أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار محلية / أمير المنطقة الشرقية يكرّم صدارة كمانح رئيس لجمعية إرتقاء

أمير المنطقة الشرقية يكرّم صدارة كمانح رئيس لجمعية إرتقاء

الجبيل-ظافر الدوسري

كرّم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز – أمير المنطقة الشرقية شركة صدارة للكيميائيات ضمن المانحين لجمعية إرتقاء الخيرية وذلك ضمن لقاء الإثنينية الأسبوعي في ديوان إمارة المنطقة الشرقية. وقد مثّل صدارة في المناسبة وتسلم درع التقدير من سموه الأستاذ فرحان بن محمد القحطاني – نائب الرئيس للعلاقات الصناعية.

وتمثلت الشراكة بين صدارة وإرتقاء بإنهاء صدارة تسليم أكثر من 3600 جهاز رقمي لجمعية “إرتقاء” غير الربحية ، وذلك من أجل تجديدها وتوزيعها على المجموعات الخيرية والاجتماعية في المملكة، أما الأجهزة الرقمية غير القابلة للتجديد والتوزيع فينتهي بها المطاف لغعادة التدوير من خلال طرف ثالث معتمد وذلك من أجل الحفاظ على البيئة وتمكين الاخرين من الاستفادة منها.

وقد زار ممثلو إرتقاء مجمع صدارة للكيميائيات بالجبيل ثلاث مرات ليتولوا تحميل الأجهزة الرقمية من خلال أسطولهم المخصص، وتنوعت الأجهزة الرقمية بين أجهزة الكمبيوتر المكتبي والمحمول، والشاشات والطابعات، وأجهزة العرض والطابعات والماسحات الآلية، إضافة إلى أجهزة الهاتف المكتبية والمتنقلة والفاكس وأجهزة الشبكات اللاسلكية.

وعن هذه المبادرة والتكريم؛ قال الأستاذ فرحان بن محمد القحطاني – نائب الرئيس للعلاقات الصناعية: “إن صدارة تسعد وتتشرف بالحصول على درع التقدير من لدن صاحب السمو أمير المنطقة الشرقية الذي يعد الداعم الأول للمبادرات الإجتماعية والخيرية في المنطقة، ويسعدها أن تواصل من خلال هذه المبادرة دعم المهام والأنشطة الخيرية والبيئية لجمعية إرتقاء الخيرية وذلك تحقيقا لمسؤوليتها الإجتماعية والبيئية تجاه المجتمع وما يصب في مصلحة الجميع بإذن الله”. وأضاف:”لم يكن هدف صدارة من مبادرة التبرع هو تجديد الأجهزة وإعادة إعطائها إلى المستفيدين في المجتمع المحلي فحسب؛ بل أيضا لعب دور رئيسي في الحد من الأضرار البيئية الناجمة عن الأنشطة البشرية وما يسمى النفايات الإلكترونية”.

الجدير بالذكر أن هذه المبادرة تأتي نتيجة لاتفاقية الشراكة التي تم توقيعها بين الدكتور فيصل بن محمد الفقير – الرئيس التنفيذي لصدارة، والدكتورصالح القوم – الرئيس التنفيذي لإرتقاء، والتي نصت على استثمار هذه الشراكة في دعم القطاع غير الربحي والمستفيدين بالأجهزة الرقمية، والتخلص من الأجهزة الفائضة والمعطوبة بإعادة تدويرها بطرق آمنة تمهيدا لإعادة تصنيعها مجددا، وهو ما يجسّد مفهوم حفظ النعمة الرقمية.

أعجبك المقال؟ شاركه الآن!

عن الإدارة رقم 2

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طقس اليوم

Share this on WhatsAppالتحلية نيوز – واس توقعت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها ...