمقاعد قابلة للتدفئة أمامية وخلفية، ونظام تكييف منفصل لأربعة مناطق بتحكم أوتوماتيكي، ودواسات قدم كهربائية ونظام الدخول السهل.

طرازات أخرى معروضة في معرض جنيف

وستحضر طرازات أخرى من علامة الرمح ثلاثي الرؤوس في معرض جنيف وذلك بمجموعة متنوّعة من التقليمات والألوان، بما في ذلك طراز جيبلي S Q4 “غرانلوسو بيانكو ألبي” مع إطارات “أورانو” الماسية قياس 20 بوصة، ووسائد فرامل من الألومنيوم المصقول، وداخلية إرمينيغيلدو زينيا أنيقة وفاخرة من الحرير والجلد الأحمر، وألياف طبيعية 100% من الحرير باللون التوتي وتقليم من خشب الأبنوس عالي الجودة. ويتم عرض كواتروبورتي S Q4 غرانلوسو بلون “بلو باسيوني”، مع عجلات “تيتانو” قياس 21 بوصة وووسائد فرامل سوداء. وتأتي المقصورة الداخلية الفاخرة من الجلد البني الفاتح مع إدخالات خشبية لتكمل الجمال الخارجي بصورة متناسقة بينما يوفر المقعدان الخلفيان أقصى قدر من الراحة للمدراء. أما السيارات الرياضية فيمثلها طراز غران كابريو MC المطلي بلون “بيانكو بيردكايدج” مع عجلات قياس 20 بوصة، ووسائد مكابح سوداء، وداخلية من الجلد ومادة ألكانتارا، وتطريز بخيوط بيضاء متناقضة تزيّن مقصورة الركاب. وتعزز عناصر ألياف الكربون الموجودة طابع السيارة الرياضي الخارق.

مجموعة سيارات مازيراتي

خضعت مجموعة طرازات مازيراتي لعام 2018 إلى تعديلات جمّة ودقيقة، حيث تمت إعادة تصميم جميع الطرازات الخمسة، بما في ذلك غرانتوريسمو وغرانكابريو، مع إضافة ميزات جديدة أيضاً.

وتماشياً مع استراتيجية المجموعة الجديدة، كانت أهم التحديثات على طرازي جيبلي وليفانتي لعام 2018 تتعلق بإدخال نسختي غرانلوسو وغرانسبورت، والتي كانت في البداية حصراً على طراز كواتروبورتي. وتشكل نسخة غرانلوسو تعبيراً صارخاً عن الفخامة الحصرية المترفة لا سيما مع حرير إرمنيجيلدو زينيا أو داخلية الجلد المحبب الفاخر، بينما أتى تصميم غرانسبورت لإضافة بعد رياضي إضافي للسيارة.

وتعدّ جيبلي السيارة الأكثر مبيعاً في تاريخ مازيراتي، حيث تم تسليم أكثر من 84,200 سيارة منها منذ عام 2013. ويأتي طراز العام 2018 مجهزاً بمصابيح أمامية متكيّفة تعمل بالكامل بتقنية LED مع خاصية Glare-free المضادة للإبهار، والتي تمّ تطويرها بالتعاون مع شركة “ماغنيتي ماريلي أوتوموتيف لايتينغ”. كما تمّ إدخال هذه الإضاءات على جميع نسخ طراز كواتروبورتي للعام 2018 مع تقنية “غلار فري” على شكل حرف L والتي توفر إضاءة طبيعية أكثر مع رؤية محسنة بشكل كبير مقارنة بتقنية بي-زينون.

ومن أبرز الابتكارات التقنية هو نظام توجيه الكهربائي (EPS)، والذي يسهل الوظائف النشطة للأنظمة الجديدة المتقدمة للمساعدة في القيادة (ADAS)، والتي تشمل المساعدة على الطريق السريع (HAS)، والمساعدة على حفظ المسار (LKA)، والمساعدة النشطة للبقعة غير المرئية (ABSA)، ونظام التعرف على إشارات المرور (TSR). وقد استبدل نظام EPS نظام التوجيه الهيدروليكي على طرازي السيدان من مازيراتي وطراز ليفانتي، مما حسن مستوى التحكم والراحة في هذه السيارات، مع الحفاظ على قدرات المناورة العالية الممتازة التي تشتهر بها جميع سيارات علامة مازيراتي.

وليس هناك حدود لنجاح طراز كواتروبورتي، لا سيما وأن نسخة العام 2018 رسخت مرتبة هذه السيارة على قمة فئة السيدان في القطاع.

ومثّل إطلاق سيارة ليفانتي – أول سيارة دفع رباعي تنتجها مازيراتي في تاريخها الممتد 100 عام – في العام 2016 نقطة تحوّل لعلامة الرمح ثلاثي الرؤوس حيث دخلت أكبر شريحة في سوق السيارات الفاخرة العالمية. وفي جنيف، تستعرض مازيراتي طراز ليفانتي 2018، الذي تبنّى نظام EPS لتجربة قيادة أكثر إثارة، سواء على طرق المدينة أو الوعرة.

وصممت ليفانتي التي حملت معايير علامة مازيراتي إلى عالم السيارات متعددة الاستخدامات لترفع من حماسة محبي السيارات الرياضية، وتمكنت من تحقيق ذلك عبر استخدام مواد خفيفة الوزن، وتوزيع وزن مثالي 50:50 ومركز جاذبيتها الذي يعد الأكثر انخفاضاً ضمن هذه الفئة. وتتميّز ليفانتي بخفّة لا تضاهى في قطاع السيارات متعددة الاستخدامات الفاخرة، بالإضافة إلى مستويات راحة هائلة على الطرق الوعرة وتماسك ممتاز على الأسطح الناعمة.

وتعدّ المصابيح الأمامية المتكيفة التي تعمل بالكامل بتقنية LED هي ميزة أخرى في طراز ليفانتي، الذي يأتي مع عنصر إضافي يوفر أفضل خيارات التخصيص والتفرّد وهو مجموعة اكسسوارات مازيراتي الأصلية التي تقدم للمرة الأولى حافة عجلة “إراكل” قياس 21 بوصة مصممة خصيصاً لهذا الطراز، والتي ستكون متاحة من شهر مارس بلون رمادي ناشف مع تقليم ماسي يثري التصميم الآسر.

أما طرازا غرانتوريسمو وغرانكابريو للعام 2018 فقد خضعا لإعادة تصميم أنيقة رفعت مستوى الديناميكا الهوائية فيهما، في حين شمل تطوير تصميمهما الداخلي إدخال واجهة تحكم جديدة للسائق ونظام معلومات وترفيه شامل.

وعلى المستوى العالمي، تم تسليم 51,500 سيارة مازيراتي في العام 2017، وتتواجد مازيراتي في 77 سوقاً حول العالم يعدّ أكبرها الصين متبوعاً بسوق أمريكا الشمالية.

نظام التحكم المتكامل بالمركبة (IVC)

يأتي طرازا جيبلي وكاتروبورتي مجهزان بمحرك V6 أكثر قوة سعة 3.0 لتر، كما يستفيدان من نظام IVC الجديد الذي طوّرته شركة بوش بالتعاون مع مازيراتي. هذا التطور التقني البارز لا يكتفي بمعالجة عدم استقرار السيارة بل يحول دونه، ويضمن سلامة أعلى وديناميكية أكبر وأداء أكثر تشويقاً.

ويشكل نظام IVC جزءًا من برنامج الثبات الإلكتروني (ESP) الذي يجلب تكنولوجيا الطيران إلى الطريق، حيث يستخدم نظام تحكم استباقي فعّال يتوقع ظروف القيادة، ثم يضبط نظام الكبح والمحرك مقدماً. ويعمل النظام بشكل أكثر انتظام وسلاسة مقارنة بنظام ESP التقليدي، مما يتيح اتزاناً أكبر للسيارة ويعزز التماسك في الظروف القاسية. كما يستخدم النظام تقنية التوجيه الذكي لعزم الدوران لتحسين الديناميات الجانبية بشكل طبيعي، حتى عندما يكون نظام ESP غير مفعل.

“Officine Maserati” – العلامة التجارية الجديدة المخصصة لبرنامج السيارات المستعملة المعتمدة من مازيراتي

سيتم إطلاق برنامج “Officine Maserati” للسيارات المستعملة المعتمدة في جميع أنحاء العالم خلال العام 2018، مما يضمن أقصى قدر من السلامة لأي شخص يقوم بشراء سيارة مازيراتي مسجلة سابقاً.

للتأهل للبرنامج، يجب على كل سيارة اجتياز عملية اختبار تشمل 121 نقطة صارمة. ويشمل البرنامج أيضاً عدد كيلومترات غير محدود وخدمة المساعدة على الطريق. وتضم هذه المبادرة شبكة مازيراتي بشكل وثيق في أنشطتها من خلال السماح للوكلاء المعتمدين بتعزيز أسطول سيارات مازيراتي المتاحة، وتقديم مجموعة واسعة من الخدمات وزيادة ولاء العملاء.

فيراري 488 Pista: القوّة المخصّصة للسباقات تمتزج بمتعة القيادة على الطرقات

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

تستعين سيّارة فيراري “488 بيستا” Ferrari 488 Pista بأقوى محرّك من ثماني أسطوانات على شكل V (V8) في تاريخ علامة الحصان الجامح، وتشكّل هذه السيارة طرازاً رياضياً من سلسلة سيّارات فيراري الخاصّة مع المستوى الأعلى حتّى اليوم في التكنولوجيا المنقولة من عالم السباقات، لا بل أنّ اسم السيارة، ويعني “حلبة السباق” بالإيطالية، قد اختير خصيصاً ليشكّل دلالة على تاريخ فيراري العريق والفريد في عالم رياضة المحركات.

على المستوى التقني، تتحلّى Ferrari 488 Pista بكلّ الخبرات التي راكمها طرازا “488 تشالنج”488 Challenge، و”488 جي تي إي 488 GTE على حلبات العالم. فعلى مدى أكثر 25 سنة، نظّمت مارانيلّو بطولة الطراز الواحد الأرقى على الإطلاق، ألا وهي بطولة “تحدّي فيراري” Ferrari Challenge التي يتبارز فيها أكثر من مئة سائق ضمن ثلاث مجموعات من السباقات القارّية. وشهدت سباقات السنة المنصرمة طرح طراز 488 Challenge، الطراز الأوّل في هذه المجموعة الذي يجهّز بمحرّك مع جهاز توربو. أما فيراري 488 GTE فهي السيارة المستخدمة في بطولة العالم للتحمّل الذي يقيمه الاتحاد الدولي للسيارات (الفيا)، وهو يعتبر قمّة سباقات سيارات السياحة الرياضية GT. وفازت 488 GTE في هذه البطولة بلقبين متتاليين للصانعين وخمسة ألقاب بالإجمال منذ إطلاق هذه البطولة عام 2012. وبتحقيق انتصارات في فئتَي المحترفين Pro والهواة Am، فازت 488 GTE بـ 35 سباقاً من أصل 50 حتّى اليوم.

