الرئيسية / المقالات والرأى / علامة ودعاء ليلة القدر .. بسام العريان

علامة ودعاء ليلة القدر .. بسام العريان

بسام العريان

ليلة القدر محصورة في الأيام العشر الأواخر من رمضان، ولكن لا يُعلم أي ليلة هي، ووردَت بعض العلامات في الشرع والتي تميز ليلة القدر، وذلك ترغيباً في استباق الخير فيها والتزود للآخرة، وهذه العلامات قد تكون خلال ليلة القدر وذلك ترغيباً وتنشيطاً لإحيائها، وعلامة بعدَ انقضائها وذلك تبشيراً لمن عمل الصالحات وحسرةً لمن فرطّ بهذه الليلة.

ومن العلامات خلال ليلة القدر ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: (تذاكرنا ليلةَ القدرِ عند رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فقال :

” أيكم يذكرُ ، حين طلع القمرُ وهو مثلُ شِقِّ جَفْنَةٍ ؟)

[١]وقال العلماء إنَّ في هذا إشارة إلى أنَّ ليلة القدر تكون عندما يطلع القمر وهو مثل شق جفنة وهذا لا يكون إلا في نهاية الشهر، والعلامة التي تظهر بعد انقضاء ليلة القدر هو أنَّ الشمس تطلع بيضاء بلا شعاع.

[٢] موعد ليلة القدر هناك العديد من الأقوال في تحديد وقت ليلة القدر واختلفَ العلماء في أمرها حتى وصلت الأقوال إلى أكثر من أربعين قولاً، وأقرب الأقوال إلى الصواب هو أنها في العشر الأواخر من شهر رمضان، والحكمة من إخفاء موعدها هي ذات الحكمة التي أخفيت فيها ساعة استجابة الدعاء يوم الجمعة، وهي لتنشيط المسلم في الاجتهاد والعبادة والطاعة والذكر والتضرع لله سبحانه وتعالى. عن عائشة رضي الله عنها أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ( تَحَرَّوْا ليلة القدرِ في الوِتْرِ، من العشرِ الأواخرِ من رمضانَ).

[٣]، وفي الحديث الشريف إشارة إلى كون ليلة القدر في رمضان، وبالتحديد في العشر الأواخر وفي الليالي الوترية، ولكن لم يتم تحديد ليلة القدر

كيفية الدعاء في ليلة القدر

هناك أدعية كثيرة بليلة القدر ويجب أن يكون المسلم مطّلع على تلك الأدعية ، والدعاء لا يقتصر على حفظ الدعاء وإلقائهِ ، الأمر يحتاج إلى عدّة أمور عندما يدعو الإنسان ربّهُ وهي :

النيّة الصادقة الدعاء يحتاج إلى قلب صافي صادق مع الله ، لأنّ العبادة هي الدعاء بحدّ ذاتهِ ويكون الداعي إذا قرأ من أدعية معروفة عن الرسول صلى الله عليه وسلّم يجب أن يلقيها مجرّد الإلقاء بل يجب أن يستشعر الدعاء ويكون خارج من القلب .

الدعاء بعد الصلاة ففي ليلة القدر يجب أن يحييها المسلم بالصلاةِ والعبادة ، فالصلاة بعد أن يؤدّيها المسلم يجب أن يعبد الله والتي تكون من خلال الدعاء في ليلة القدر وذكر الأدعية التي يفضّل أن يقرأها المسلم في ليلة القدر ، فمن أجمل الأدعية هي التي تكون بعد أن يصلّي المسلم ، فجميل أن تصلّي ركعتين ومن بعدها تدعو الله وتعظّمهُ وتطلب من المغفرة والرحمة وقراءة الأدعية التي كان الرسول صلى الله عليهِ وسلّم يلقيها .

الإيقان التام بأنّ الله تعالى مجيب للدعاء قد تكون هناك النيّة السليمة وطريقة الدعاء إلى الله ولا يشترط أن يكون الدعاء عن الأدعية المعروفة ، فالدعاء يحتاج أيضاً إلى اليقين التام بأنّ الله تعالى سوف يسمع الدعاء وأنّ الله تعالى سيحقّق ما تريده وإذا لم يتحقّق فاعلم أنّ الله يخبّئ لك ما هو خير ممّا تدعو بهِ ، فالله يحبّ الخير لعبادهِ وهو أعلم بما ينفهم ويضرّهم .

الإلحاح في الدعاء فعندما يحييّ المسلم ليلة القدر وهناك مطلب عند كل مسلم يجول في خاطرهِ ويريدهُ بشدّة فإن أردتَ أن يحقّق الله مطلبك وليلة القدر هي فرصة كبيرة جدّاً لكي يلبّي الله مطلبك فلا سبيل لديك سوى الإلحاحُ إلى الله تعالى .

أن يكون الدعاء بغاية الأدب أي بمعنى عندما تطلب من الله فأنت تطلب من الخالق وليس من بشر فيجب أن يكون الدعاء بغاية الأدب ولا مانع من الدعاء باللغه العاميّة ولكن يكون شبيه بالصورة مثل يا عظيم يا قويّ يا قدير يا من لا يخيب الرجاء فيه أن تحقّق “وتقول ما تريده من الله” ، ف من المستحب عند الدعاء إلى الله أن تذكر صفاتهُ وتعظّمَ قدرة الله ، فالله له 99 إسماً ويحبّ الله أن تذكر صفاتهُ في عباده الصالحين

شاهد أيضاً

المغرب من هم الخونة .. محمد الدغريري

Share this on WhatsAppمحمد الدغريري رددوا البعض من الاخوة المغاربة بصوت وأحد في ساحات الدب …