الرئيسية / حوار / عدد من الخبراء يثنون على المؤتمر الدولي لخبراء الاعاقة في عنيزة

عدد من الخبراء يثنون على المؤتمر الدولي لخبراء الاعاقة في عنيزة

التحلية نيوز – زينب بالفقيه

ذكرت الأستاذة : إلهام سالم عبد الله القثمي، أخصائية نطق وتخاطب في مركز التوحد في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض.

تعمل حالياً مع أطفال التوحد، ومع أي شخص يعاني من مشاكل في النطق، أو التواصل، ومن لديه مشاكل سمعية خلال مشاركتها في المؤتمر الدولي الثالث لخبراء الاعاقة حيث ذكرت الأستاذة إلهام بأنه كان أول مؤتمر تتواجد فيه، حيث أثنت عليه وعبرت عن مدى إعجابها بتنسيق المرافقات، وحسن الضيافة وعلى المادة المتناولة في المؤتمر، ولترتيب الفقرات، وتناسقها مع بعضها لبعض.

كما أبدت أ. إلهام سرورها بدور الجمعية، قائله: حقيقة، قمت بزيارة الجمعية خلال زياراتي للقصيم، ووجدت أن أفكار الجمعية رائعة جدًا ، من ناحية التنسيق والتنظيم.

ولفت انتباهي التدخل المبكر للحالات، مما يسهل في تحديد المشكلة، إن كانت توحد أم مشكلة أخرى.

كذلك دور الجمعية الواضح في تمكين الطفل بعد المدرسة بأن يكون شخص فعال في المجتمع، من خلال برنامج ” تمكين “

وأتمنى أن تنتقل هذه الأفكار لمراكز أخرى بحيث يستفيد أكبر عدد من الأشخاص المحتاجين.

“”من جهتها د/ مضاوي العتيبي : قالت أن بالنسبة للمؤتمر الدولي لخبراء الإعاقة بعنيزة فهذه ثاني مشاركة لي وأما بالنسبة للمشاركة الأولى فقد شاركت بورشة عمل أسر ذوي التوحد , واليوم سأشارك بورقة علمية عن المسؤولية الاجتماعية لأصحاب ذوي الهمم .

وأثنت على تجهيزات المؤتمر والجهود المبذولة وتشكر جميع القائمين عليه ومن بينهم جمعية عنيزة للخدمات الانسانية .

وأيضاً أبدت إعجابها في مركز السعدي والمبنى الجديد حيث أنهم يستقبلون حالة الطفل من الولادة لجميع فئات الإعاقة وهذا أمر جيد جداً حيث نفتقده في كثيرا من مناطق المملكة فقد تقل هذه المبادرة الإنسانية وتمنت أن يمتد هذا المركز لأكثر من مكان في أنحاء البلاد ليختصر على الأهل عناء البحث عن المراكز الصحية المناسبة .

وستكون محاور ورقة العمل عن: المسؤولية الاجتماعية ودورنا في آداءنا والأهداف التي وضعت لها في المملكة العربية السعودية ومواكبتها لرؤية 2030حيث تتضمن : تعريف المسؤولية الاجتماعية , المؤيدين للمسؤولية الاجتماعية والمعارضين .

واكدت الاستاذة: منيرة العتيبي : انها سررت جداً بوجود مثل هذه المراكز في منطقة واحدة. حيث هذا يوفر على الكثير من المحتاجين عناء البحث والتنقل و الشقاء.

والاستاذة منيرة سعد العتيبي معيدة في جامعة القرى تخصص اضطرابات سلوكية وتوحد, وفي الوقت الحالي طالبة ماجستير في جامعة الملك سعود.

واضافت أ. منيرة بأنها أول مشاركة لها في مؤتمر دولي , حيث عبرت عن إعجابها بهذا المؤتمر بأنه يواكب التوجهات الحالية , وقد تم فيه انعقاد شراكة رائعة تخدم المجتمع.

كما عبرت عن تمنيها بأن تنشر جميع أوراق العمل التي تم تقديمها قي المؤتمر الدولي ,حيث ان كثير من الباحثين الحاليين تساعدهم مثل هذه الأوراق في توضيح طرقهم ومساعدتهم مثل هذه الأوراق في توضيح طرقهم ومساعدتهم.

أضافت قائله: بأن هذه الزيارة الأولى لي لمدينة عنيزة وسررت جداً بوجود مثل هذه المراكز في منطقة واحدة. حيث هذا يوفر على الكثير من المحتاجين عناء البحث والتنقل و الشقاء.

وتطرقت إلى أن المراكز الأخرى تقع في أماكن متفرقة وتحتاج ألى وقت وجهد إضافي , بعكس عمل جمعية عنيزة- تأهيل حيث تتوفر جميع الخدمات تحت سقف واحد.