ويضمّ محرّك السيارة الجديدة عدداً من الحلول المأخوذة من محرّك 488 Challenge مع زيادة القوّة إلى 720 حصاناً. وأصبح المحرّك أخفّ وزناً الآن بفضل أذرع التوصيل الجديدة المصنوعة من التيتانيوم وحجرات امتلاء الهواء المصنوعة من ألياف الكربون. ويشتقّ نظام التبريد بالمشعاع المقلوب أيضاً من سيارة 488 Challenge مع مشعاعات مائلة إلى الخلف (عوضاً عن الإمالة إلى الأمام كما في طراز 488 GTB)، ممّا يحسّن التبريد ويحافظ على أفضل مستويات الأداء حتّى في حالات الإجهاد الحراري العالية.

واستوحيت الديناميات الهوائية في هذه السيارة من 488 GTE وسيارات فورمولا 1 على حدّ سواء، ولا سيّما المسالك الانسيابية الأمامية على شكل S (S-Duct) في مقدّمة السيارة وجانح تعطيل الرفع الخلفي وشكل مشتّتات الهواء التي تزيد من الكفاءة بنسبة 20% مقارنة بطراز 488 GTB. ومن الحلول الأخرى المستقاة من الحلبة لتخفيف المزيد من الوزن اللجوءُ إلى بطّارية بالليثيوم (من طراز 488 Challenge) وعجلات جديدة من ألياف الكربون (لأوّل مرّة في سيارات فيراري). فكانت النتيجة أن انخفض وزن Ferrari 488 Pista بمقدار 90 كيلوغراماً عن وزن 488 GTB.

الشرق الأوسط تستعد لاستقبال أكسنت الجديدة كلياً أواخر مارس

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

أعلنت شركة هيونداي موتور عن عزمها طرح سيارتها الشهيرة أكسنت في جيلها الخامس، لأول مرة في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط، وذلك خلال الأسبوع الأخير من الشهر الجاري. وقالت الصانعة الكورية إن السيارة التي سوف يتم إطلاقها إلى المنطقة من البحرين في 26 مارس، مهيّأة لإرساء معايير جديدة للتصميم والجودة والتقنية في سوق السيارات الصغيرة على الصعيد الإقليمي.

وكان النقاب قد أزيح العام الماضي في كوريا الجنوبية عن الجيل الخامس من السيارة أكسنت، التي تأتي بتصميم جديد يتسم بالجرأة ومقصورة داخلية أرقى مستوى، فيما تشمل التحسينات التقنية والهندسية التي تنطوي عليها السيارة الجديدة نظام قوة حركة أكثر كفاءة، وديناميكيات قيادة محسنة، فضلاً عن أحدث تقنيات السلامة ومزايا الراحة والأمان.

وتُعدّ السيارة أكسنت إحدى سيارات هيونداي المتميزة، التي تتمتع بسمعة طيبة في جوانب الجودة والقيمة، وفق ما أكّد مايك سونغ، رئيس عمليات هيونداي في إفريقيا والشرق الأوسط، الذي قال إن في هذا الطراز الجديد استمراراً لإرث أكسنت العريق الذي تواكبه هيونداي بالتزام بالغ تجاه الابتكار، وأضاف: “أكسنت في الجيل الخامس سيارة أقوى وأكثر أماناً وتقدماً من الناحية التقنية، وسيكون من الممتع قيادتها ومن المجدي امتلاكها من الناحية الاقتصادية”.

ويتسم الجيل الجديد من أكسنت بكونه أطول وأعرض قليلاً من الطراز السابق، كما يأتي بمساحة داخلية أرحب، ويجيء إلى المنطقة بخيارين من محركات البنزين ذات الأسطوانات الأربع، أحدهما بسعة 1.4 ليتر يُعطي قوة قدرها 100 حصان متري، والآخر بسعة 1.6 ليتر وقوة 123 حصاناً مترياً، وكلاهما ذو تصميم متقدم ويعمل بحقن الوقود متعدد النقاط، ويأتي متصلاً بأحد خيارين لناقل الحركة سداسي السرعات؛ أوتوماتيكي أو يدوي.

ويقدّم التصميم الداخلي المجهز تجهيزاً جيداً مساحة هادئة ومريحة، وُزّعت فيها مفاتيح التحكم بطريقة تضمن السهولة والسلاسة في التشغيل، وقد روعي في اختيار جميع المواد المستخدمة في بناء المقصورة اتسامها بالمتانة وبمظهر وملمس كفيلين بإدخال البهجة إلى نفوس ركابها.

وتؤمّن ستّ وسائد هوائية حماية عالية للسائق والركاب، فيما تشمل مزايا السلامة ميزة التحكم التلقائي في الاستقرار ESC، ومصابيحَ أمامية ثابتة بإنارة قابلة للانحناء تتيح رؤية أفضل للطريق عند المنعطفات أثناء الظلام، ونظاماً لتثبيت السرعة تم تصميمه لضمان الراحة ولتحسين الاقتصاد في استهلاك الوقود، وميزة إشارة الفرملة المفاجئة، التي تجعل مصابيح الفرامل تومض تلقائياً عند الدوس بشدّة على دواسة الفرامل في الحالات الطارئة.

وانتهى سونغ إلى تأكيد حرص هيونداي على توسيع استخدام التقنيات الجديدة، وإدخال الابتكارات المهمة في سوق المنتجات التجارية الأساسية بأسرع ما يمكن، مشيراً إلى أن أكسنت الجديدة “تتصدّر طريق المستقبل في تبني التقنيات الجديدة ضمن فئتها من السيارات، لا سيما في جوانب السلامة، وتساهم في تعزيز إمساك هيونداي بزمام الريادة في قطاع السيارات”.

ومن المقرر أن تصل سيارة أكسنت الجديدة كلياً إلى صالات العرض في المنطقة خلال الربع الثاني من 2018.

محافظ هيئة الاتصالات من برشلونة: فخور باستثمار STC في الشباب السعودي

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

 وصف معالي محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس، مشاركة الاتصالات السعودية STC ، في المؤتمر العالمي للجوال (MWC) المنعقد حالياً في ببرشلونة بــ”المميزة”، لافتاً إلى أن معرض الشركة في المؤتمر يعكس مواكبتها للتقدم العالمي خصوصاً في مجال انترنت الأشياء والجيل الخامس، كما يعكس صورة حقيقية معبرة لمستقبل الجيل الخامس وانترنت الأشياء في المملكة، فضلاً عن النظرة المستقبلية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والاهتمام بتوفير أهم التقنيات في المملكة العربية السعودية.

وأكد الرويس في تصريح صحافي عقب زيارته معرض الاتصالات السعودية في المؤتمر الأهم عالمياً في قطاع الاتصالات، أن استثمار شركة الاتصالات السعودية في الشباب السعودية “ضخم”، مشيراً إلى أن الحضور الإيجابي للشباب السعودي كان لافتاً في المؤتمر العالمي للجوال(MWC)، ويعكس الاستثمار الكبير لـSTC في الشباب السعودي، وهو جزء من تطلع المملكة للدور الإيجابي للشركات في تطوير قدرات الشباب والاستفادة منهم وأن يكونوا هم المستقبل الواعد.

وتشارك الاتصالات السعودية بمعرض متكامل تستعرض من خلاله تطورها في مجال الاتصالات بالمملكة وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط، ويعرض جناح الشركة تقنيات وحلول وخدمات متقدمة منها ربروتات لخدمة انترنت الأشياء وعرض لسيارة متصلة بالجيل الخامس 5G ، فضلاً عن تجربة المدن الذكية.

 

STC وسيسكو يعلنان تعاونهما في ريادة الجيل الجديد لعناوين الشبكة وحلول الأتمتة

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

 على هامش مشاركتهما بمؤتمر الجوال ببرشلونة أعلنت الاتصالات السعودية STC وسيسكو عن تعاونهما لتقديم الجيل القادم من حلول الشبكة لحقبة التحول الرقمي.

وقد قامت الشركتان بإنشاء برنامج تعاوني لتسريع وتيرة الابتكار في تقنيات الإرسال، عناوين الشبكات، والأتمتة والتي تهدف إلى تعزيز كفاءات شركات الاتصالات التي تلعب دوراً كبيراً في خطط التحول في المملكة، حيث تعتبر الاتصالات السعودية أكبر مشغل للاتصالات في الشرق الأوسط، وهي رائدة مستقبل الاتصالات في المملكة بالتوافق مع رؤية 2030 التي تهدف إلى اقتصاد مزدهر ومجتمع رقمي.

ولتحقيق تلك الأهداف فقد عمدت الاتصالات السعودية إلى نشر بنية تحتية عالمية للاتصالات في المملكة، وتطوير المواهب المحلية لبناء وتشغيل الشبكة الجديدة. وتتميز المملكة بأن غالبية سكانها من الشباب المهتمين بالتكنولوجيا. ففي المملكة أعلى نسبة من مستخدمي تويتر ويوتيوب، وهي أكبر سوق تكنولوجي في المنطقة، وحركة استهلاك البيانات تتزايد فيها بشكل كبير على مدى السنوات القليلة الماضية بدعم من النمو في عدد مستخدمي الهاتف الجوال، الهواتف الذكية، إنترنت الأشياء، ومقاطع الفيديو، مما يزيد الطلب على الشبكة.

وقد استعدت شركة الاتصالات السعودية منذ وقت مبكر لمطالب الثورة الصناعية الرابعة، بما في ذلك تطور الخدمات والجيل الخامس وانترنت الأشياء، ويهدف البرنامج التعاوني إلى مساعدة شركة الاتصالات السعودية للاستغلال الأمثل للنفقات الرأسمالية من خلال تطبيق هندسيات جديدة على منصات جاهزة للشبكات الكبرى، في حين خفض نفقات التشغيل من خلال أتمتة الكثير من عمليات تشغيل الشبكة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية المهندس ناصر الناصر ، أن الشركة تهدف إلى التوسع في خدمات ذات قيمة مضافة مع الإبقاء على المكانة الرائدة لها كمزود لخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات و تقديم خدمات عالية الجودة في وقت قياسي، من خلال التعاون مع شركات رائدة مثل سيسكو لضمان ريادة شبكتنا في المنطقة والاستفادة من آخر ابتكارات الشبكة، ومساعدتنا على خلق فرص جديدة لتنمية المواهب المحلية، والتي تعتبر إحدى أهم الركائز الرئيسية لجهودنا المساهمة في تطوير النظام البيئي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

من جهته أوضح علي عامر، المدير التنفيذي لمبيعات مزودي الخدمات العالميين لسيسكو في الشرق الأوسط وأفريقيا،” أن سيسكو تمتلك تاريخاً طويلاً والتزاماً استراتيجياً تجاه شركة

الاتصالات السعودية لاسيما في برنامج تسريع الرقمنة ودعم تطوير البنية التحتية الرقمية الوطنية والنظام البيئي المستدام للابتكار، وفق توجهات شريكنا التنموي (شركة الاتصالات السعودية) لتسريع الوصول إلى المزيد من الأتمتة والمرونة على مستوى الخدمات التي تقدمها الشركة لعملائها.

كيف يستهلك “الواتساب” باقات البيانات بهاتفك

التحلية نيوز – متابعات

يستخدم الكثير من الأشخاص الهاتف الذكي لإرسال الملفات عبر تطبيق واتساب، لكن يمكن لمقاطع الفيديو أن تستهلك الكثير من باقة البيانات في الهاتف قبل أن يكتشف المستخدم ذلك.

وفيما بعض الخطوات والنصائح لمنع واتساب من استهلاك البيانات الخلوية (باقة البيانات)

– في البداية افتح تطبيق واتساب على هاتفك الذكي.

– انقر على النقاط الثلاث الموجودة في أعلى يسار الشاشة.

– اختر الإعدادات.

– اضغط على خيار استخدام البيانات والتخزين.

– انتقل إلى الخيار الثالث الذي يأتي تحت مسمى أثناء التجوال.

– قم بتعطيل الخيارات التي ظهرت أمامك،(الصور والمقاطع الصوتية ومقاطع الفيديو والمستندات).

– أكد العملية السابقة عن طريقة النقر على زر الموافقة.

– مرر للأسفل الآن وقم بتفعيل خيار الاستخدام القليل للبيانات.

ما جرى سابقا، بحسب “البوابة العربية للأخبار التقنية”، هو تعطيل التحميل التلقائي لأي نوع من الملفات، الصور والصوت والفيديو والمستندات، عند استخدام باقة البيانات، وسوف يؤدي ذلك إلى منع تحميل هذه الملفات.

بالإضافة إلى ذلك، إن تقليل استخدام باقة البيانات أثناء المكالمات التي تجريها من خلال واتساب سوف يسمح لك بحفظ البيانات، ولكن ذلك يعني أيضًا أن جودة المكالمة يمكن أن تضعف قليلًا.

الإمارات تطلق مشروع تطويرالقمر الصناعي “مزن سات”

أبوظبي _التحلية نيوز _مسفر الخديدي

أطلقت الإمارات مشروع تطوير القمر الصناعي “مزن سات” لدراسة الغلاف الجوي للأرض، حسبما أفادت وكالة أنباء الإمارات (وام).

وقالت “وام”، إن وكالة الإمارات للفضاء أعلنت عن إطلاق المشروع، بالتعاون مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والجامعة الأميركية في رأس الخيمة.

وأشارت الوكالة إلى أن الطلبة في الجامعة الأميركية في رأس الخيمة سيقومون بتصميم وبناء “مزن سات” لاستخدامه في جمع وتحليل البيانات المتعلقة بمستويات ثاني أكسيد الكربون والميثان، في أنحاء الإمارات، مستفيدين من المرافق والمخابر العلمية المتطورة في معهد مصدر التابع لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا.

وأوضحت الوكالة أنه “سيجري إطلاق القمر الصناعي عام 2019 من قبل وكالة استكشاف الفضاء اليابانية”، نظرا للوزن الخفيف لمثل هذا النوع من الأقمار الصناعية التي تزن عادة أكثر من كيلوغرام واحد بقليل، مما يتيح إمكانية إطلاقه كحمولة إضافية ضمن عمليات إطلاق لطرف ثالث وبتكاليف منخفضة نسبيا.

وسيقيس القمر الصناعي عند وصوله إلى مداره كمية غازي الميثان وثاني أكسيد الكربون وتوزعها في الغلاف الجوي باستخدام كاشف بالأشعة تحت الحمراء ذات الموجات القصيرة، حيث سيقوم فريق من الطلاب برصد ومعالجة وتحليل البيانات التي يرسلها إلى محطة أرضية في الإمارات.

وسيقدم القمر الصناعي رؤى معمقة حول مدى تركيز المواد المغذية في المياه الساحلية للخليج العربي، مما يوفر توقعات دقيقة حول نمو الطحالب البحرية وبالتالي اتخاذ الإجراءات الوقائية ذات الصلة في الوقت المناسب.

لكزس RX 2018 تصميم جريء مع مقصورة داخلية فخمة لسبعة ركاب

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

أطلقت شركة عبد اللطيف جميل لكزس RX موديل 2018 بتصميمها الجريء المتسم بالأناقة والفخامة، وبفئة جديدة بثلاثة صفوف من المقاعد تتسع لسبعة ركاب مع آفاق واسعة من التحسينات شملت أبعاد السيارة بطول 5000 ملم وارتفاع 1700 ملم ومع مفاتيح تحكم بطي الكرسي الثالث وتحكم بفتحات التبريد المخصصة للصف الثالث لتوفر مستويات غير مسبوقة من أداء القيادة والراحة والسلامة، وتعتبر لكزس RX من أكثر السيارات مبيعاً في فئة سيارات SUV الفاخرة والتي تمتلك مواصفات متطورة وتقنيات للسلامة المتقدمة، والأنظمة المساعدة للسائق، وتُقدم العديد من وسائل الراحة والمزايا التقنية التي تجعل منها أفضل سيارة رياضية فاخرة متعددة الاستخدامات تم إنتاجها حتى الآن.

تتميز لكزس RX بنظام الدفع الأكثر قوة وكفاءة، وبهيكل صلب وقوي ونظام تعليق متطور يمنح ركاب السيارة تجربة قيادة فريدة من نوعها. بتصميم انيق تبرز فيه رؤية ’الفخامة المعاصرة‘ من لكزس، والتي تمتاز بالخطوط الحادة والتصميم ذو الطابع العصري، وتتوفر السيارة بخيارين من المحركات، الأول محرك ذو ست أسطوانات V6 سعة 3.5 لتر يعمل على البنزين ويقترن مع ناقل حركة أوتوماتيكي ذو ثمان سرعات، والثاني خاص للفئة RX 450h الهايبرد بمحرك V6 سعة 3.5 لتر يعمل على البنزين مع مكونات محسنة لنظام الدفع الهايبرِد والذي يعتبر نموذج مثالي للكفاءة والقوة، ويجسد تطوراً لأنظمة الدفع سداسية الاسطوانات وينتج طاقة كلية للنظام تبلغ 308 أحصنة عند 6,300 دورة في الدقيقة، مع عزم دوران يصل إلى 34.2 كلغ/متر عند 4,600 دورة في الدقيقة. وتتضمن مجموعة نقل الحركة ناقل حركة هايبرِد ذو محور بمزايا جديدة، بما في ذلك مُبرِّد زيت ناقل الحركة لتبريد المحرك، وكذلك قفل تفاضلي مسبق التحميل لتحقيق درجات أعلى من الأداء والتحكم، فضلاً عن الكثير من التحسينات التي تجعل نظام الدفع الهايبرِد من لكزس يحقق أداء قيادة ممتاز يتسم بالهدوء والاقتصاد في استهلاك الوقود.

كما تتوفر السيارة أيضاً بفئة رياضية “F SPORT” والتي تتضمن عدداً من المزايا التصميمية والمتعلقة بالأداء، والتي تميزها عن باقي الفئات مثل الشكل المميز للشبك المغزلي وتصميم العجلات الألومنيوم، بالإضافة إلى لوحة العدادات الحصرية بتقنية LED، والتي تنفرد بعداد دائري كبير سهل القراءة يجمع ما بين مؤشر السرعة التقليدي والمؤشر الرقمي. وتتمتع الفئة الرياضية “F SPORT” بدرجة تحكم مميزة، وبنظام التعليق المتغير المتكيف (AVS)، الذي يسيطر على قوة التخميد لامتصاص الصدمات في كل عجلة على حدة وفقاً لظروف سطح الطريق ورغبة السائق، ويحد من ميلان هيكل السيارة في حال عدم تساوي سطح الطريق. من الداخل السيارة رياضية التصميم بامتياز وبشكل يتناغم مع طابع السيارة الرياضي، بمقاعد حصرية لفئة “F SPORT” الرياضية التي تحتضن جسم السائق وتقدم له الدعم الأمثل، إضافة الى العديد من اللمسات الرياضية التي تضم مقبض تبديل السرعات الفريد المكسو بالجلد الفاخر، وعجلة القيادة الرياضية ذات الثلاثة أضلاع والتي تحمل علامة الفئة “F SPORT”، بالإضافة إلى الألومنيوم في الزخارف الداخلية، ودواسات الوقود والمكابح المخرمة المانعة للانزلاق والمصنوعة من الألمنيوم الخفيف، ومسند القدم الفريد من نوعه، والتي تضفي جميعها طابعاً مميزاً يزيد من تألق شخصية هذا الطراز المفعم بالحيوية والنشاط. ويمتاز التصميم الخارجي للسيارة بالشبك الأمامي المطلي باللون الأسود، وجزء الجناح الخلفي المنخفض، والواقي المنخفض المطلي بالكروم، مع تشطيب مصقول إلى المرايا الجانبية المطلية باللون الأسود لتحاكي الشبك الأمامي، بينما يبرز التصميم الجديد للواجهة الأمامية للسيارة انخفاض مركز الثقل، تماماً كما يفعل الجزء السفلي الجديد المطلي بالكروم المصقول في الجزء الخلفي من المركبة. ويتوفر للسيارة حصرياً جنوط متعددة الأضلاع المصنعة من السبائك الخفيفة بقياس 20 بوصة، بالإضافة إلى إشارة الفئة “F SPORT” التي تمثل علامة مميزة للسيارة.

STC توقّع اتفاقية مع “كورننج انكوربوريتد” لتوريد حلول توصيل الألياف الضوئية للمنازل

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

 أعلنت شركة الاتصالات السعودية STC وشركة كورننج إنكوربوريتد (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: GLW) عن توصلهما إلى اتفاقية تقوم بموجبها شركة كورننج بتوفير منتجاتها وحلولها العصرية من الألياف الضوئية لشركة الاتصالات السعودية لتعزيز شبكتها الوطنية للاتصالات فائقة السرعة والجوانب المتعلقة بتوصيل الألياف الضوئية إلى المنازل.

