أخبار عاجلة
الرئيسية / الشريعة والحياة / رئيس وفد هونغ كونغ المشارك بمسابقة الأمير سلطان ينوه بجهود المملكة في خدمة القرآن

رئيس وفد هونغ كونغ المشارك بمسابقة الأمير سلطان ينوه بجهود المملكة في خدمة القرآن

التحلية نيوز – زهير الغزال

أكد إمام وخطيب جامع كولون الكبير بإقليم هونج كونج بجمهورية الصين الشعبية الشيخ محمد شعيب رئيس الوفد المشارك بمسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية، أن المملكة العربية السعودية محضن خير وموطن القداسة منها شاع نور الإيمان ونزل خير الكتاب هو القرآن, مشيدا بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في تنظيم المسابقات القرآنية الدولية.

جاء ذلك في تصريح له خلال رئاسته للوفد المشارك من هونغ كونغ في المسابقة القرآنية على جائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية لدول آسيان والباسفيك والمقامة حالياً بجمهورية إندونيسيا في دورتها الـ ١١ بمشاركة ١٨ دولة و١٢٠ متسابقاً.

وعن مشاركة بلاده في المسابقة قال شعيب: يشارك في الدورة الحالية للمسابقة الدولية من هونغ كونغ متسابقين وهما: محمد حمزة يبلغ من العمر 10 أعواما، ومحمد عمر 11 عاماً، مضيفاً إنهما أتمّا حفظ القرآن الكريم كاملاً مع حفظ الآيات والسور جميعها بالأرقام، ويملكان مهارة عالية في التجويد, ويعتبران الأبرز على مستوى هونغ كونغ.

وأبان شعيب أن القرآن الكريم وحفظه يحارب الفكر الضال ويجعل الإنسان سويا معتدلا لا منحرفا ولا متطرفا ولا متشددا, وأشاد بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في نشرها القرآن من خلال تنظيمها للعديد من المسابقات القرآنية الإيمانية والتي تقوي العلاقة الإسلامية.

وفــي نهايته تصريحه، رفع الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظهما الله ــ على عنايتهم ورعايتهم لمثل هذه المسابقات القرآنية, كما شكر معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على اهتمامه ومتابعته, والشكر موصول لمؤسسة الأمير سلطان الخيرية على هذه المسابقة.

عن الإدارة رقم 2

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير الشؤون الدينية الإندونيسي يثمن دور السعودية بقيادة خادم الحرمين وسمو ولي عهده في خدمة الإسلام والمسلمين

Share this on WhatsAppقال إن مسابقة الأمير سلطان للقران والسنة من أجل الأعما وآكدها في ...