اما الدكتورة : منال سمرقندي من مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الانسانية.فقد عبّرت د.منال من خلال تصريحها عن مدى إعجابها بحسن الإستقبال من القائمين على المؤتمر وتخصيص مرافق خاص مساعداً لها ، بالتغاضي عن بعض الترتيبات فقد كان المؤتمر بشكل عام جيّدجداً.

ومن خلال جولتنا حول الجمعية ابدت اعجابها بالخدمات المتكاملة كما علقت : ان جلّ التركيز على أطفال التوحد ومتلازمة داون، رغم وجود إعاقات أخرى ويمكننا التطرق لها كإضافة للمؤتمر في العام القادم بإذن الله كـكبار السن المعرضين للجلطات وهذه الجلطات تؤثر على البلع والنطق لديهم.

اما الأستاذ صالح محمد المانعي رئيس قسم التربية الخاصة بتعليم عنيزة والذي قال نهنئ أنفسنا أولا ونبارك للجميع على إنتهاء المؤتمر الدولي الثالث لخبراء الإعاقة والتأهيل بعنيزة ، وادارة التعليم بمحافظة عنيزة ممثلة بقسم التربية الخاصة شاركت بهذا المؤتمر بركن خاص في المعرض المصاحب يقدم جميع الأدوات والأجهزة التي تخدم ذوي الإعاقة ، وتحدث المانعي عن المؤتمر وقال بأنه كان مؤتمر مميزعلى أعلى المقاييس بوجود خبراء وأساتذة في الإعاقة قدموا أحدث ما توصلوا إليه واستفاد الجميع منه من مختصين وأولياء أمور وأسر الجميع استفاد من هذا المؤتمر التخصصي النوعي الذي قل ما يوجد مثله بهذه المنطقة أو على مستوى المملكة ، وعن الفروقات التي لاحظها مع المؤتمر الأول والثاني قال كان هناك فروقات كثيرة وتغير جذري وتطور حيث أصبح هناك تقييم للمحاضرين والورش وخدمات أون لاين ويعتبر ذلك نقلة نوعية فكل مؤتمر يختلف عن سابقه والفرق كان واضح لكل زائر وكل متابع لهذا المؤتمر ، وشهادتي مجروحة بكل من قام وعمل واجتهد وثابر وخطط في هذا المؤتمر نشكرهم جميعا وكل الشكر للجنة الاعلامية على هذه التغطية التي كانت على أعلى مستوى فقد كانت انسانية عالية ومتنوعة في الأساليب ونحن كمختصين فرحنا بها كثيراً .

كما تحدث الأستاذ هاني عبدالله الشبل رئيس قسم التربية الخاصة بتعليم عنيزة وتحدث عن المؤتمر الدولي الثالث لخبراء الإعاقة وقال بأن المؤتمر يعتبر أكثر من رائع سواء من ناحية التنظيم أو عدد المشاركين والحضور أو الضيوف حيث كان على أعلى مستوى وكانت جميع الخدمات والإمكانيات متوفرة سواء بالمعرض المصاحب للمؤتمر أو ورش العمل أو المحاضرات المقدمة ، والأجمل أيضاً هو حضور أمير المنطقة ورجال الأعمال والمسؤولين وصادف هذا المؤتمر تسمية أمير المنطقة محافظة عنيزة بمحافظة الإنسانية وهذا الشيء ولله الحمد جعل من جميع أهالي عنيزة محل ثقة خاصة عندما وصفهم أمير المنطقة بهذا الوصف .

وأضاف الشبل وقال بأننا استفدنا من المؤتمر من خلال تبادل الخبرات مع المسؤولين والأسر وأولياء الأمور ، فكل الشكر لجمعية عنيزة للخدمات الإنسانية والتي سوف تعتبر من العوامل المساهمة معنا في نقل الخبرات المتواجدة للميدان التربوي ، و أسال الله العلي القدير ان يجعل ذلك في ميزان أعمالهم ، وعن ورش العمل المقامة بالمؤتمر يقول الشبل بأن ورش العمل دائما تعتبر مؤشر لنجاح أي لقاء أو برنامج او فعالية .

وكان من أبرز الورش التي حضرتها ورشة ( التطبيقات التقنية) للأستاذة مي العتيبي ، كانت ورشة ذات أهداف محددة واستفاد منها الحضور وأنا من الذين استفادوا خلال هذه الورشة واتمنى ان شاء الله أن ننقل هذه التجربة إلى ميدان التربية الخاصة بإدارة التعليم بعنيزة .

كما أوضح الشبل الفرق بين هذا المؤتمر والمؤتمرات السابقة وقال بان هذا المؤتمر تميز عن المؤتمرات السابقة من ناحية الخدمات والمشاركات ، وقد وجدنا هذا العام تم إضافة المعرض المصاحب للمؤتمر والذي تنوعت فيه الاركان بمشاركة من الجامعات والمراكز الخيرية وركن إدارة التعليم والبلدية والدوائر الحكومية وكان ذلك دافع بان يبرزوا دورهم على ما يقدموا لذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام ، وفي ختام حديثه قدم الشبل شكره للجميع .