ويأتي هذا الإعلان تأكيدًا للعلاقة الاستراتيجية بين شركة الاتصالات السعودية وشركة كورننج، التي زودت الاتصالات السعودية حتى الآن بأكثر من 1.5 مليون كيلومتر من الألياف الضوئية. وفي إطار هذه العلاقات الاستراتيجية، طورت الشركتان برنامجًا لتوفير التدريب التقني المتقدم لمهندسي وفنيي الألياف الضوئية بشركة الاتصالات السعودية.

وبهذه المناسبة، أكد الرئيس التنفيذي للعمليات في STC المهندس ناصر بن سليمان الناصر، أن شركة الاتصالات السعودية تعمل على بناء المشروع الأكبر للألياف الضوئية في المملكة، بهدف تطوير خدماتها بما يتواءم مع خططها الاستراتيجية لتمكين الخدمات الرقمية في المملكة، وبما ينسجم مع أهداف برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030. وقال: “شركة كورننج رائدة في مجال الألياف الضوئية وحلول توصيلها إلى المنازل، ونحن نسعى إلى بناء علاقات استراتيجية مع الشركات الفاعلة والرائدة مثل شركة كورننج في مجال شبكات الألياف الضوئية”.

من جهته قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة كورنينغ إنكوربوريتد، السيد كلارك كنلن: “تتمتع الاتصالات السعودية بخبرات واسعة وقوية في مجال الإبداع في الشرق الأوسط، وهي الشركة الأولى في تقديم تكنولوجيا النطاق العريض وحلول الألياف الضوئية المتقدمة للمنازل. ونحن في شركة كورننج نشارك الاتصالات السعودية التزامها بالإبداع ونضع إمكاناتنا الهندسية وخبراتنا وحلولنا للمساهمة في تنفيذ بناء الشبكة الوطنية وفق أحدث التقنيات المتاحة، ونحن فخورون بالعمل مع الاتصالات السعودية في هذه المبادرة المميزة”.

يذكر أن شركة كورنينج كانت وراء اختراع أول ألياف ضوئية قليلة الفقد عام 1970، مما ساهم في إطلاق عصر الاتصالات الضوئية وإحداث تحول جذري في طريقة إنشاء المعلومات ومشاركتها
واستخدامها. وقد نشرت الشركة منذ ذلك التاريخ أكثر من مليار كيلومتر من الألياف الضوئية

طارق عناية: فرص الاستثمار في “انترنت الأشياء” ضخمة والانفاق المتوقع 30 مليار في المملكة

 

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

 أكد النائب الأعلى للرئيس لوحدة الأعمال في شركة الاتصالات السعودية STC، الدكتور طارق عناية أن فرص الاستثمار في سوق انترنت الأشياء “IOT” ضخمة، متوقعاً أن يصل حجم الإنفاق عليه في المملكة نحو 30 مليار ريال سعودي حتى العام 2030 وفق تقديرات المتخصصين.

وقال عناية في كلمةٍ افتتاحيةٍ خلال “المؤتمر والمعرض السعودي الدولي الأول لإنترنت الأشياء” الذي انطلق اليوم في الرياض: “شركة الاتصالات السعودية ماضية في خطتها الاستراتيجية للتحول الرقمي وأن تكون ممكناً رئيساً لتحقيق لرؤية المملكة 2030 التي تدعم التوسع في انترنت الأشياء والاعتماد على التقنيات الحديثة”. لافتاً إلى أن الشركة تؤدي باقتدار دور اللاعب الرئيس في تقديم وتيسير الخدمات الرقمية في القطاعين الحكومي والخاص وفق أهداف رؤية المملكة الطموحة وأهداف برامج التحول الوطني.

وفي حين أكد الدكتور طارق عناية أن انترنت الأشياء سيكون له تأثير على جميع القطاعات الاقتصادية، شدد على أن الاتجاه نحو انترنت الأشياء ليس بدافع البحث عن الفرص الاستثمارية فحسب، بل أن انترنت الاشياء سيعزز تقديم خدمات أكثر فائدة وأكثر جودة في مجالات البيئة والخدمات الصحية والنقل والمجتمع. وأضاف، “أن الاهتمام بالاستثمار في انترنت الأشياء لا يتعلق بابتكار أدوات وأجهزة متصلة بالانترنت، بل بإمكانية زيادة الانتاجية وتقليل الهدر في الموارد، ورفع كفاءة مخرجات الصحة، والنقل والحركة المرورية وجوانب كثيرة أخرة لها صلة بمستهدفات رؤية 2030”.

واستشهد الدكتور في كلمته بأرقام اقتصادية تدعم التوجه إلى انترنت الأشياء إذ اشار إلى أن من الثابت أن انترنت الأشياء سيساهم بشكل كبير في خفض تكاليف الحوسبة السحابية بنسبة 80% والأجهزة بنحو الثلث مقارنة بتكاليفها في الخمس سنوات الماضية.

من جهته أكد نائب الرئيس للخدمات الرقمية في شركة “حلول” التابعة لمجموعة STC عثمان الدهش أن انترنت الأشياء خلق اتجاهات اقتصادية جديدة وبالتالي نماذج أعمال تجارية جديدة، وقال خلال مشاركته في جلسة نقاش بهذا الخصوص: “إن نماذج الأعمال الجديدة التي سيفرضها انترنت الأشياء من شأنها خلق الانسجام مع رغبات المستخدمين ومقدمي الخدمة، ومثل هذه التطورات التي سيقودها انترنت الأشياء من شأنها ارباك صناعات بأكملها”.

ويناقش اليوم الثاني من المؤتمر غداً الاثنين قضية الأمن المعلوماتي “السبراني” في الخدمات المقدمة بواسطة انترنت الأشياء، وذلك بمشاركة متحدثين من مجموعة الاتصالات السعودية STC، إذ سيشارك نائب الرئيس للأمن السبراني في شركةSTC حلول فهد الجطيلي في حلقة نقاش بهذا الخصوص. وتشاركSTC في المؤتمر الأول من نوعه في المملكة كراعٍ استراتيجي، إضافة إلى مشاركتها بمعرض متخصص عن أحدث الحلول التقنية في انترنت نت الأشياء IOT. وكشفت STC خلال المؤتمر، ممثلة في قطاع الأعمال، النقاب عن حلول مقدمة من الشركة عبر انترنت الأشياء وتشمل قطاعات النقل والمواصلات والصحة والصناعة والمدن الذكية.

تويتر ينافس “السناب شات” في خاصية جديدة

التحلية نيوز_متابعات

كشف تقرير حديث لموقع بلومبرغ عن قيام موقع تويتر بالتجهيز لإطلاق خاصية جديدة متعلقة بتحميل ونشر مواد الفيديو بشكل قريب من خدمة “سناب شات” الشهيرة.

ووفقا لبلومبرغ فإن خاصية تويتر الجديدة ستركز بشكل أساسي على تسهيل مهمة مشاركة الفيديوهات على مستخدمي الموقع بشكل مماثل تقريبا لموقع “سناب شات” بدون الكشف عن المزيد التفاصيل.

ولكن بحسب موقع “ذا نكست ويب” فإن خاصية الفيديو الجديدة في تويتر ستكون أقرب إلى موقع “إنستغرام” وليس “سناب شات”، حيث سيعمد تويتر إلى تقليل عدد نقرات المستخدم لمشاركة فيديو ما وفقا لموقع سكاي نيوز.

لكزس تكشف النقاب عن سيارتها الاختبارية LF-1 Limitless في معرض ديترويت للسيارات 2018

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

كشفت شركة لكزس النقاب عن سيارتها الاختبارية LF-1 Limitless، التي تمهد بها الطريق لموديل كروس أوفر جديد، وذلك خلال فعاليات معرض ديترويت الدولي للسيارات والممتد حتى 28 يناير 2018.

وأوضحت لكزس أن سيارتها الاختبارية تجمع بين معدلات الأداء العالية وأقصى معايير الراحة. وتطل السيارة بتصميم مدمج رياضي بطول حوالي 5 متر وعرض 1.98 متر، وارتفاع 1.60 متر، وبجنوط كبيرة قياس 22 أنش.

وكما عودتنا لكزس تبهرنا بتصميم شبك التهوية الأمامي والذي يشبه الى حد ما الشبك المغزلي الذي تستخدمه على سياراتها الحالية لكن بتصميم أكثر حدة وبشكل جميل يتناغم مع تصميم الأضواء الأمامية من نوع LED والتي تأتي بشكل زاوية حادة تندمج مع جسم السيارة الأمامي، سقف السيارة بانورامي من الزجاج يمتد بشكل انسيابي نحو الخلف ليصل الى الجناح الخلفي الذي يتشكل من التقاء نهاية جوانب السيارة العلوية وصولاً الى الباب الخلفي أما الأبواب الجانبية فلم تجهز بمرايا جانبية بل بكاميرات جانبية صغيرة وكذلك مقابض الأبواب مخفية وغير ظاهرة. تصميم السيارة من الخلف يبرز التوجه الجديد في روح التصميم التي قد تنتهجها لكزس في تصميم سيارتها المستقبلية ابتداءً من الجناح المكون من قطعتين فوق الباب الخلفي والذي لم يسبق ان قدم بهذا الشكل من قبل الى تصميم الأضواء الخلفية الضيقة والحادة والتي تمتد على الباب الخلفي وصولاً الى جوانب السيارة.

التصميم الداخلي رياضي ونلاحظ من النظرة الأولى اختفاء وتقليص واضح لمفاتيح التحكم داخل المقصورة الداخلية وتحولها الى مفاتيح الكترونية من خلال شاشات للتحكم الفردي لكل الركاب والتي تمكنهم من التحكم بأنظمة السيارة كالتحكم بوضعية الكرسي والتكييف وأنظمة الترفيه، تصميم الكراسي رياضية بامتياز لجميع ركاب السيارة مع كونصول منصف خلفي مجهز بلوحة تحكم الكترونية أما بالنسبة الى المحرك فلم يتم تحديده لكن لكزس أوضحت إمكانية توفر السيارة بخيارات متعددة فالموديل الاختباري Lexus LF-1 Limitless يمكن أن يجهز بخلايا الوقود أو نظام الدفع الهجين أو الدفع الهجين Plug-in أو بمحرك الاحتراق التقليدي أو حتى الدفع الكهربائي الخالص.مايميز السيارة ميزة القيادة الألية من خلال وضع “Chauffeur”، الذي يتحكم بشكل إلكتروني في التوجيه والمكابح ودواسة الوقود.

بنظرة شاملة على السيارة يمكن القول انها دمج متجانس ما بين عراقة ونجاح لكزس في تصميم السيارات الكروس أوفر مع تكنولوجيا المستقبل بتصميم جريء لم يفكر في انتاجه أحد من قبل.

