الرئيسية / حوار / مطر الشامسي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لدى الأردن الاعلاميين شركاء في النجاح

مطر الشامسي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لدى الأردن الاعلاميين شركاء في النجاح

-المساهمة الإماراتية في المنحة الخليجية حق وواجب الاردن .

-الإمارات تلقت الدعم السياسي والمعنوي من الاردن ملكا وحكومة وشعبا منذ نشأتها .

-عمق العلاقات الراسخة بين الاردن والإمارات اكبر من ان توصف .

-مبادرة لتأهيل مليون مبرمج اردني بدعم من مؤسسة دبي للمستقبل .

-الاستثمارات الاردنية في الإمارات تشكل 17%من حجم الاستثمار الاجنبي .

-نأمل دعم جهودنا من قبل المسؤولين الاردنيين لزيارة الاستثمارات الإماراتية في الاردن .

عمان ~ حوار بسام العريان

أشاد مطر الاردني : بما يقدمه الإعلاميين من مشاركة مثمرة لدعم الشراكه البينيه وعجلة التنمية وإبراز كل الإنجازات مؤكدا إن الإعلاميين شركاء لنا وشركائنا بالنجاح فيسعدنا أن نستمع لأرائهم ومقترحاتهم وتطلعاتهم لذلك ليس مهماً أن نختلف ولكن الأختلاف على ما هو أصلح هو الإختلاف الإيجابي كما أني اشكر إخواني الإعلاميين تحري الأمانة فيما يكتبونه وحرصهم على نقل المعلومة الصحيحة.

جاء ذلك خلال استقباله للزميل بسام العريان صباح يوم الثلاثاء بمقر السفاره

(مطر الاردني)… كما هذا الوصف الذي خرج به الزميل الدكتور بسام الزعبي رئيس تحرير جوردان لاند المجلة الاردنية الاقتصادية والذي قام بحوار مطول جمعه بسعادة السيد مطر سيف الشامسي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في الاردن،فقد تحدث بحب كبير للأردن ولسيدنا، وبدون رسميات أو مقدمات أو مجاملات ، أكد على عمق العلاقات الاردنية الاماراتية ، والتي واكبها على مدار عدة عقود من خلال عمله في عدة مؤسسات في دولة الإمارات.

تحدث (مطر الاردني) بصدق وعمق وشفافية وعفوية ،لقد قابلت سيدنا عدة مرات …،سمعت من سيدنا …،قدمت لسيدنا …،اكدت لسيدنا…،كلمة سيدنا ترتبط بكلامه بشكل دائم ،وهو يتحدث بصوت الإماراتي (الأردني)الغيور على الاردن ومستقبله، فهو يؤمن بأن الاردن والاردنين قدموا لإمتهم ،ومن واجب الجميع ان يقف مع الاردن على الدوام .

يستذكر (مطر الاردني) علاقات الملك الحسين بن طلال (رحمه الله )بأصحاب السمو شيوخ الإمارات على مدى عدة عقود ،ويشدد على متانة العلاقات التي تجمع جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بأشقائه شيوخ الإمارات الحاليين ،مبينا انه لا يمكن لأحد ان يتصور عمق وقوة العلاقات التي تجمع الاردن و الإمارات ،وعلى اعلى مستوى ،فالعلاقات اكبر واسمى من ان توصف .

يجمع (مطر الاردني) بين ادب الحديث ورقيه والتمكن من معناه بشكل متزن ،فهو رجل دولة لعدة عقود ،وصاحب رسالة مفادها ان شيوخ الإمارات يحبون الاردن ويقدرون قيادته ويؤمنون بدوره المحوري في قضايا أمته ،ومن هنا يأتي قوله لي :سأسعى بكل ما استطيع لأكون داعما ومحفزا لكل ما يحقق الخير والتقدم للأردن ، سياسيا واقتصاديا ومعنويا،،،طال اللقاء وتشعب الحوار ،وخرجت مما تطالعونه هنا .

-علاقات اخوية راسخة

وسط تأكيده على عمق العلاقات التاريخية الراسخة بين الاردن والإمارات ،يبين الشامسي ان هذه العلاقات تمتد الى فترة ما قبل قيام دولة الإمارات في نهايات الخمسينات من القرن الماضي ،حيث جاءت اولى البعثات الطبية والتعليمية والعسكرية الى الامارات ،وعملت في مدينة العين ثم انتقلت الى بقية المدن .

ويستذكر الشامسي اول رحله لجلالة الملك الحسين بن طلال( رحمه الله) ،في نهاية الستينات ، حرصا من جلالته على التواصل مع اخوته شيوخ الامارات ،سبقتها زيارة الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان حاكم إمارة أبو ظبي في منتصف الستينات من القرن الماضي الى الاردن ثم الى القدس ، وكيف كان الجميع يستمع لمشورة ونصح جلالته في العديد من قضايا امته ،كونه كان يمثل صوت الحكمه والضمير الحي للأمة.

وقال الشامسي يكفينا فخرا ان الاردن كان اول دولة تعترف بقيام اتحاد دولة الامارات العربية المتحدة ، وتم تبادل السفراء منذ بداية قيام الدولة ، وهذا الدليل واضح على الدعم السياسي والمعنوي الذي تلقته دولة الامارات منذ بداية قيام الدولة ، وهذا دليل واضح على الدعم السياسي والمعنوي الذي تلقته دولة الامارات من الاردن ملكا وحكومة وشعبا منذ نشأتها .

-الاردنيين وبناء الامارات

يعترف الشامسي بفضل الاردن و الاردنيين في بناء و تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة ،فقد ذكر لي ان اول رئيس أركان للقوات المسلحة الإماراتية (أردني) ،وأول قائد لكلية زايد العسكرية (أردني)، وغيرها الكثير من المواقع لحساسيتها وأهميتها ،حيث وثقت الإمارات بالأردنيين ووجدت فيهم خير نصير ومعين لتعزيز اركان الدولة .

-سيدنا يعزز ويطور العلاقات

بكل فخر واعتزاز يؤكد الشامسي ان سيدنا جلالة الملك عبدالله الثاني حافظ على العلاقات المتميزة بين الدولتين الشقيقتين ،وعززها وطورها في كافة المجالات ،وهو دائم التنسيق مع اشقائه شيوخ الإمارات لما فيه الخير والتقدم لبلدينا الشقيقين ،مشيرا الى انا التنسيق بين جلالة سيدنا وشيوخ الإمارات يشهد تطورا مستمرا في كافة القضايا التي تهم البلدين الشقيقين ،وكذلك القضايا العربية و الاقليمة والدولية.

ويؤكد الشامسي ان العلاقات بين قيادتي البلدين اكبر من ان نتحدث عنها ،وعلينا ان نترجم هذه العلاقات المتميزة الى فرص للتعاون المثمر على كافة المستويات وفي كافة المجالات ، وانا افتخر بإشادة سيدنا (بي شخصيا )امام سمو الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي ، اثناء زيارته الاخيرة للأردن ،وهذا وسام اعتز وافتخر به،وهذا يعطيني الدافع والحافز بدعم وتعزيز العلاقات بين البلدين ،ويحملني مسؤولية كبيرة للعمل بجد وقوة اكبر للنهوض بمستوى التنسيق والتعاون المشترك على الدوام .

-تعاون أمني وعسكري وثيق

يشير الشامسي الى التعاون عسكري وثيق ومستمر بين البلدين على عدة مستويات حيث يتم تبادل الخبرات المختلفة على مستوى المدربين والخبراء و المستشارين ،مؤكدا ان الإمارات تفتخر بالخبرات والقدرات البشرية العسكرية الاردنية ، وان هناك تنسيق عسكري وامني دائم ومتواصل لتحقيق الامن والسلام والاستقرار لبلدينا الشقيقين ،وللأمتين العربية و الاسلامية .

كما اوضح الشامسي ان دولة الامارات تدعم القوات المسلحة الاردنية من خلال عدة اوجه، فقد قامت ببناء مشروع المدينة التدريبية العسكرية في الزرقاء ،وهي تضم99 بناية سكنية لضباط وافراد القوات المسلحة الاردنية -الجيش العربي ، الى جانب إقامة ميادين عسكرية للتدريب مجهزة عل اعلى مستوى، كما يجري التعاون في مجال التصنيع العسكري لبعض المعدات العسكرية ال تستخدمها جيوش الدولتين .

-تعاون مشترك لتطوير اداء الجهاز الحكومي

وتناول الشامسي مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين البلدين مؤخرا في مجال تطوير أداء الجهاز الحكومي وتحسين الخدمات ،التي جاءت تنفيذا لتوجيهات قيادتي البلدين بهدف تعزيز وتطوير الخدمات الحكومية ،وبما يعود بالنفع على المواطنين ومتلقي الخدمة ،بالإضافة الى تقوية القدرات المؤسسية والاستفادة المتبادلة في مجال تطوير العمل الحكومي .

وبين الشامسي انه سيتم اطلاق عدة مبادرات في الاردن بدعم من المؤسسات الرسمية الإماراتية ومنها، مبادرة لتأهيل مليون مبرمج اردني على مدار 3سنوات بدعم من مؤسسة دبي للمستقبل ،وجائزة الملك عبدالله للإبتكار ،وجائزة الملك عبدالله لأفضل خدمة حكومية .واطلاق اول مركز مشرعات حكومية ،وبرنامج بناء القدرات الادارية والحكومية ،والمهرجان الدولي للتمور الاردنية بدعم من مؤسسة خليفة للتمور .

