الرئيسية / المقالات والرأى / ماهية التنشئة الاجتماعية لدى الفرد و تطورها

ماهية التنشئة الاجتماعية لدى الفرد و تطورها

أميره الدراجي_تونس

يعرف عالم الاجتماع التنشئة الاجتماعية : “أنها عملية استبدال الجانب البيولوجي بأبعادٍ اجتماعية وثقافية، تصبح هي الموجهات الأساسية لسلوك الفرد داخل مجتمعه”.

التنشئة الاجتماعية هي عملية تحويل الإنسان من كائن غير إجتماعي إلى كائن إجتماعي، يتفاعل مع محيطه الاجتماعي انطلاقا من الأسرة. فهي عملية يكتسب من خلالها الطفل مجموعة من المعايير و التمثلات الاجتماعية تكون له شخصيته لاحقا، في حركة تدريجية حسب تطوره البيولوجي.

فالإنسان يبدأ اكتساب التعاليم منذ نعومة أظفاره و العلاقات داخلة الأسرة و هنا نخص علاقة الوالدين ببعضهما تأثر في سلوكه و علاقته بالآخرين. و خاصة علاقته بأقرانه و بالوسط المدرسي.
فإذا كانت علاقة الوالدين ببعضهما سليمة يؤمها اللطف في المعاملة و السماحة و الهدوء. هذا سيأثر في الطفل و سيكون سلوكه إيجابيا مع الآخرين.
أما إذا كانت العلاقة بين الوالدين تتصف بالصراع و العصبية سيكون الطفل في حالة اضطراب نفسي و إجتماعي وصولا إلى سن المراهقة و هو السن بين الطفولة و الرشد.

و حتى يكون الفرد راشدا، مسؤولا اجتماعية يمر بعملية تطور في سلوكه عبر تنشئته الاجتماعية و علاقته بالآخرين.

أعجبك المقال؟ شاركه الآن!

عن عبدالعزيز الحشيان

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نواصل رحلة الذكريات (6)

Share this on WhatsAppمحمد بن سعد آل عتيق في الليالي الوضح .. والعَتيم الصبح .. ...