 

أودي A8 تصل الى السوق السعودي في الربع الثاني من هذا العام

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

قدمت شركة ساماكو الوكيل الحصري المعتمد لعلامة أودي بالمملكة عرضا حصرياً متنقلا للطراز الجديد “أودي A8 2018” الجديد بالكامل الذي تم الكشف عليه لاول مرة مؤخرا في المعارض العالمية .

وتم دعوة عملاء أودي الى مراكز ومعارض أودي بالمملكة لمشاهدة خاصة وحصرية والتعرف على التقنيات العالية المتطورة التي تتمتع بها هذا السيارة والتي تعتبر مستقبل القيادة الذكية لما تتمتع به من امكانيات تقنية هائلة تجسد شعار أودي “التطور من خلال التكنولوجيا ” والارتقاء الى ابعاد جديدة .

ومن المتوقع أن يصل هذا الطراز الى مراكز ومعارض ساماكو في الربع الثاني من العام 2018 حيث انطلقت حجوزات لهذا الطراز بشكل غير مسبوق .

كريم تاس مدير علامة أودي بالمملكة العربية السعودية أعرب عن سعادته بحضور عملاء أودي لمشاهدة هذا العرض الحصري لطراز A8 الجديد الذي سيشكل نقلة نوعية للقيادة المستقبلية الذكية لعلامة أودي، كما سيشكل عصر جديد لطرازA8 الجديد ليكون أهم طراز سيدان فاخر على الاطلاق .

STC واوراكل يوقعان اتفاقية نوعية لتوفير أحدث خدمات الحوسبة السحابية بالمملكة

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

وقعت شركة الاتصالات السعودية ممثلة بوحدة قطاع الأعمال، أول اتفاقية من نوعها لتوفير خدمات نوعية للمنشآت الحكومية والقطاع الخاص في مجال الحوسبة السحابية، مع شركة أوراكل، مما يتيح تخرين البيانات بأعلى معايير أمن المعلومات داخل المملكة، عبر سحابة خاصة بين الشركتين، ووقع الاتفاقية عن الاتصالات السعودية المهندس ناصر الناصر الرئيس التنفيذي للعمليات في STC، ورئيس مجلس إدارة STC حلول، وعن أوراكل عبدالرحمن الذهيبان نائب الرئيس الأول بالشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا ووسط قارة آسيا.

وأوضح الدكتور طارق عناية، النائب الأعلى للرئيس لوحدة الأعمال بالاتصالات السعودية، “أن هذه الاتفاقية بمثابة نقلة وشراكة مميزة وغير تقليدية ليست للشركتين المعنية بالتوقيع فقط، بل ولقطاع تقنية المعلومات بالمملكة، وتكمن أهميتها في تحقيق توجه الدولة والقطاع الخاص في شأن التحول الرقمي على أرض الواقع، ومواكبة فعلية لأهداف رؤية المملكة 2030 التي ركزت بالنص على شأن التحول في مواكبة التقنيات العالمية والتوسع في مجال البيانات والنطاق العريض والإسراع في توطينها وفقا لأفضل المقاييس العالمية الملائمة لهذا المجال المعني بتسهيل حياة الناس وتوفر مختلف خدماتهم بشكل آلي وميسر، من الاهتمام بشأن المحافظة على البيانات في أنظمة الحوسبة السحابية بموثوقية وبقدرات حديثة توفر لمختلف القطاعات خيار داخلي مماثل لأفضل التجارب العالمية في هذا الشأن” .

من جانبه أكد الذهيبان على أهمية الشراكة الأكبر من نوعها في مجال الحوسبة السحابية مع مجموعة الاتصالات السعودية، منوها بقدر الشركتين على إثراء مجال تقنية المعلومات بالمملكة بحلول عالية الأمان والموثوقية، وستوفر عبر قدرات وطنية أفضل التجارب العالمية بمجال تخرين البيانات والأنظمة والبرامج وفق آليات معتمدة عالمية، مشدداً على أن العمل على توطين هذا الشأن سيتيح خيار داخلي موثوق تستفيد منه إدارة تقنية المعلومات بجميع منشآت المملكة سواء حكومية أو خاصة .

وقدم المهندس طلال البكر نائب رئيس STC حلول للحوسبة السحابية، للحضور من مسئولي قطاعات تقنية المعلومات الحكومية والخاصة، عرضا تناول خطة الشركة للتوسع في مجال الحوسبة السحابية حتى 2020 من خلال مركزين للبيانات في الرياض وجدة، وعملها على تحقيق توجه المملكة لتوطين التقنية وتوفير الوقت والجهد والمال عبر وجود مختلف الاحتياجات والاستخدامات للحوسبة داخل المملكة، بحيث توفر لجميع القطاعات والمنشآت وبما فيها الشركات الصغيرة والمتوسطة، منوها أن هذه الحوسبة تزيد الانتاجية وتجعل المنشأة تركز على مجال عملها الأساسي، وتثق أن بياناتها وبرامجها وأنظمتها تحفظ وتدار من خلال جهات متخصصة تطبق حلول عالمية، موضحاً أن الاتفاقية مع شركة أوراكل حدث يهم كل المهتمين والمختصين بالمجال التقني الذي اصبح يسير شئون الحياة العصرية مع التوجه الرقمي.

“رؤية بلا حدود للجميع”: تقدم شركة كيا، تحت هذا الشعار رؤيتها حول النقل في المستقبل في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

تقدم شركة كيا موتورز اليوم رؤيتها المستقبلية حول النقل في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م (CES)، في لاس فيغاس. وبموجب رؤيتها الجديدة تحت شعار “رؤية بلا حدود للجميع”، ستحقق شركة كيا مستقبلا لا حدود له من الفرص المتعلقة بالنقل وعمليات التنقل. ولتوسيع آفاق خدمات النقل لديها، تقوم شركة كيا أيضاً بتطبيق مجموعة من التقنيات والتكنولوجيات الجديدة كجزء من استراتيجيتها الجديدة المسمى “أيه سي إي إستراتيجي” لجعل سياراتها أكثر ذاتية في القيادة، ومتصلة بشبكة الإنترنت وصديقة للبيئة/كهربائية (وتختصر في: ACE).

إن شعار “رؤية بلا حدود للجميع” يعني رؤية شركة كيا المستقبلية – حيث تتاح لكل شخص فرصة الاستمتاع بقيمة لا حدود لها توفرها له علميات النقل في المستقبل وهذا هو ما تسعى شركة كيا للإعلان عنه توضيحاً لدورها كمزود لنظام النقل الشامل في المستقبل. إن المستهلكين في يومنا هذا مقيدين بفكرة أن السيارة هي “مجرد سيارة”، ولكن شركة كيا ملتزمة بتوفير حلول أوسع حول ما يتعلق بعمليات النقل. وبهذا الصدد قال الدكتور وونج تشول يانغ، نائب رئيس مجلس إدارة مركز البحث والتطوير في شركة كيا: إن شعار “رؤية بلا حدود للجميع” يعني ذلك المستقبل الذي يمكن أن تصبح فيه السيارة أكثر بكثير من مجرد تجميع لأجزائها المختلفة.

وتستند استراتيجية شركة كيا “ACE” على ثلاثة عناصر أساسية، تعكس رؤية شركة كيا للنقل الشخصي في المستقبل وهي:

· القيادة الذاتية:- تخطط شركة كيا لتسويق تقنية القيادة الذاتية – المستوى 4 – إلى جانب إختبار سيارة القيادة الذاتية في “المدينة الذكية” المقرر أن تبدأ في عام 2021م.

· الإتصال بشبكة الإنترنت:- بحلول عام 2025م، ستتبنى شركة كيا تقنيات السيارات المتصلة بشبكة الإنترنت في جميع فئات السيارات، وتهدف إلى جعل كل موديل سيارة متصل بشبكة الإنترنت بحلول عام 2030م.

· نظام توليد طاقة صديقة للبيئة/كهربائية:- ستقوم شركة كيا بإنتاج 16 سيارة جديدة متطورة من حيث توليد الطاقة والحركة بحلول عام 2025م، بما في ذلك مجموعة من السيارات الهجين الجديدة والسيارات الكهربائية-الهجينة والسيارات الكهربائية، بالإضافة إلى طرح سيارة الطاقة الهايدروجينية الكهربائية كلياً الجديدة في عام 2020م.

إلى جانب هذه التقنيات، أعلنت شركة كيا عن خططها الرامية إلى إطلاق خدمة المشاركة في السيارات وآيبل “WiBLE” التي أطلقت في كوريا في عام 2017م – والسعي في نقلها إلى مناطق جديدة بدءا من العام 2018م، إنطلاقاً من أوروبا.

مرحلة ما بعد القيادة الذاتية:- موضوع معرض شركة كيا للسيارات “المتصلة بشبكة الإنترنت “

تقدم شركة كيا، في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م، مجموعة من العروض التفاعلية التي تجمع بين التقنيات الحالية والمستقبلية والتي تبين كيف يمكن تحسين السيارات لتعزيز ودعم عملية الإتصال عبر الإنترنت خلال مرحلة تحولها بشكل اكبر نحو القيادة الذاتية.

تعكس أجنحة عروض شركة كيا في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م مدى التطور في المستقبل “لما بعد مرحلة القيادة الذاتية”. كما يمكن للزوار التفاعل مع تقنيات القيادة الذاتية المتطورة من شركة كيا من خلال جهاز محاكاة الواقع الافتراضي، إلى جانب تجربة إستخدام تطبيق ديوراما V2X الثلاثي الأبعاد الذي يوضح كيف يمكن للسيارات الاتصال مع السيارات الأخرى والمحافظة على البيئة الحضرية.

وتخطط الشركة لتشغيل أسطول اختبار واسع النطاق لتقنية القيادة الذاتية على الطرق العامة اعتبارا من عام 2019م مما يمهد الطريق أمام الإنتاج التجاري لهذه التقنية. كما تهدف شركة كيا إلى تسويق سيارات القيادة الذاتية من المستوى 4 في المدن الذكية بحلول عام 2021م في إطار مشروع رائد جديد للمدينة الذكية.

” إن سيارات شركة كيا المتصلة بشبكة الإنترنت ستكون لا متناهية في الإبتكار ومتصلة بشبكة الإنترنت بلا قيود وتقدم نوعا جديدا من تجربة النقل. ولقد كانت تطبيقات الواقع الافتراضي، والسيارات ذاتية القيادة، والإتصال في كافة الجوانب “بين سيارة وأخرى” كانت تعتبر ضرباً من تكنولوجيات المستقبل البعيد والخيال إلا أنها سرعان ما تحولت إلى واقع ملموس، حيث قامت شركة كيا باستكشاف كيفية تطبيق هذه التقنيات الجديدة لمنفعة وراحة عملائها.” وقال الدكتور يانغ نائب رئيس مجلس الإدارة: ” إن استراتيجية ورؤية شركة كيا للنقل في المستقبل سوف يتم عرضها عبر مجموعة من العروض التفاعلية التي توضح التقنيات المتطورة التي يبحث عنها عملائنا”.