-التعاون الاقتصادي مع الاردن

تشهد العلاقات الاقتصادية الاردنية الاماراتية نموا مستمرا في عدة قطاعات ، وهناك تبادل للبضائع والمنتجات بين البلدين على مدار العام وحجمها بازدياد يوما بعد يوم ،وقد تم نهاية العام المضي عقد اللجنة العليا الاردنية الاماراتية المشتركة ،وتم توقيع 13اتفاقية في عدة مجالات وقطاعات لتعزيز التعاون المشترك بين البلدين .

كما ان هناك تنسيق على اعلى مستوى للتعاون بين البلدين في مجالات ،وهذا من البنية التحتية وتبادل الخبرات والمعلومات في عدة مجالات ،وهذا من شأنه فتح آفاق جديدة ومتجددة لتطوير العلاقات الاقتصادية بشكل يخدم مصالح الطرفين ،وذلك من خلال مواكبة ما يشهده العالم من انفتاح اقتصادي كبير ومتنامي .

-الاستثمارات الاردنية في الإمارات

اوضح الشامسي ان الاستثمارات الاردنية في الإمارات تشكل 17%من حجم الاستثمار الاجنبي في الدولة ،وان لهذه الاستثمارات دور إيجابي ومهم في مجال البنية التحتية وفي عدة مجالات رئيسية وحيوية في البلاد ،وهذا يؤكد ان المستثمرين الاردنين وجدوا في الامارات الملاذ الآمن والمستقر لإستثماراتهم ،حيث تفتخر الامارات بهم وبدورهم الحيوي و التنموي في بناء الإمارات الحديثة التي تزدهر يوما بعد يوم .

وبين الشامسي ان القوانين والأنظمة المتطورة التي وضعتها الامارات لتشجيع وتعزي الاستثمارات في البلاد كان لها الدور الاكبر في جذب المستثمرين نحوها ،هذا الى جانب الفرص الاستثمارية الكبيرة التي يوفرها الاقتصاد الاماراتي على العالم فتح المجال لإقامة استثمارات تستهدف الوصول الى العالم من بوابة المناطق الحرة والمدن الصناعية والمناطق الاستثمارية الخاصة التي طورتها دولة الامارات على اراضيها .

-الاستثمارات الاماراتية في الاردن

وصل حجم الاستثمارات الإماراتية في الاردن الى 16 مليار دولار ،تتوزع على مشاريع البنية التحتية والنقل والعقارات والطاقة المتجددة ،ويأمل الشامسي ان يام دعم جهوده من المسؤليين الاردنيين لزيادة الاستثمارات الإماراتية في الاردن من خلال تحفيز مستثمرين جدد الإستثمار في الاردن .

ويبين الشامسي انه يسعى لزيادة الاستثمارات الإماراتية في الاردن من خلال التنسيق مع كافة الجهات المعنية بالاستثمار في الاردن ،ويعمل على دعوة المزيد من الشركات والمستثمرين الامارتيين لإقامة استثمارات ومشاريع كبرى في الاردن ،وهو يعتبر البيئة الاستثمارية في الاردن ايحابية ومحفزة ، ويأمل على ان نشهدالمزيد من الاستثمارات الإماراتية في الاردن خلال الفترات القادمة.

ويشير الشامسي الى ان هناك اهتمام كبير في مجال استثمارات الطاقة المتجددة ،ونأمل ان تظهر قريبا على ارض الواقع ،فهناك مشاريع اصبحت قائمة وموجودة فعلا، وهناك مشاريع اخرى سترى النور قريبا بإذن الله ،مبينا انه سيتم قريبا إقامة مشاريع للطاقة المتجددة لدعم المملكة في هذا المجال .

-مساهمة الامارات في المنحة الخليجية للأردن

يؤكد الشامسي ان دعم الاردن من قبل اشقائه العرب هو حق وواجب ورد للمعروف ،فقد وقف الاردن مع امته مواقف كثيرة تستحق التقدير والاحترام ، ودول الخليج تقدر للأردن مواقفه النبيلة معها على مدى عقود مضت ،ومن هنا جاءت المساهمة الإماراتية في المنحة الخليجية التي اقرتها بعض دول الخليج عام 2011،ويمتد تنفيذ مشاريعها لغاية الان ،حيث بلغت مساهمة دولة الامارات في المنحة1،25مليار دولار .

وقد تنوعت المشاريع التي مولتها دولة الامارات ضمن هذة المنحة لتشمل عدة قطاعات حيوية ورئيسية ومنها ،الصحة،التربية و التعليم،التعليم العالي والبحث العلمي ،المياه والصرف الصحي ،الصناعة والتجارة ،الطرق، الطاقة والثروة المعدنية ،التنمية المحلية .

شاهد أيضاً

جدة تشهد اليوم إقامة فعالية خيرية بالتزامن مع اليوم العالمي لسرطان الثدي

Share this on WhatsAppريتاج اليافعي: المجتمع بحاجة للتوعية بمرض سرطان الثدي التحلية نيوز – سهيل …