الرئيسية / أراء القراء / دور الثقافة الإسلامية فى بناء الفرد والمجتمع

دور الثقافة الإسلامية فى بناء الفرد والمجتمع

التحلية : اسراء إيهاب الشرابي 

الثقافة الإسلامية هي مصطلح أو تعبير يستعمل في أغلب الأحيان لوصف جميع المظاهر الثقافية والحضارية الشائعة والمرتبطة تاريخيًا بالمسلمين في جميع أنحاء العالم.

ومن أهم اطلاقات الثقافة الإسلامية أنها هي العلم الذي يجمع بين التأصيل الشرعي والوعي الواقعي بتاريخ الأمة وحاضرها ومستقبلها أي أنها هي علم معياري وواقعي في آن واحد وهي علم كلي شمولي ينظر للإسلام بشموليته من حيث عقيدته ومقاصده وفهمه على مر التاريخ .

وبما أن دين الإسلام انبثق في القرن السادس الميلادي في بلاد العرب، ومع الانتشار الهائل والسريع للإمبراطوريات الإسلامية، فإن الثقافة الإسلامية قد أثّرت وتأثرت بغيرها من الثقافات والحضارات مثل ثقافات بلاد فارس (إيران حاليًا)، وتركيا، والبربر، والمالاي، والهند وأندونيسيا وغيرها من الأمم والحضارات التي دخلها الإسلام !

نظراً لهذا كله فإنه لم يوجد حتى الآن تعريف محدد متفق عليه لمصطلح “الثقافة الإسلامية”، وإنما هي اجتهادات من بعض العلماء والمفكرين، ونظرًا لكون علماء العربية والإسلام على اختلاف تخصصاتهم في الزمن الماضي لم يستعملوا كلمة “الثقافة” بالمعنى الواسع، ولم يقيموا علمًا مستقلاً يسمى “بالثقافة” أنما جاء التعبير بهذه الكلمة وليد الأبحاث والدراسات الحديثة قد عرف البعض الثقافة الإسلامية أنها معرفة مقومات الأمة الإسلامية العامة بتفاعلاتها في الماضي والحاضر، من دين، ولغة، وتاريخ، وحضارة، وقيم وأهداف مشتركة .

فيما عرفها بعض العلماء بأنها: “معرفة التحديات المعاصرة المتعلقة بمقومات الأمة الإسلامية ومقومات الدين الإسلامي .

وعرفها آخرون بأنها: “العلم بمنهاج الإسلام الشمولي في القيم، والنظم، والفكر، ونقد التراث الإنساني فيه ويرى البعض أن التعريف الأخير هو أقرب التعريفات إلى الصواب لأشتماله على موضوعات الثقافة الإسلامية الرئيسية، ولأنه تعريف كلي وليس تعريفًا جزئيًا .

وللثقافة الإسلامية أهمية كبيره فترجع أهمية الثقافة الإسلامية لدى المسلمين لكون هذا العلم أثير النفس المسلمة إذْ به تتم الصلة بين بين جوانح الإنسان المسلم عقله وقلبه وفكرة، وبه يصل المسلم بين ماضيه وحاضره ؛ وأيضا يجعل الأنسان أقرب إليّ أهدافه الكثيرة فهو يزود العقول بالحقائق الناصعة عن هذا الدين وسط ضباب كثيف من أباطيل وشبه الخصوم، ويربى أيضا في المسلم ملكة النقد الصحيح التي تقوِّم على المبادئ والنظم تقويماً صحيحاً وتجعل المسلم يميز في نزعات الفكر والسلوك بين الغث فيأخذ النافع الخير ويطرح الفاسد الضار.

وعلى هذا إذا كانت سائر العلوم الأخرى يعتبر تحصيلها ضرباً من الاستزادة في المعارف، فتلك غاية تنحصر في حدود المعرفة العقلية البحتة، لكن علم الثقافة الإسلامية يتجاوز ذلك لينفذ إلى القلب فيحرك المشاعر في روح المؤمن تلك الطاقة من المشاعر الفياضة التي تشده شداً قوياً إلى عقيدته، وتراث أمته الإسلامية ! وتتجلى تلك الأهمية للثقافة الإسلامية في الأمور التالية:

(١) توضيح الأساسيات التي تقوم عليها الثقافة الإسلامية .

(٢) تأثير الثقافة الإسلامية في العرب .

(٣) تفاعل المسلم مع مبادئه وقيمه .

(٤) بيان الازدهار الحضاري للأسلامية .

(٥) بيان دور الثقافة الإسلامية في العصر الحديث وما تقدمه للإنسان المعاصر.

لذلك فإننا نؤكد القول بأنه إن لم تقم دراسة الثقافة الإسلامية بشكل جاد ودقيق فسيكون ذلك سبباً في اهتزاز صورة الأمة في نظر الآخرين، بل سيمتد الأمر إلى أن تتخلى الأمة عمّا يميزها، ويزيل سماتها التي تتميز بها بين الأمم والثقافات الأخرى، فيجعلها تابعة بعد أن كانت قائدة، بل سيصل الأمر بالأمة إن لم تهتم بثقافتها وتتعلمها وتعلمها بالشكل الصحيح والدقيق إلى الاضمحلال ثم الزوال لا سمح الله، وهذه هي الكارثة التي تخشى كل أمة حية أن تحل بها. فالثقافة الإسلامية في حقيقتها لا تعني علماً بعينه من العلوم الإسلامية ، ولكنها تعني علوم الإسلام كلها في عرض واضح وإيجاز بليغ ولذلك نقول إن الثقافة الإسلامية قد خلَّفت تراثاً ضخماً في مختلف فروع المعرفة ، ولذلك على المسلم أن يكون ملماً بهذه المعارف التي كونتها وخلفتها الحياة الإسلامية على مدى قـرون عديدة والتي دبجت ضمن سلسلة من الكتب التي تتناول هذه المعارف في مجالات الدراسات الإنسانية أو العلمية عرضاً لهذه الثقافة و إشادة بتأثيرها الحضاري ! .

عن إسراء إيهاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العالم الخفي ” Deep web ” !

Share this on WhatsAppالتحلية : اسراء إيهاب الشرابي  مما لا شك فية ان موقع الديب ويب ...