توفير 16 سيارة كهربائية جديدة بحلول عام 2025م:

سوف تواصل شركة كيا توسيع نطاق سياراتها الصديقة للبيئة في السنوات المقبلة، وتخطط لتقديم ما مجموعه 16 سيارة تعمل تماماً بالكهرباء بحلول عام 2025م، بما في ذلك سيارة كهربائية مزودة بنظام تقنية توليد الطاقة والحركة من خلايا الوقود الهيدروجينية (FCEV) في عام 2020م.

وأضاف السيد/يانغ نائب رئيس مجلس الإدارة قائلاً: “بحلول عام 2025م، سوف نقدم مجموعة من 16 سيارة تعمل بنظام متطور لتوليد الطاقة والحركة، إلى جانب خمسة سيارات هجين وكهربائية هجين جديدة، بالإضافة إلى السيارات الجديدة التي تعمل ببطارية كهربائية، والسيارات الكهربائية المزودة بنظام تقنية توليد الطاقة والحركة من خلايا الوقود الهيدروجينية (FCEV) والتي إستعدت الشركة لطرحها فى عام 2020م والتي سوف تعكس مدى جهود شركة كيا الجادة نحو تحقيق مستقبل خالي تماماً من الانبعاثات”.

وكجزء من هذه الاستراتيجية، سوف تعرض شركة كيا سيارة كيا نيرو النموذجية التي تعمل بالطاقة الكهربائية في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م. كما إن سيارة كيا نيرو النموذجية الجديدة التي تجمع بين كل من نقاط القوة التصميمية لسيارات الدفع الرباعي الحديثة من شركة كيا ذات الكفاءة العالية ونظام توليد الحركة عبر بطارية كهربائية متطورة تمثل الخطوة التالية الهامة في رحلة ماركة كيا المستمرة نحو الإستخدام التام للكهرباء في سياراتها.

تعتبر سيارة كيا نيرو النموذجية الكهربائية، التي تم إنشاؤها من قبل استوديو تصميم شركة كيا في كوريا، من سيارات الدفع الرباعي المدمجة الكهربائية بالكامل. ويسمح جسمها، المصمم بمقاييس هوائية حركية (أيروديناميكية) فعالة، للهواء بالانزلاق فوق وحوالي وأسفل السيارة بسهولة ولم تعد هنالك حاجة إلى الشبك التقليدي لتبريد المحرك وتم إستبداله بلوحة تفاعلية إنسيابية إلى جانب تقنية المصابيح فائقة النحافة في الجهة الأمامية بشكل عام. ومن حيث المظهر فقد تم إستلهام الشكل الجانبي لهذه السيارة النموذجية من سيارة كيا نيرو الحالية وسيارة كروس أوفر المدمجة بالإضافة إلى الجسم المرتفع وعامود “ج” العريض الذي تتميز به. يتميز الجانب الخلفي المنساب لسيارة كيا نيرو النموذجية التي تعمل بالطاقة الكهربائية بحواف زائدة ومصقولة وحادة تسمح للهواء بالتدفق بسهولة أكبر عبر الجزء الخلفي من السيارة.

وفي إطار قوة توليد الطاقة الكهربائية الذي يتميز بالهدوء الصامت، والتوقع بأن هذه السيارة سوف تتم قيادتها في معظم الأحيان على الطرق الحضرية وضواحيها فإن سيارة كيا نيرو النموذجية التي تعمل بالطاقة الكهربائية تستخدم هذه التقنيات والتكنولوجيا الجديدة لتعزيز ومراعاة سلامة للمشاة.

يتميز نظام التحذير من وجود المشاة التفاعلي الجديد (APWS)، في هذه السيارة النموذجية، بوجود مجموعة من كاميرات الرؤية الأمامية وتقنية التعرف على الأشياء ووجود السماعات الأمامية وفي حال إكتشاف النظام لعبور أي من المشاة أو مستخدمي الدراجات الهوائية أمام السيارة، فإن مكبرات الصوت تصدر إنذارا يستهدف هذا الشخص بالتحديد، ويحذر المشاة من حركة السيارة. كما إن نظام التحذير (APWS) في سيارة كيا نيرو النموذجية الجديدة التي تعمل بالكهرباء مزود بنظام إضاءة تفاعلية يساعد المستخدمين والمشاة على التواصل البصري الواضح للغاية مع السيارة.

ولقد تم تصميم المقصورة من الداخل بأشكال جذابة رائعة ورقمية راعت إمكانية تحقيق أكبر قدر من التفاعل من قبل المستخدم مع التقنيات والتكنولوجيات والميزات الجديدة. كما إن لوحة الطبلون المصممة بشكل أفقي والتي تتميز بأسطح واسعة وناعمة تحيط بكل من السائق والركاب على نحو مدهش. إن التأثير العام للتصميم الداخلي يمنحك شعور جميل بالرحابة والسعة الداخلية والهدوء في المقصورة، وتعزيز ذلك بظلال ناعمة ورقيقة من اللون الفضي والرمادي والبرونزي الذي يغطي كل سطح.

لقد تم تزويد سيارة كيا نيرو النموذجية الكهربائية بنظام توليد طاقة وحركة كهربائية من فئة الجيل القادم، وذلك باستخدام تقنيات الإنتاج الجديدة المخصصة للسيارات الكهربائية التي سوف تنطلق في المستقبل القريب من قبل شركة كيا. حيث يتم توفير الطاقة بواسطة مجموعة بطاريات ليثيوم بوليمر ذات قدرة عالية يمكنها توليد 64 كيلو واط في الساعة، إلى جانب وجود محرك كهربائي قوي بسعة 150 كيلو واط. كما إن نطاق قيادة سيارة كيا نيرو الكهربائية النموذجية يبلغ 238 ميلا (383 كيلومترا)، مع الخلو التام من الانبعاثات الغازية (صفر).

تقدم العروض التفاعلية إستعراض للتقنيات الجديدة المتاحة داخل السيارة:

تعرض شركة كيا في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م، أحدث تقنيات التعامل والتفاعل ما بين الإنسان والآلة (HMI)، وميزات القيادة الذاتية، وأول سيارة في العالم مزودة من الداخل بنظام الإتصال “5G”. وتطرح هذه العروض الابتكارات التي يمكن تطبيقها واستخدامها في سيارات ماركة كيا المستقبلية. وتستعرض شركة كيا هذه الابتكارات من خلال مجموعة من التجارب التفاعلية على غرار قمرة قيادة الطائرة، وتقدم رؤية ماركة كيا “لمرحلة ما بعد القيادة الذاتية” مع التقنيات التي يمكن للركاب الاعتماد عليها في سيارات القيادة الذاتية في المستقبل.

تمنح مقصورة قيادة الأولى الزوار فرصة لتجربة نظام التفاعل ما بين الإنسان والآلة (HMI) في سيارة كيا نيرو الكهربائية النموذجية الجديدة، على نحو يدعم ويعزز أسلوب التفاعل بين الزوار والسيارة. يتم التحكم في المعلومات وأنظمة (التدفئة والتهوية وتكييف الهواء) عن طريق اللمس وإستخدام العلامات الإرشادية المختلفة، مع إستخدام عجلة القيادة كجهاز للتحكم عن بعد. يمكن للسائق “التنقل” على طول منطقة جلدية مثقبة توجد عند قاعدة عجلة القيادة المكونة من ريشتين، مع وجود علامات إرشادية مختلفة تستخدم للتنقل ما بين المسارات الموسيقية المفضلة المختلفة، والتمكن من رفع مستوى الصوت، وضبط إعدادات التهوية داخل المقصورة. توجد شاشة رقمية على لوحة الطبلون تقوم بتوفير معلومات إضافية للسائق، مثل إعدادات السيارة وحالة نظام توليد الطاقة والحركة ومعلومات عن الرحلة.

تتميز السيارة بوجود المزيد من التفاعل الرقمي بين السيارة والسائق مقارنة بالسيارات التقليدية، حيث أن نظام التعامل ما بين الآلة والإنسان يسمح للسائقين “بالدخول” إلى السيارة باستخدام نظام التعرف على الوجه والصوت. إن تقنية التعرف على الوجه والصوت، التي تم تطبيقها بالتعاون مع خدمات الحوسبة السحابية من “أمازون ويب سيرفس (AWS)”، تقوم بالترحيب بالسائق وضبط إعدادات السيارة على أساس التفضيلات الفردية المحددة مسبقا. وبالاستفادة من تطبيقي “Amazon Recognition” و”Amazon Polly”- للتحليل الدقيق للغاية للوجه والخدمات الصوتية – المقدمة من خدمات “AWS ” يتمكن هذا النظام الجديد من تعطيل العديد من وظائف السيارة في حال عدم خضوع السائق لنظام التعرف على هوية الوجه والصوت.

إن مقصورة القيادة المزودة بنظام التعامل ما بين الآلة والإنسان (HMI) المتاحة في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م تسمح للمستخدمين بتجربة هذه التقنيات الجديدة المثيرة والمدهشة في السيارة.

كما توجد مقصورة قيادة ثانية تتعلق بنظام الإتصال بشبكة الإنترنت “5G” داخل السيارة والذي يعتبر الأول من نوعه في العالم – حيث يتم الاتصال الآني المباشر “في ذات الوقت” عبر نظام تم إنشاؤه ما بين لاس فيغاس وسيول، كوريا. إن نظام الاتصال “5G” عبر الإنترنت يمكن المستخدمين من توصيل المحتويات المطلوبة بشكل موثوق إلى السيارة، وتم ربط ذلك بنظام المعلومات والترفيه في المعرض.

كما تعرض مقصورة القيادة الثانية نظام التحكم الصوتي المنفصل في سيارة كيا نيرو النموذجية الكهربائية، مما يتيح للمستخدمين في مقاعد الصفوف الأمامية والخلفية من التمتع بتقنية فصل الصوت المقدمة من شركة كيا حيث تتيح هذه التقنية للركاب في المقعد الأمامي والجزء الخلفي إمكانية الاستماع إلى الموسيقى الخاصة بهم في نفس الوقت دون التشويش على الآخرين في السيارة. يتميز النظام بوجود ثمانية سماعات مثبتة في مساند الرأس، تصدر الأصوات في وقت واحد لكل صف من المقاعد، ومزودة بتقنية إلغاء الضجيج للتمكن من “كتم الصوت” من الصف الآخر من المقاعد وبالتالي التمكن من إنشاء منطقتين صوتية في السيارة، تتيح للركاب في مقاعد الصفوف المختلفة من الاستمتاع بالاستماع إلى الموسيقى أو البث بشكل منفصل. وتؤمن شركة كيا بأن هذه التقنية يمكن تطويرها لتعزيز راحة الركاب في السيارات التي سوف يتم إنتاجها في المستقبل.

