أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / المصلون يشتكون من فوضى الباعة المتجولين أمام أبواب المساجد والأمانة تحذر من البيع الجائل وتشن حملات تفتيش لمنعه

المصلون يشتكون من فوضى الباعة المتجولين أمام أبواب المساجد والأمانة تحذر من البيع الجائل وتشن حملات تفتيش لمنعه

التحليه نيوز – تقرير حسن الزهراني – جدة

أبدى عدداً كبيراً من المصلين إنزعاجهم من أصحاب عربات الدف والبسطات الذين يتخذون الساحات والشوارع المحيطه بالمساجد موقعاً لعرض منتجاتهم المقلدة من شواحن جوالات وبطاقات شحن اتصال وأحذية وعطورات وبعض المعدات الرخيصة وكذلك خضروات وفواكه مجهولة المصدر. ويزداد نشاط هؤلاء الباعة الذين أغلبهم من الجنسية اليمنية وكذلك من الجنسية النجلاديشية بعد صلاة فريضة يوم الجمعة لكثرة أقبال المصلين على الجوامع الكبيرة حيث يساهم في إنتشار وتفشي هذه الظاهرة بعض المصلين الذين يقومون بالشراء مع هؤلاء الباعة.

بعض المواطنين اجمعو خلال حديثهم من أمام أحد المساجد الذي ينتشر في محيط ساحاتة العديد من الباعة إلى دور الأمانة الضعيف في هذا الجانب وعدم مراقبة هذه المواقع التي أصبحت شبه حلقة مصغرة يديرها بعض العمالة الوافدة مبدين أستغرابهم من أنتشار هذه البسطات وتحويل ساحات ومداخل المساجدلموقع ثابت لبيع بظائعهم حتى أصبحت هذه المواقع موقعاً رسمياً للبيع والشراء مما يتسبب في عرقلة حركة السير ودخول المصلين إلى المساجد في ظل غياب الرقابة التامة من الجهات المختصة. من جهة أخرى أوضح بعض أئئمة المساجد أن البيع داخل أسوار المساجد ممنوع ولايسمح لهم بذلك وتتم الاستعانه بالجهات المختصة لأزالة هذه البسطات المخالفة.

وأضافوا أن بعض الباعة المتجولين يحجزون مواقف السيارات منذ وقت مبكر لعرض بظائعهم خارج أسوارالمساجد وخاصة في صلاة الجمعة بينما يغادرون مواقعهم تاركين وراءهم مخلفات تعرقل المصلين خاصة أثناء الخروج من المسجد مطالبين بتكثيف الرقابة على هؤلاء الباعة حول المساجد خاصة مع تنوع بظائعهم المتعلقه بالصحة العامة مثل البخور والعطور والخضروات والفواكة.

أمانة محافظة جدة بدورها حذرت من التعامل مع هؤلاء الباعة موضحة أن مايعرضونة خطر على الصحة لافتة إلى أنهم يبيعون بظائع مجهولة المصدر أوموادمنتهية الصلاحية أضافةالى تخزينها بطرق غير صحيحة وقد أكدت الأمانة أنها تحذر من البيع الجائل وتشن حملات تفتيش لمنعه وكذلك تفرض العقوبات والغرامات وتصادر تلك البظائع من أصحابهاوغيرهامن الأجراءات التي تتخذها بحق هؤلاء الباعة وطالبت الأمانة المواطنين بعدم الشراء من هؤلاء مجهولي المصدر لأن تجاهلهم يعزف من تواجدهم في الأماكن العامة وخصوصاً أمام المساجد لأنه لايمر يوم من دون حصول مطاردة لهؤلاء الباعة من قبل الفرق الرقابية ومصادرة بضائعهم لكنهم لايملون من تغيير أماكن البيع والتجول وإن كانوا يفضلون المساجد والجوامع الكبيرة مستغلين كثافة المصلين وعرض مابحوزتهم من بضائع.

أعجبك المقال؟ شاركه الآن!

عن majed al akafe

ماجد العكفي
x

‎قد يُعجبك أيضاً

إفطار اليوم الأول على سفرة “كبير الأسرة” عادة رمضانية تراثية عرفت بها منطقة الحجاز

Share this on WhatsAppحسن الزهراني /جدة رمضان عند أهل الحجاز ومنها “جدة” التي عُرفت منذ ...