الرئيسية / الأخبار العالمية / اسرائيل تهدد قادة «حماس» بالاغتيال

اسرائيل تهدد قادة «حماس» بالاغتيال

التحلية نيوز – متابعات

عزت أوساط إعلامية إسرائيلية الهدوء النسبي على الحدود مع قطاع غزة أمس إلى أمرين: الأول، أن قادة «حماس» أخذوا على محمل الجد تهديدات وزراء إسرائيليين بأن إسرائيل ستعود إلى سياسة الاغتيالات وأنهم سيكونون على رأس المستهدَفين، والثاني أن الحركة نقلت عبر جهة ثالثة، رسالة إلى إسرائيل تقول إن وجهتها ليست نحو حرب معها إنما من أجل الحصول على تسهيلات للغزيين توقف تدهور الأوضاع المعيشية «التي باتت لا تُحتمل»، وأنها ستحاول تخفيف الاحتكاك بين المتظاهرين والجيش الإسرائيلي.

وكان عدد من وزراء الحكومة هدد باغتيال زعيم «حماس» في القطاع وغيره من قادة الحركة في حال شهد يوم أمس تظاهرات عنيفة ومحاولات لاختراق الحدود.

وقال عضو الحكومة الأمنية المصغرة الوزير يوآف غالنت إنه في حال واصلت «حماس» ارتكاب أخطاء، فإن دم السنوار وسائر قادة الحركة في رأسهم. ووصف الحركة بـ «ملاك الموت» للفلسطينيين واتهمها بأنها تجر مليوني فلسطيني أسَرَتهم، إلى المواجهة حيال الضائقة التي تعانيها و «إغلاق منافذ الإرهاب وهدم الأنفاق». وتابع أن الحركة «تتاجر بدماء الأطفال والنساء كي تثير استفزاز العالم»، مضيفاً أن تحسين الأوضاع الإنسانية في القطاع هو مصلحة أمنية إسرائيلية.

ونقلت صحيفة «هآرتس» عن جهات رفيعة في جهاز المخابرات تقديرها أن «حماس» لا تبحث عن مواجهة عسكرية مع إسرائيل إنما تريد تحقيق هدفين من التظاهرات: الأول، «بث خطاب المقاومة الشعبية الفلسطينية للإسرائيليين وإرغام قادتهم، عبر القتل الذي نفذه الجيش، على الموافقة على منح تسهيلات اقتصادية وإتاحة حرية التنقل علّها توقف تدهور الأوضاع المعيشية، خصوصاً حيال عزلة الحركة الدولية ووقف المساعدات التي كانت تتلقاها من السلطة الفلسطينية».

وأعلن وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان أنه يؤيد العودة إلى سياسة الاغتيالات واستهداف قادة حركة «حماس» ليعودوا ويختبئوا تحت الأرض ويخافوا على حياتهم بدلاً من تنظيم التظاهرات الشعبية لتقوم بأعمال إرهابية». ورداً على سؤال حول العدد الكبير من القتلى الفلسطينيين أول من أمس، قال: «هذا تقريباً كمن يتحدث عن أنه لو سقط مئات آلاف القتلى من النازيين في الحرب العالمية الثانية لاستوجب الأمر البحث في عدالة النازية… نحن نواجه منظمات إرهابية قاتلة، وحماس تريد أكبر عدد من القتلى على الحدود بينما إسرائيل تريد أقل عدد منهم… هذه هي الحقيقة». وأضاف أن الفلسطينيين أنفسهم يتحملون نتائج اختيارهم «منظمة إرهابية لتدير حياتهم».

ودعت «لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية» في إسرائيل إلى إضراب عام اليوم في البلدات العربية في الداخل، «رداً على المجزرة الإرهابية التي ارتكبتها حكومة الاحتلال عن سابق تخطيط، وبدعم إجرامي مباشر من البيت الأبيض بزعامة ترامب». وأكدت اللجنة في بيانها على أن «الواجب الوطني والأخلاقي لجماهيرنا أن تكون على قدر الرد، بخاصة أن جماهير واسعة انطلقت فوراً في تظاهرات مع انتشار أنباء المجزرة وهولها».

شاهد أيضاً

حجوزات السفر عبر الانترنت تسجل ارتفاعاً كبيراً في المملكة العربية السعودية

Share this on WhatsAppالتحلية نيوز – صالح فريد جدة، المملكة العربية السعودية، 26 مايو 2018م: …