وأخيرا، يمكن للزوار التمتع بتجربة التقنيات المساندة للقيادة الذاتية الخاصة بشركة كيا عبر سلسلة من عروض الواقع الافتراضي حيث يتم محاكاة واقع التقنيات المساندة للقيادة الذاتية من شركة كيا في مجموعة من البيئات، عن طريق سماعات برنامج الواقع الإفتراضي.

إطلاق خدمة وآيبل (WiBLE) للمشاركة في السيارات في أوروبا في هذا العام 2018م

أعلنت شركة كيا اليوم عن خططها لتوسيع خدمة وآيبل (WiBLE) للمشاركة في السيارات ونقلها إلى مناطق جديدة وذلك في إطار دعمها لخدمات النقل في المناطق الحضرية وضواحيها. وبعد إطلاق هذه الخدمة في كوريا في عام 2017م، حيث أن كلمة (WiBLE) – وهي مزيج من عبارة (Widely Accessible – بمعنى إمكانية الإستخدام على نطاق واسع) – سوف يتم تطبيقها في بعض الأسواق والمدن الأوروبية أواخر هذا العام 2018م بناء على خطط شركة كيا لتوسيع نطاق الخدمة ونقلها إلى أسواق أخرى في جميع أنحاء العالم في السنوات المقبلة.

سوف يتم تطبيق خدمة وآيبل (WiBLE) في بعض المناطق المحددة التي توجد في وسط المدن، بحيث يتم توفير السيارات للعملاء الذين يحتاجون إلى قيادة سيارة ولكن لا يمكنهم إملاتك سيارة خاصة بهم أو الذين يريدون قيادة سيارة على نحو أكثر راحة ودون قيود داخل المناطق التي تقع في وسط المدينة.

يمكن لمستخدمي نظام خدمة وآيبل (WiBLE)، في كوريا، إستخدام مجموعة متنوعة من سيارات شركة كيا المختلفة لاستكمال رحلتهم، بما في ذلك سيارة كيا سيول الكهربائية، ونيرو كروس أوفر الهجين والسيارات الأكبر حجماً. وقد تم تجهيز السيارات بمجموعة من تقنيات السلامة التفاعلية من شركة كيا لمساعدة العملاء على إستكمال رحلاتهم بأمان في سيارة قد لا تكون مألوفة لديهم. ومن المتوقع أن يتم نقل هذا الشكل من النقل إلى أسواق جديدة لخدمة وآيبل (WiBLE).

يتم إستخدام خدمة وآيبل (WiBLE) عن طريق تطبيق يوجد في الهاتف الذكي بحيث يتمكن المستخدم من دفع قيمة الرحلات الفردية المختلفة بإستخدام سيارة وآيبل (WiBLE) وفقا لمقدار الوقت الذي يستخدمون فيه السيارة. تساعد خدمة وآيبل (WiBLE) في أوروبا المستخدمين من إكمال الرحلات في اتجاه واحد، بدلا من مطالبتهم بإرجاع السيارة إلى نفس النقطة، وذلك من أجل الحصول على أقصى قدر من الراحة والقيمة مقابل المال.

ستعلن شركة كيا عن أوائل المواقع الأوروبية لإطلاق خدمة وآيبل (WiBLE) في وقت لاحق من هذا العام 2018م.

محمد يوسف ناغي للسيارات تكشف عن سيارة IONIC الهجينة لاول مرة بالمملكة

التحلية نيوز – زينب بالفقيه

كشفت شركة محمد يوسف ناغي للسيارات – وكلاء هيونداي بالمنطقة الغربية عن أول طراز هجيني من هيونداي والمعروف باسم “أيونيك” في افتتاح المعرض السعودي الدولي للسيارات الذي اقيم الاسبوع الماضي بمدينة جدة.

وقد شاهد الزوار اول سيارة ذكية كهربائية هجينة متطورة تطلقها شركة هيونداي للمساهمة في بيئة نظيفة والحد من استهلاك الطاقة على حد سواء ، يمكن القول إن هيونداي إنتقلت إلى مرحلة جديدة من انتاج سيارات صديقة للبيئة ستشكل خطوة متطورة نحو استخدام الطاقة البديلة من خلال طراز “أيونيك” الجديد الذي سيتوفر في الأسواق بثلاث فئات مختلفة.

صرح خالد الحارثي مدير عام الاتصالات التسويقية والاعلام بشركة محمد يوسف ناغي للسيارات – هيونداي انه حان الوقت للانتقال على التطور العصري بانتاج السيارات وسيارة آيونيك من هيونداي تمثل الخطوة الاولى نحو القيادة الذكية المستقبلية، ونحن بذلك نؤكد اننا نواكب التطور العصري لانتاج السيارات من جهة ولتلبية احتياجات الجيل الجديد من عملاءنا.

يستفيد طراز “ايونيك” الجديد ايضا من أنظمة دفع “نظيفة”من ثلاثة أنواع هي : الدفع الهجين (محرك حراري مع محرك كهربائي) و الدفع الكهربائي الكامل و محرك هجين قابل لإعادة الشحن أي نظام “بلاغ إن هايبريد ” و الفئة الأخيرة ستتوفر قريباً وبالتالي مع عروض “أيونيك”. تقدم شركة محمد يوسف ناغي للسيارات – هيونداي لعملاءها خيارات منوعة و عملية منخفضة كلفة التشغيل و “صديقة للبيئة”.

إشارة إلي أن طراز :أيونيك” ينتمي إلى فئة “هاتشباك” الصغيرة الحجم, من خمسة أبواب و مقصورة من خمسة مقاعد. و يعتبر التصميم العام عصرياً و أنيقاً مع خطوط إنسيابية و طابع رياضي بشكل عام.

وفيما يخص محرك البنزين المعتمد في الفئة الهجينة من طراز “أيونيك” فهو سعة 1,6 لتر، ويولد 105 أحصنة. اما فيما يختص بالمحرك الكهربائي لطراز “أيونيك” يولد 88 “كيلو وات” أي ما يعادل 120 حصاناً, مع حد أقصى لعزم الدوران يبلغ 295 “نيوتن متر” أي 30 م/كلغ ، و تم تغذية هذا المحرك من خلال بطارية “ليثيوم-إيون” بطاقة 28 “كيلو وات / ساعة”تسمح بالقيادة مسافة تصل الى 280 كلم في ظروف القيادة العادية ، و ما لا يقل عن 200 كلم في مختلف الظروف و تبلغ سرعة هيونداي أيونيك الكهربائية القصوى 165 كلم /س ، علماً أن التسارع من صفر إلي مئة كلم / س. بوضعية القيادة الرياضية يتم خلال أقل من 10 ثوان.

السيارة النموذجية الكهربائية الجديدة تظهر لاول مرة في العالم في مدينة لاس فيغاس يوم 8 يناير 2018م

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

سوف تقوم شركة كيا موتورز بالكشف عن سيارتها النموذجية الكهربائية الجديدة كلياً وتقدم رؤية ماركة كيا عن عالم وتقنيات النقل في المستقبل في معرض الالكترونيات الاستهلاكية (CES) للعام 2018م.

ويمثل هذا النموذج الجديد، الذي يجمع بين كل من نقاط القوة التصميمية لشركة كيا ونظام توليد الحركة عبر بطارية كهربائية ذات كفاءة عالية، الخطوة التالية الهامة في رحلة ماركة كيا المستمرة نحو الإستخدام التام للكهرباء في سياراتها. كما إن النموذج الجديد مزود أيضا بأحدث واجهة وتقنية للتعامل والتفاعل بين الإنسان والآلة (HMI) لم يشاهد لها مثيل حتى الآن وهي عبارة عن نظام إضاءة جديد في غاية التطور مزود “بالرسوم المتحركة”، كما سوف يتم عرض إمكانات إدخال هذه التقنيات في السوق في السنوات المقبلة.

إنها تقنيات سوف تنتقل بماركة كيا إلى عالم “ما وراء القيادة الذاتية”

كما سوف تكشف شركة كيا في معرض الالكترونيات الاستهلاكية للعام 2018م، إلى جانب النموذج الجديد، عن مجموعة من المزايا والابتكارات الجديدة داخل السيارة. تجمع معارض كيا التفاعلية لعالم”ما وراء القيادة الذاتية” بين التقنيات الحالية والمستقبلية لتكشف عن الملامح العامة لخطط الشركة حول سيارات القيادة الذاتية والتطور المستقبلي في عالم النقل المزود بتقنيات القيادة الذاتية.

سوف تقدم شركة كيا ثلاثة عروض تفاعلية لمقصورة على طراز مقصورة قائد الطائرة مصممة لتوضح كيف يمكن للشركة أن تستخدم التقنيات العالية والمدهشة الجديدة لتعزيز التواصل والتفاعل بين السيارة ومستخدميها. حيث تشتمل هذه التقنيات المتقدمة الجديدة على أنظمة مساعدة للسائق إلى جانب واجهة رائدة لوظائف التعامل والتفاعل بين الإنسان والآلة (HMI) فضلا عن وجود نظام اتصال “5G” داخل السيارة لأول مرة في العالم.

وقال الدكتور وونج تشول يانغ، نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس مركز التنمية والتطوير لشركة هيونداي-كيا: ” إن تقنية الواقع الافتراضي (VR)، ونظام السيارات ذاتية القيادة، ونظام الاتصال التام بالسيارة كانت في وقت مضى تعتبر ضرباً من تكنولوجيات وتقنيات المستقبل البعيد إلا أنها سرعان ما تحولت إلى واقع ملموس، حيث قامت شركة كيا باستكشاف كيفية تطبيق هذه التقنيات الجديدة لمنفعة وراحة عملائها.” وأضاف الدكتور قائلاً: ” سوف نطرح في معرض الالكترونيات الاستهلاكية (CES) استراتيجية ورؤية شركة كيا للنقل في المستقبل إلى جانب عرض مجموعة من التقنيات المتطورة التي يبحث عنها عملائنا”.

