الرئيسية / المقالات والرأى / قريباً أكبر تجمع في العالم إنساني وروحاني سيحدث في السعودية .

قريباً أكبر تجمع في العالم إنساني وروحاني سيحدث في السعودية .

 رجاء القرني

في غضون الأيام القليلة المقبلة سيشهد العالم أكبر تجمع إنساني سيقام في المملكة .! و هو الركن الخامس من اركان الإسلام حج بيت الله الحرام ، لقول النبي محمد ﷺ: «بنيَّ الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلا»،

وهو أعظم الشعائر الإيمانية ، فيه يتجمع الناس من كل بقاع الأرض ويلتقون في مكة المكرمة من كافة الجنسيات والأعراق والأجناس المختلفة لا فرق بينهم فجميعهم إخوان في الإسلام والإيمان هنا في هذه البقعة تسقط كل الأقنعه وتختفي كل الفوارق وتذوب كل المشاحنات ويحل محلها السلام والطمأنينة والأخوة و الروحانية فكلاً آتياً ملبياً …! والحج فرض عين على كل مسلم بالغ قادر لما ذكر في القرآن: ((  وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ  ))

فرض الحج في السنة التاسعة للهجرة، وعلى المسلم أن يحج مرة واحدة في عمره، فإذا حج المسلم بعد ذلك مرات آخرى كان ذلك تطوعاً منه، فقد روى عن أبو هريرة أن النبي محمداًﷺ قال: «يا أيها الناس، قد فرض عليكم الحج فحجوا». فقال رجل من الصحابة: “أيجب الحج علينا كل عام مرة يا رسول الله؟”، فسكت النبي، فأعاد الرجل سؤاله مرتين، فقال النبي: «لو قلت نعم لوجبت، وما استطعتم»، ثم قال: «ذروني ما تركتكم»

وهناك فضائل للحج ، فهو من أفضل الأعمال إلى الله ومن أسباب مغفرة الذنوب والخطايا ، والحج المبرور جزاؤه الجنة و يهدم ماكان قبله من ذنوب وخطايا ومعاصي .!!
كما أخبرنا رسُولَ اللَّهِ ﷺ : (منْ حجَّ فَلَم يرْفُثْ، وَلَم يفْسُقْ، رجَع كَيَومِ ولَدتْهُ أُمُّهُ ). متفقٌ عَلَيْهِ…

و اليوم المملكة تسخر كل الأمكانيات والجهود و التجهيزات كلها قائمة على قدم وساق لخدمة حجاج بيت الله الحرام …

لقد منَّ الله على هذه البلاد بنعمة وشرفها بخدمة ضيوف الرحمن حجاج بيته العتيق وبنعمة الأمن والأمان ، يأتون آمنين مطمئنين لتأدية مناسك الحج والعمرة .. هذه الدولة منذ قيامها على يد المؤسس رحمه الله الملك عبدالعزيز وكل من أتى بعده، قامت على “الكتاب والسنة” و منطلق واحد شعبٌ ودولة .

نسأل الله المولى عز وجل أن يحفظ حجاج بيته ويردّهم إلى ديارهِم سالمين غانمين محققين فوزهم و مرادهم .. و أن يحفظ مليكنا وولي عهده الأمين وبلادنا وشعبنا وسائر بلاد المسلمين .

أعجبك المقال؟ شاركه الآن!

عن الإدارة رقم 2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الناقد المرضي..”

Share this on WhatsAppالكاتب/فرحان حسن الشمري الناقد المرضي pathological critic مصطلح وضعه أوجين ساجان العالم ...