الرئيسية / المقالات والرأى / “كلمة شكر ووفاء بسرعةتفاعل وزارة الشؤون الإجتماعيه ،، والجهات الأمنية المختصة مع مقطع الفيديو ..بحماية أطفالنا من عبث العابثين للشهرة “

“كلمة شكر ووفاء بسرعةتفاعل وزارة الشؤون الإجتماعيه ،، والجهات الأمنية المختصة مع مقطع الفيديو ..بحماية أطفالنا من عبث العابثين للشهرة “

الكاتب /عبدالعزيز الحشيان

_الرياض _

نلحظ بين الأونة والأخرى تجاوزات عبثية سلوكية من أجل الشهرة من خلال قنوات التواصل الأجتماعي المختلفه إنها تستغل

براءة أطفالنا وعفويتهم ، بإستغلالهم وبمشاهد لاتليق بهم بالمرحلة الطفوليه وكذلك أيضا بتعنيفهم من خلال المشاهد التي تم نشرها فيما مضى ، وكيفية التعامل معها بكل حزم إن الدور التي تقوم به الجهة المختصة الأمنية ووزارة الشؤون الأجتماعيه من أجل حماية أطفالنا إنه دور وطني جبار ورائع بكل المقاييس لحقوق الأنسان لعل التفاعل الكبير والسريع مع وسائل الأعلام من قبل المتحدث الرسمي لشؤون الاجتماعيه الأستاذ/خالد أبا الخيل_ يؤكد بأن حماية أطفالنا مسؤولية كبيرة ومشهود لها بتفاعل مجتمعي مخلص و رائع

لقد أدى صدى هذه المشاهد الى تفاعل مجتمعي وردة فعل كبيرة من خلال عرض هذا الفيديو إنها مشاهد عبثية وإستغلالها بقنوات التواصل الأجتماعي ،ويدل هذاالسلوك المشين بطفولتنا  دلالة واضحة  بأنه يوجد  رقابة أمنية تراقب هذه المخالفات وبوجود  لحمه وطنيه متماسكه تجسد واقع القيم الأسلاميه السمحة وذلك من أجل حماية براءة أطفالنا وحماية أفراد المجتمع من العابثين أيا كان مصدرها هنا نشيد بدور وزارة الشؤون الإجتماعيه ، والجهات المختصه الأمنية بأن هناك منظومة عمل كبيرة تعمل من أجل حماية حقوق الطفل والمجتمع   وتستحق منا التقدير والأشادة  ما أجملنا بكل مواطن يؤدي عمله بكل إخلاص وتفاني لقد إستطاعت الجهات المختصه جميعها بالوصول إلى (صاحب المشهد المسئ لأحد أطفالنا والتشهير به والترويج بعملية تدخين الطفل ) وذلك بسرعة الوصول لصاحب المشهد المنتشر والمبتذل والساذج من خلال قنوات التواصل الأجتماعي إنما يدل هنا اليوم بأن النظام الأمني موجود بكل قوة وحزم لامحاله وسيطبق العقاب على كل عابث ومتهاون ومن يبحث عن الشهرة عن طريق إبتزاز مرحلة الطفولة نؤكد هنا بأن هناك عقوبات صارمة من  قبل الجهات المختصه الوطنية المسؤولة بحقوق الأنسان  تتابع و سوف تردع كل عابث بأمن(أطفالنا ،، وأكبادنا ) بأشد العقوبات لمن يستغل  الطفولة البريئه التي لا حول لها ولا قوة **وفي هذا المقام يتقدم {أعضاء جمعية طفولة آمنه بجدة } ؛

 بالشكر والعرفان إلى مسؤولي( وزارة الشؤون الأجتماعيه ،،والجهات الآمنية المختصة ) على جهودهم  المبذولة ودورهم الفاعل والقياسي في الزمان والمكان في حماية أطفالنا من عبث العابثين من أصحاب الشهرة على حساب أطفالنا وبراءتهم ..

وبالله التوفيق ،،

شاهد أيضاً

مواسم العيد ومراسم الفرح .. نجود عبدالله النهدي

Share this on WhatsAppنجود عبدالله النهدي   لا أعلم أيها العيد كيف أُحييك وأفرح بك …