’إم جي موتور‘ تطلق المركبة الرياضية متعدّدة الاستخدامات المدمَجة

الطراز الجديد يتم الكشف عنه في ’معرض السيارات السعودي الدولي‘ لهذا العام بجدّةسيبدأ بيع المركبة في الشرق الأوسط بدءً من يناير 2018

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي

أطلقت شركة ’إم جي موتور‘ (MG Motor) مركبتها الرياضية متعدّدة الاستخدامات (SUV) المدمَجة الجديدة MG RX5 في الشرق الأوسط، حيث تم الكشف عنها للمرّة الأولى خلال ’معرض السيارات السعودي الدولي‘ لهذا العام والمقام بين 17 و21 ديسمبر الجاري. وسيبدأ بيع MG RX5 في مختلف أنحاء المنطقة مع حلول شهر يناير 2018 مما يشكل المرحلة المشوّقة الأحدث من عملية إعادة إحياء العلامة التجارية البريطانية الشهيرة.

ومن المتوقّع أن تجذب ’المركبة الرياضية متعدّدة الاستخدامات الأبرز‘ الجديدة لدى MG العملاء من أصحاب الروح الاستكشافية في الشرق الأوسط. وسوف تتوفر بخيارين من التجهيزات الجيدة ارتكازاً على نوعين من أنظمة توليد الحركة المتوفرة مع أسعار تبدأ من 14,200 دولار أمريكي تقريباً لطراز 1.5T (وفقاً للبلد).

وخلال تحدّثه في مناسبة الكشف عن المركبة الجديدة في جدّة، قال توم لي، المدير التنفيذي لشركة ’سايك موتور الشرق الأوسط‘ (SAIC Motor Middle East)، الشركة الأم لعلامة ’إم جي موتور‘: “إن MG RX5 هي الطراز الأحدث الذي ينضم إلى مجموعة MG المميّزة من المركبات المتطوّرة ويمثّل التوجّه الإيجابي الجديد الذي تتخذه هذه العلامة التجارية الشهيرة. ومع تعزيز MG لتواجدها على الأرض في الشرق الأوسط، فإننا نعتبر أن هذه المركبة SUV المدمَجة الجديدة تتمتّع بكل الخصائص لدفع العلامة التجارية إلى مرتبة الخيار الأول في ذهن عملاء السيارات في المنطقة.”

تتمتّع MG RX5 بتصميم مستقبلي ملفت يمكن التعرّف عليه مباشرة، وبالأخص في الجهة الأمامية حيث الأضواء الأمامية المربّعة العصرية من نوع LED، والشبك البارز بالشكل المجنّح وأضواء الضباب المبتكَرة، حيث يمنح كل هذا المركبة تواجداً حقيقياً على الطريق. وتجتمع عجلات رياضية قياس 18 بوصة ذات خمسة أذرع ثنائية اللون مع خط حاد للخصر يرتفع من الأمام للخلف مما يعزّز الشكل الديناميكي للمركبة. وفي الجهة الخلفية، تمتد لوحة كرومية نحو الخارج باتجاه الأضواء الخلفية المزدوجة مما يعزّز شكل عرض المركبة – الأمر الذي يعكس تصميم بعض الطرازات الألمانية الراقية المحدَّدة.

أما داخل المقصورة فقد تم إيلاء اهتمام دقيق باللمسات النهائية عالية الجودة مع استخدام المواد من الفئة العالية والحواف الكرومية والمواد ناعمة الملمس التي تغطّي 80 بالمئة من الأسطح. وهناك فتحة سقف بانورامية فائقة الحجم وقابلة للفتح تغمر المقصورة الداخلية بالضوء، الأمر الذي يسهم في تعزيز المساحة المتوفرة التي تُعدّ الأفضل في فئتها. ومن خلال قاعدة عجلات يبلغ طولها 2,700 ملماً وطول إجمالي قدره 4,545 ملماً، فإن مساحة الأرجل الخلفية (982 ملماً) ومساحة الرأس (987 ملماً) تُعتبَر أفضل بشكل كبير من تلك التي توفرها الطرازات المنافسة.

تتمتّع مركبة SUV المدمَجة الجديدة بميّزتي العملانية والملاءمة. فالمنطقة الخلفية المرنة تتضمّن مقاعد قابلة للتعديل والطي الكامل بشكل مسطّح بينما تتوفر مجموعة متعدّدة من مساحات التخزين في المقصورة لوضع القناني والأجهزة النقّالة والأكواب بالإضافة إلى منطقة كبيرة لتخزين الأمتعة في الخلف. وتشتمل التقنيات المفيدة على ميّزة الفتح عن بعد عبر لمسة واحدة للباب الخلفي، وميّزة الدخول بدون مفتاح وزر للتشغيل وميّزة AutoHold المانعة للرجوع إلى الخلف.

أما التطبيق الذكي العامل عن بعد فيمكّن السائق التحكّم بوظائف المركبة مثل تشغيل وإيقاف نظام تكييف الهواء عن بعد، متابعة المركبة ومواعيد خدمة ما بعد البيع – حتى إنه يقوم بتذكير المالكين بأعمال الصيانة التي تتطلّبها مركباتهم. وبالنسبة للجيل المهتم بالتقنيات العالية، فهناك نظام معلوماتي ترفيهي مع شاشة عاملة باللمس قياس 10.4 بوصات عالية الدقّة وميّزتي Apple CarPlay والملاحة في طراز 2.0T، ونظام ملاحة بشاشة ملوّنة قياس 8 بوصات في طراز 1.5T.

تتوفر القوّة لهذه المركبة من خلال خيارين من المحرّكات بالشواحن التوربينية. ويتمتّع كل من محرّكي 2.0T و1.5T، المتصلين بنظام نقل حركة من ست وسبع سرعات على التوالي، بمستويات متميّزة من الأداء والكفاءة. ويولّد محرّك 2.0T قوّة قصوى تبلغ 221 حصاناً وعزماً أقصى قدره 350 نيوتن.متر، وهو يتيح لمركبة MG RX5 التسارع من صفر إلى 100 كيلومتر بالساعة خلال 8.2 ثواني، بينما يتمتّع محرّك 1.5T الفعّال بقوّة 169 حصاناً وعزم 250 نيوتن.متر. ويتم ضمان الحصول على أداء متميّز على الطرقات الوعرة من خلال نظام ذكي للدفع بالعجلات الأربع مع ميّزة الإدارة الإلكترومغناطيسية للعزم من الجيل الجديد.
ولا تتم المساومة أبداً على الأداء العالي عندما يتعلّق الأمر بالسلامة، حيث توفر MG RX5 باقة عريضة من خصائص السلامة الكامنة والنشطة. فنظام الكبح الفعّال يقلّل مسافة التوقّف بنحو مترين مقارنة مع أبرز المنافسين، بينما تسهم مجموعة من الخصائص الأخرى في إتاحة التمتّع برحلة أكثر أماناً وهي تشمل البرنامج القياسي للثبات الإلكتروني (ESP) مع ميّزة التحكّم بالجر، ونظام التحكّم بالكبح في المنعطفات وميّزة التحكّم بثبات الانزلاق عبر المولّد (MSR). من جهتها تتضمّن خصائص السلامة الكامنة مجموعة من المزايا منها بنية الجسم المقوّاة التي تستخدم الفولاذ المشكَّل حرارياً، وأكياس الهواء المتعدّدة، والفتح الأوتوماتيكي للقفل في حالة التصادم وعمود التوجيه القابل للهبوط. وكل هذا ساعد MG RX5 في الحصول على تصنيف 5 نجوم في اختبارات التصادم ضمن برنامج تقييم المركبات الجديدة الصيني C-NCAP.

باناسونيك تطلق الجيل الجديد من ماكينة الحلاقة ER-GD60

مزودة بثلاث وظائف وتكنولوجيا الشفرات اليابانيّة لتعزيز تجربة الحلاقة

التحلية نيوز – زينب بالفقيه

أطلقت ’باناسونيك‘ في أسواق منطقة الشرق الأوسط الجيل الجديد من ماكينة ER-GD60 التي تمتاز بثلاث وظائف وبتصميم يتيح أرقى تجارب الحلاقة وتشذيب وتحديد اللحية. وتعتمد الماكينة المبتكرة على تكنولوجيا الشفرات اليابانيّة التي تتمتع بكفاءة معروفة بحلاقة الشعر وإبداع تشكيلة متنوعة من الإطلالات مثل اللحية الكاملة والعوارض والسكسوكة.

وتمتاز ER-GD60 ثلاثية الوظائف بقدرتها على تحديد وتشذيب وحلاقة اللحية بكل سهولة؛ فهي تجمع بين الحرفية العالية والتصميم التكنولوجي سهل الاستخدام الذي يوفر تجربة مريحة وأنيقة للرجال. وتأتي الماكينة مع مشط ملحق وقطعتين إضافيتين لتشذيب أكثر دقة. وتتيح قطعة التشذيب بعرض 10 ملم قدرة إضافية على إبداع إطلالات أكثر تفصيلاً، لتكون الحل الأمثل لحلاقة المناطق الصعبة مثل المنطقة تحت الفم. كما يتيح ملحق التشذيب الإضافي إمكانية تعديل طول اللحية بين 0.5-10ملم.

وتتضمن ER-GD60 شفرة أمان جديدة قابلة للتنظيف بالماء، وهي عريضة ومستديرة تمنع حتى أكثر أنواع البشرة حساسية من التعرض للتهيج. ويمكن استخدامها لمدة 50 دقيقة بعد شحنها بالكهرباء.

وبهذه المناسبة، قال كاتسوكي نيشيمورا، مدير وحدة منتجات الصحة والجمال لدى باناسونيك الشرق الأوسط وأفريقيا للتسويق: “تتمتع ماكينة الحلاقة بوظائف متعددة وتصميم مبتكر على شكل (I)، وتتضمن شفرة تشذيب دقيق للمساعدة في الحصول على إطلالة رائعة للحية وبكل سهولة في أي وقت ومكان، وبلمسات نهائية غاية في الروعة. وتوفر الشفرات اليابانية مجموعة متنوعة من الإطلالات، وهي مصممة لكافة أنواع البشرة ولا تتسبب بأي تهيجات، وتكفل التألق بإطلالة جديدة ومتميّزة كل يوم. وتعمل GD60 على تعزيز جمالية وأناقة اللحية، فضلاً عن كونها الحل الأمثل للرجال في منطقة الشرق الأوسط حيث تمنحهم بلا شك إطلالة عصرية مفعمة بالسحر والأناقة”.

ويمكن تشغيل GD60 باتجاهين، أفقياً وعمودياً، على البشرة. وعلاوة على ذلك، يأتي هيكل ماكينة الحلاقة وأدوات التشذيب في GD60 بتصميم خشبي فريد. كما يعتبر التصميم المبتكر للماكينة على شكل (I) الحل الأمثل لإبداع إطلالات لحى متميزة نظراً لقدرتها على تحديد وتشذيب شعر الوجه بطريقة بسيطة ودقيقة. كما تتيح للمستخدمين تصميم مختلف أشكال اللحى عبر تحقيق أدق الخطوط والتصميم المفصل أثناء التشذيب.