الرئيسية / المقالات والرأى / كن قلباً يحمل إنساناً .. اسراء الشرابي

كن قلباً يحمل إنساناً .. اسراء الشرابي

اسراء الشرابي 

 

.

كل منا مرت عليه مصطلحات مثل تأنيب الضمير او وخزة الضمير ..او انسان بلا ضمير . !.هل تستطيع ان تعرف ماهو الضمير الإنساني ؟ وهل الضمير يقتصر على الإنسان وحسب ؟ اي بمعنى اخر هل الحيوانات تمتلك ضمير ام لا ؟ وهل الضمير شئ مخلوق ؟ام هو شئ مكتسب ؟ وهل بمقدور الانسان ان يتخلى عن ضميره ؟ وما النتائج المترتبه على ذلك ؟! وماذا يحدث حين يموت الضمير؟ .،

فالضمير الإنساني أساس الانسان وأساس تميزه عن الكائنات الآخري ,وهو ما يميز بين ما هو حق وما هو باطل وهو الذي يؤدي إليّ الشعور بالندم عندما تتعارض الأشياء التي يفعلها الفرد مع قيمه الاخلاقيه .، وحين يموت الضميريُصبِح كل شئ مباح : كلام الزور ، الفساد ،القتل ، والسكوت عن الحق والساكت عن الحق شيطان اخرس .،

وكما يقال حين يموت الضمير تغفو العقول وتتعطل إنسانية الإنسان وتفقد حواسه قيمتها ويغدو صاحب عقل لا يفقه وصاحب عين لا تبصر وصاحب إذن لا تسمع وصاحب قلب لا يدرك ،

وفي الإسلام هناك حديثا يدل على وجود الضمير وهو حديث وابصة ابن معبد الذي سأل الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم عن البِر والإثم فقال له: “يا وابصة، استفت قلبك، البر ما اطمأنت إليه النَّفس واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في القلب وتردد في الصدر وإن أفتاك المفتون” ،

وللاسف ما أحوجنا في هذا الزمان لضمائر حية ترتبط ارتباطا وثيقا بالواجب والأمانة حتي لا تصبح المصالح هي الغالبة والمُسيطرة، والاستغلال والنفاق الذي بات شعار الكثيرين للوصول إلى مآربهم! والازدواجية التي أصبحت في الأقوال والأفعال جزء لا يتجزأ من حياة الكثير!

ولذلك علينا أن نحكم بضمائرنا فهي الرقيب الداخلي الذي من المفترض يكون الدليل والمرشد لنا، فموت الضمير الداخلي هو إخلال بالمسؤولية وفيه يخسر الانسان نفسه ومبادئه وقيمه , ففي داخل كل منا محكمة عادلة تبقي أحكامها يقظة في نفوسنا ,فأجتهد دائماً أن تحافظ على تلك الشعرة الإلهية التي تضيء القلوب الا وهي “الضمير ” .

شاهد أيضاً

الصواريخ الباليستية ..! .. د عبدالمجيد بن جريبيع المالكي

Share this on WhatsAppد عبدالمجيد بن جريبيع المالكي الصواريخ الباليستية ( او ما يعرف بالصارويخ …