أخبار عاجلة
الرئيسية / الشريعة والحياة / ختام ملتقى مبعوثي الشؤون الإسلامية الأول بأمريكا اللاتينية بالأرجنتين

ختام ملتقى مبعوثي الشؤون الإسلامية الأول بأمريكا اللاتينية بالأرجنتين

مدير مركز الملك فهد رفع الشكر للقيادة الرشيدة على دعمها المستمر لأعماله ومناشطه

التحلية نيوز – زهير الغزال

اختتمت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد،ممثلة بمركز خادم الحرمين الشريفين الملك فهد الثقافي الإسلامي بمدينة بيونس آيروس بجمهورية الأرجنتين، مساء يوم أمس الثلاثاء التاسع عسر من شهر ربيع الأول 1440هـ، أعمال “الملتقى الأول لمبعوثي الشؤون الإسلامية بأمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي” الذي شارك فيه 18 داعية، قدموا من 12 دولة بقارة أمريكا الجنوبية.

وشهد اليوم الثاني والأخير للملتقى إلقاء محاضرة علمية وكلمات عقب صلاتي العصر والمغرب، شارك في تقديمها عدد من الدعاة، تناولت موضوعات تهم الداعية في مسير دعوته وفنون الدعوة والإلقاء وأساليب دعوة غير المسلمين والتعامل مع المسلم الجديد والتصدي للجماعات المتطرفة، والطرق المثلى للدعوة في أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي.

فيما قدم فضيلة إمام وخطيب جامع الملك فهد الشيخ عبداللطيف بن مازن العتيبي ورشة بعنوان :” التحديات والشبهات التي تواجه دعاة القارة والإسلوب الأمثل للتعامل معها” تطرق خلالها إلى سرد علمي لهذه التحديات والإساليب المثلى لمواجهتها وكيفية التعامل معها وفق منهج وسطي متزن يقوم على التسلح بالعلم الشرعي وفهم النصوص على وفق ماجاء في الكتاب وصحيح السنة.

وفي ختام الورشة فتحت حلقة نقاش أجاب فيها المحاضر الشيخ عبداللطيف العتيبي على أسئلة واستفسارات الدعاة المشاركين .

وفي ختام أعمال الملتقى التقى معالي نائب الوزير لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري راعي الملتقى نيابة عن الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بمبعوثي الوزارة المشاركين بأعماله شكرهم على تفاعلهم مع برامج الوزارة المتنوعة، لاسيما مايتعلق بقطاع الدعوة والإرشاد وتوعية الناس وتبصيرهم بأمور دينهم ، مؤكداً أهمية الرسالة المنوطة بهم وضرورة العمل على تطوير أساليبها بما يخدم المسلمين بأمريكا اللاتينية ويتوافق مع رسالة الوزارة القائمة على نشر الوسطية والاعتدال .

من ناحية أخرى، رفع فضيلة مدير مركز خادم الحرمين الشريفين الملك فهد الثقافي الإسلامي بالأرجنتين الشيخ علي بن عوضه الشمراني، الشكر وعظيم الأمتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على مايقدمانه لخدمة الإسلام والمسلمين بالعالم ودعم كل عمل رشيد يخدم الشعوب الملسلمة وغير المسلمه، مؤكداً أن مركز الملك الثقافي بالأرجنتين أضحى واجهة حضارية ثقافية عالمية بقارة أمريكا الجنوبية بفضل الله وحده ــ سبحانه وتعالى ــ ثم بفضل هذه الدعم المستمر والمتواصل.

ونوه “الشمراني” بالرعاية والعناية والمتابعة المستمرة من معالي رئيس المجلس الأعلى لأمناء مركز الملك فهد الثقافي الإسلامي الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ لأعمال الملتقى وتوجيهاته السديدة التي ساهمت بنجاحه،وتحقيق أهدافه لخدمة الدعوة ونشر قيم الإسلام الوسطي البعيد كل البعد عن التطرف والإرهاب.

كما أزجى شكره وتقديره لمعالي نائبه لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري على تشريفه الملتقى والمشاركة بأعماله ، سائلاً الله تعالى أن يوفق الجميع لخدمة دينه وإعلاء كلمته، وأن يحفظ المملكة ويديم أمنها واستقراراه في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ .

مما يذكر أن الملتقى صدر عنه توصيات عدة من أبرزها إقامة النسخة الثانية منه في العام القادم ــ إن شاء الله ــ وتعزيز قنوات التواصل بين الدعاة والمركز والتأكيد على تنظيم عمل الدعاة بما يتوافق مع رسالة المملكة وريادتها في خدمة الإسلام والمسلمين ونقل صورة واضحة للإسلام الوسطي المعتدل.

عن الإدارة رقم 2

x

‎قد يُعجبك أيضاً

(13) مسلمة جديدة يتأهلن للدعوة إلى الله بمكتب تعاوني الاحساء

Share this on WhatsAppالتحلية نيوز – زهير الغزال دأب مكتب تعاوني الأحساء على التميز في ...