أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون عربية / الشيخة نورة بنت خليفة آل خليفة تتلمس معاناة اللاجئين في الأزرق والبقعة بالأردن

الشيخة نورة بنت خليفة آل خليفة تتلمس معاناة اللاجئين في الأزرق والبقعة بالأردن

جدة_ عبدالله ينبعاوي

قامت الشيخة نورة بنت خليفة آل خليفة بزيارة مخيم الأزرق للاجئين السوريين ومخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين بالأردن، وجاءت هذه الزيارات ضمن وفد مكون من لجنة القادة الدائرية في منظمة اليونسيف العالمية وذلك للحملة الرمضانية للاجئين التي تقوم بها المنظمة للإطلاع عن قرب لمعاناة العديد من اللاجئين السوريين والفلسطينيين.

وأسهمت زيارة الشيخة نورة بنت خليفة آل خليفة لتلك المخيمات للتخفيف كثيراً من معاناة هؤلاء اللاجئين وخصوصاً الأطفال منهم والنساء، لتؤكد مبادرة الشيخة نورة عن حضورها الانساني الدائم وسعيها المستمر لمد يد العون للمحتاجين في جميع بقاع العالم،

وقدمت الكثير من أسر اللاجئين الشكر للشيخة نورة بنت خليفة آل خليفة، على هذه اللفتة الرائعة والتي أسهمت كثيراً في رفع معنوياتهم والتخفيف من آلم ومعاناتهم وهو الأمر الذي تجسد بصورة جلية خلال تجول الشيخة نورة في تلك المخيمات فبدأت أسارير السعادة تظهر على محياهم، وتعاطفاً كبيراً من الشيخة نورة على الوضع الذي يعيشون فيه اللاجئون ولافتقادهم أبسط حقوقهم في الحياة الكريمة، والتي تكفل لهم مواجهة كل الظروف العصيبة التي يعيشون فيها .

ونوهت الشيخة نورة بنت خليفة آل خليفة عبر حساباتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي عن الكثير من معاناة اللاجئين، فكتبت في حسابها في الانستجرام عن معاناة إحدى الفتيات في مرحلة التوجيهي حيث تواجه الكثير من التحديات كغيرها من الفتيات في مراحل التعليم المختلفة، فقالت الشيخة نورة في كتاباتها، على الرغم من التحديات في مخيمات اللاجئين إلى أن هذه الطالبة تبرز مدى تحملها كافة الصعاب لتحقق رغبتها في إكمال مسيرتها التعليمية بكل شجاعة، فهي مازالت تذهب الى المدرسة يومياً وما أن تنتهي من الدراسة الساعة الرابعة عصراً وبعد وصولها إلى مخيم السكن لترتاح قليلاً، إلا أن بعد الخامسة لا يوجد كهرباء بسبب انقطاع التيار الكهربائي في المخيمات فلا تستطيع دراسة واجباتها و امتحاناتها، و الكثير من الفتيات يتخلين عن الدراسة لعدة أسباب، أولها بأن طموح النهاية ستقف عند الطريق مسدود، فلا يوجد أفق واضح لتوفر الوظائف أو أي مستقبل تعليمي ومهني، فتقرر الكثير من الفتيات الزواج في سن مبكرة جداً ، وهو التحدي الذي تحاول أن تجد الشيخة نورة لهذا الأمر حلولاً ناجعة، من خلال الحصول العديد من الفتيات للتعليم الجامعي ليكون لهم الأمل بمستقبل أفضل، وبذلك تم إطلاق مبادرة المنح الجامعية للشباب و الفتيات في المخيمات، فيما أشارت إلى أن تقارير اليونسيف تكشف بأن ٨٤٪؜ من زواج مخيمات اللاجئين من فتيات القصر، وبأن حالات الولادة وصلت من ٣٠ الى ٣٥ حالة ولادة يومياً.

أعجبك المقال؟ شاركه الآن!

عن الإدارة رقم 2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ندوة الدكتور أشرف عبدالعزيز في الإتحاد العربي للتنمية المستدامة بالقاهرة

Share this on WhatsAppالتحلية نيوز – حواء أحمد  أقام الإتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة يوم ...