الرئيسية / التكنلوجيا / “الهند” تستعد للهبوط قرب القطب الجنوبي للقمر

“الهند” تستعد للهبوط قرب القطب الجنوبي للقمر

التحلية نيوز – زينب بالفقيه

أوضح المهندس ماجد ابوزاهرة أنه من المعروف أن القطب الجنوبي للقمر لم يتم استكشافه مطلقا من على السطح ، ولذلك تخطط وكالة ابحاث الفضاء الهندية من خلال المهمة الجديدة ” تشارندريان- 2″ للقيام بمحاولتها الأولى للهبوط هناك في شهر سبتمبر المقبل.

حتى الآن هناك ثلاث دول فقط نجحت في الهبوط على سطح القمر وهي الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي والصين ، ولكن ربما هذا يتغير في وقت قريب في حال نجحت الهند .

إن هذه المهمة الهندية أكثر طموحا من المهمة السابقة ” تشارندريان – 1″ حيث سوف تشمل مركبة تسمى “فيكرام” ومسبار متجول يسمى ” براغيان” ويتوقع ان يكون الهبوط في 6 سبتمبر 2019.

بعد الهبوط سوف يعمل المسبار المتجول لمدة 14 يوم على الاقل على سطح القمر ويتحرك لمسافة 396 مترا ، قد لا تكون مسافة طويلة مقارنة بمسابير وكالة الفضاء ناسا التي تحركت لعدة سنوات على سطح الكوكب الأحمر قاطعة عدة أميال، ولكنه سوف يكون انجاز تاريخي لوكالة الفضاء الهندية في حال النجاح.

المسبار المتجول سوف يستخدم ثلاثة أجهزة علمية تشمل مطياف وكاميرا لتحليل محتويات سطح القمر وارسال البيانات والصور الى الارض من خلال المركبة المدارية .

وبحسب وكالة ابحاث الفضاء الهندية فإن الاطلاق كان مخطط له في ابريل 2018 ولكن تم تأجيله بهدف تغيير تصميم المركبة الفضائية.

ان هبوط الهند بالقرب من القطب الجنوبي للقمر سيكون في منطقة مجهولة حيث لم تهبط مركبة فضائية من قبل.

وبشكل عام وجدت البعثات العلمية السابقة من مدارات حول القمر أدلة على وجود جليد مائي في الفوهات بتلك المنطقة الواقعة في ظل دائم، ومع عدم وجود غلاف جوي ذو شأن حول القمر تظل درجات الحرارة شديد البرودة في تلك المناطق – حوالي 157 درجة مئوية تحت الصفر ، على الرغم من أنها يمكن ان تكون ساخنه في المناطق المضاء بأشعة الشمس .

وسيكون الجليد المائي موردا مهما للبعثات التي سيتم ارسالها في المستقبل الى القمر.

وتأتي هذه المهمد الهندية بعد المحاولة الإسرائيلية الفاشلة في 11 ابريل 2019 لهبوط المسبار ” بيريشيت” على سطح القمر والذي تحطم بعد مشكلة في المحرك الرئيسي في اللحظات القليلة قبل الهبوط ،ولكن في وقت مبكر هذه السنه في 3 يناير 2019 هبطت مركبة الفضاء الصينية ” تشانغ أي 4 ” بنجاح على الجانب الآخر من القمر وهي الأولى من نوعها في إسكتشاف القمر .

ويأمل العلماء أن تنجح المهمة الهندية الجديدة لأنها سوف تعطينا أول نظره من على سطح القمر لمظهر القطب الجنوبي ، وعلى الرغم من أن هذا الجزء قد تمت دراسته من المدار الا انه لايزال غير مستكشف تقريبا ـ لذا فهي تمثل فرصة مثيرة لمعرفة المزيد عن اقرب جار لنا في الفضاء.

أعجبك المقال؟ شاركه الآن!

عن الإدارة رقم 2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جيني الآن ومستقبلاً في المملكة العربية السعودية

Share this on WhatsAppشريفة الزهراني _الرياض اكدت شركة “جيني”، المشغلة لأول تطبيق على الهواتف الذكية ...