وقال أشكر جميع العاملين من مسؤولين ومشاركين وأعضاء على نجاح هذا المؤتمر وعلى هذا الإبداع والتميز الذي عكس صورة مشرفة لمنطقة القصيم ومحافظة عنيزة من خلال جمعية عنيزة للخدمات الانسانية وجميع الدوائر الحكومية بهذه المحافظة .

وأضاف الشبل بأن الإعلام دائماً هو المرآة لكل فعالية فكل الشكر إلى اللجنة الإعلامية بجميع أعضائها والتي ساهمت في نقل صورة مشرفة عن المؤتمر .

اما الدكتور عبدالرحمن العقيل استشاري اضطرابات التخاطب والبلع بمستشفى قوى الأمن ونائب رئيس الجمعية السعودية لأمراض السمع والكلام وتحدث عن المحاضرة التي قدمها بالمؤتمر (( أهمية وسائل التواصل البديلة والداعمة لذوي الإعاقة ))

وقال بأن هناك وسائل بديلة وهناك وسائل معززة ، ومن الوسائل البديلة لغة الإشارة وكذلك هناك ما يسمى أيضاً بلوح التواصل الذي يعتبر من الوسائل البديلة وهي التي يتم فيها استبدال الكلام ولا يستطيع المعاق التحدث بها ، أما الوسائل المعززة هي التي يستطيع المعاق أن يتحدث فيها ولكن كلامه يكون غير واضح أو قليل ويحتاج إلى وسيلة توضح أو تنقل ما يحتاج إليه كجهاز الميكرفون .

وذكر العقيل بأن حضوره للمؤتمر هو الأول وقال بأن المؤتمر يستقبل الكفاءات ويخدم ذوي الإعاقة وهذا شيء جميل ، وتنظيم المسؤولين لمثل هذا المؤتمر يعتبر دليل على حرصهم بتقديم ما يفيد سواء للمختصين أو الأهالي أو ذوي الاعاقة ، وأضاف المراكز كثيرة ومؤتمر بهذا الحجم والجهد يعتبر مكلف ومجهد فكل الشكر لمن نظم وساهم في نجاح هذا المؤتمر .

من جهته ذكر الدكتور أحمد عبدالعزيز الفارس تخصص أمراض وراثية والذي تحدث عن ورقة العمل التي قدمها في المؤتمر والتي تحمل عنوان (( الأمراض الوراثية بالمملكة العربية السعودية وطرق تشخيصها وكيفية علاجها ومنع حدوثها وتكرارها في الحمل القادم ))

وذكر الدكتور أحمد الفارس بأن الهدف الأساسي من تقديم الورقة هو معرفة كيفية تشخيص الطفل مبكرا والوقاية من مضاعفات المرض نفسه من تشخيصه مبكراً والتدخل السريع ومنع تكرار هذا المرض في الحمل القادم مع الطفل القادم وهي من أهم الأهداف بحيث يكون الطفل سليم وهذا من الممكن ان يتم في التقنيات الحديثة .

ويضيف الدكتور الفارس بأن هناك تحسن كبير في استيعاب المجتمع لأهمية مثل هذه الفحوصات والإجراءات ونحتاج إلى فنره زمنية لتقبل ذلك لأن هناك تغير كبير في الثقافة ، وعن أسباب هذه الامراض يقول الدكتور الفارس بأن ارتفاع نسبة زواج الأقارب يعتبر من أهم الاسباب في مثل هذه الأمراض الوراثية ونعتقد بمشيئة الله ونؤمن بأن الوعي خلال الأيام القادمة يكون أكبر للحدث .

ويتحدث الدكتور أحمد عن المؤتمر ويقول هذه المرة الثانية لي فقد حضرت المؤتمر الأول وهذا المؤتمر ، ووجدت نطور وفرق كبيرين المؤتمرين من حيث التنظيم والترتيب ومن حيث الاستعداد ، الفروقات كانت جدا واضحة وكبيرة على مستوى المتحدثين وعدد المحاضرات وأوراق وورش العمل و ترتيب المؤتمر تحسن كبير وواضح ، جهود متميزة يشكر عليها القائمين ونتمنى أن نكون وفقنا في نقل ما لدينا من خبرات وأقدم كل الشكر إلى اللجان العاملة والمسؤولين على هذا المؤتمر .

شاهد أيضاً

جدة تشهد اليوم إقامة فعالية خيرية بالتزامن مع اليوم العالمي لسرطان الثدي

Share this on WhatsAppريتاج اليافعي: المجتمع بحاجة للتوعية بمرض سرطان الثدي التحلية نيوز – سهيل …