أخبار عاجلة
الرئيسية / التكنلوجيا / طلاب الممكلة العربية السعودية يلهمون تطبيق “درّسني” لتطوير خدماته

طلاب الممكلة العربية السعودية يلهمون تطبيق “درّسني” لتطوير خدماته

أول منصة ذكية في الشرق الأوسط تعمل على توسعة خدماتها لتقديم أفضل خدمة تناسب احتياجات الطلاب

الرياض – عبدالله ينبعاوي

“درّسني”، أول منصة ذكية في منطقة الشرق الأوسط عن توسعة نطاق خدماتة ليكون أكثر شمولاً بما يتلائم مع طرق الدراسة المختلفة للطلبة في المملكة العربية السعودية. يوفر التطيبق
الخدمات والدعم التعليمي الفوري للطلاب عن طريق وصلهم بمدرسين مؤهلين، وتوفير فيديوهات تعليمية حصرية ونماذج اختبارات سابقة والكثير غير ذلك.

سجل التطبيق أكثر من 130 ألف مستخدم في المملكة، حيث تم اتمام مايزيد عن 140 ألف درس تعليمي. تباعاً لذلك ونظراً للطلب الكبير المسجل، تم تنظيم مجموعات تركيز سعياً لاكتساب فهم أعمق لاحتياجات الطلبة السعوديين ومعرفة الصعوبات، والتحديات التي يواجهونها. وبناءً على النتائج التي تم التوصل إليها من خلال المجموعات والتي جرى تحليلها في التطبيق لتحديد الاتجاهات والأنماط السائدة، قام القائمون على التطبيق بإطلاق خدمات جديدة من شأنها منح الطلاب تجربة تعليمية شخصية أكثر شمولاً، ليستفيد منها جميع مستخدمي التطبيق

ويقدم تطبيق “درّسني” إلى جانب مواد الرياضيات واللغتين العربية والإنجليزية؛ مادة العلوم والتي تشمل الكيمياء والفيزياء وعلم الأحياء. ويقدم لهم أيضاً فيديوهات تعليمية حصرية تم انتاجها ونشرها من قبل تطبيق “درّسني”، وهي مصممة خصيصاً لتنسجم مع المناهج الدراسية التي يدرسها الطلاب في المنطقة، كما يضم تصميم التطبيق واجهه مستخدم جديدة مع صفحة رئيسية ذكية تيسّر على الطلاب فهم التطبيق وتمنحهم لمحة سريعة عن نشاطهم وتعلمهم. وعلاوة على ذلك، يوفر التطبيق باقات اشتراكات شهرية وبتكلفة في المتناول.

وفي معرض تعليقها على إضافة الخدمات الجديدة، قالت نور بودي المؤسسة والرئيسة التنفيذية لتطبيق “درّسني”: “حرصنا على التعاون عن كثب مع الطلاب لاختيار المزايا الجديدة التي يمكن إضافتها للتطبيق لتعود عليهم بمزيد من النفع. ولاشك أن كل طالب يمتلك طريقة فريدة من نوعها للتعلم واكتساب المعلومات لذلك حرصنا على التصدي لتلك التحديات من خلال إضافة خصائص جديدة تلبي احتياجات المستخدمين، ولا تتوفر في أساليب التعليم التقليدية”.

وأوضحت بودي بأن طرق التعليم التقليدية السائدة مصممه فقط لتناسب التعلم الجماعي وتلتزم بالمناهج التي جرى تطويرها منذ عقود مضت. وأضافت: “لابد لتجربة التعليم في عالمنا اليوم أن تكون ذات طابع شخصي وتستهدف تنمية الأفراد في المقام الأول وتطوير مهاراتهم، ويجب عليها أن تركز على كيفية مساهمتهم في المجتمع. لذلك فإن التعليم الإلكتروني، على غرار تطبيق ’درّسني‘ يمكّن الطلاب من الاعتماد على أنفسهم في رحلتهم التعليمية، بما يتيح لهم الفرصة لاكتساب المعارف وفهم المعلومات بأسلوبهم الخاص. ومن خلال توفير محتوىً تعليمي متخصص بناءً على جمع وتحليل بيانات أداء الطلاب وسلوكهم، يسخّر تطبيق ’درسني‘ معرفته العميقة بالمزايا التي يتمتع بها الطلاب، ويمنحهم محتوى مصمم بخصوصية كبيرة، الأمر الذي يمكّنهم من خوض مسارهم التعليمي الخاص الفريد من نوعه.”

وأشارت بودي إلى أن تطبيق “درسني” يلبي احتياجات المعلمين أيضاً وأردفت: “ندرك بأن المعلمين هم أحد المقوّمات الرئيسية في منظومة التعليم، لذلك حرصنا على دراسة احتياجاتهم على صعيد تقديم ممارسات تعليمية تمتاز بالكفاءة العالية. ودأبنا على تطوير واجهة مستخدم مبتكرة تمنحهم الأدوات والموارد اللازمة لتأسيس تعاون فعّال بين المعلمين والطلاب، الأمر الذي يزودهم بتجربة تعليمية أفضل بكل المقاييس”.

ويمكن تحميل تطبيق “درّسني باللغتين العربية والإنجليزية على الأجهزة الذكية آيفون وآيباد وأجهزة أندرويد. ويمكن لطلاب المدارس والجامعات استخدام المنصة متعددة المواد للتواصل مع المدرسين المتخصصين في مادة معينة، الذين يساعدونهم في رحلتهم التعليمية، ويبادرون بالإجابة على الأسئلة التي تراودهم. ويقدم التطبيق ساعات مجانية من الدروس الخصوصية شهرياً لتعزيز عملية التعلم وتشجيع الطلاب على استكشاف هذه التكنولوجيا الجديدة.

أعجبك المقال؟ شاركه الآن!

عن الإدارة رقم 2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الهند” تستعد للهبوط قرب القطب الجنوبي للقمر

Share this on WhatsAppالتحلية نيوز – زينب بالفقيه أوضح المهندس ماجد ابوزاهرة أنه من المعروف ...