بات أرسنال الإنجليزي على مشارف التأهل لدور الثمانية لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، عقب فوزه الثمين 2 – صفر على مضيفه ميلان الإيطالي يوم الخميس في ذهاب دور الستة عشر للمسابقة القارية.

وأسفرت باقي المباريات عن فوز أتليتيكو مدريد الإسباني على ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي 3 – صفر، وريد بول سالزبورغ النمساوي على مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني 2 – 1، وليون الفرنسي على مضيفه سيسكا موسكو الروسي 1 – صفر.

وعلى ملعب “سان سيرو” بمدينة ميلانو الإيطالية، نجح أرسنال في مداواة جراحه التي نزفت بشدة، عقب خسارته في مبارياته الأربع الأخيرة في مختلف المسابقات، وحقق فوزا ثمينا 2 – صفر على مضيفه ميلان، ليعيد الهدوء نسبيا إلى أروقة الفريق اللندني من جديد.

وجاء هدفا المباراة في الشوط الأول، حيث افتتح الأرميني هنريك مخيتاريان التسجيل في الدقيقة 15، قبل أن يضيف الويلزي آرون رامسي الهدف الثاني في الدقيقة 45، ليلحق الفريق الإنجليزي الخسارة الأولى بميلان تحت قيادة مدربه جينارو غاتوزو، الذي حافظ الفريق تحت قيادته على سجله خاليا من الهزائم خلال 14 مباراة متتالية بجميع البطولات.

وتأتي تلك النتيجة، لتخفف نسبيا من حدة الانتقادات الموجهة للفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال، في ظل الأصوات المطالبة برحيله الفوري عن الفريق بسبب سوء نتائجه، وابتعاده عن سباق المنافسة على المراكز المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم.

وعلى ملعب “سيغنال إيدونا بارك” اقترب بوروسيا دورتموند بشدة من وداع البطولة، عقب خسارته 1 – 2 أمام ضيفه ريد بول سالزبورغ. أحرز فالون بيرايشا هدفي الفريق النمساوي في الدقيقتين 49 من ركلة جزاء و56، فيما تكفل أندريه شورله بتسجيل هدف دورتموند الوحيد في الدقيقة 63.

وحاول دورتموند خلال الوقت المتبقي من المباراة تقليص الفارق، لكن دون جدوى، ليتأزم موقفه تماما في مباراة العودة التي ستقام بالنمسا الأسبوع المقبل، حيث أصبح يتعين عليه الفوز بفارق هدفين من أجل الاستمرار في المسابقة.

ووضع أتليتيكو مدريد قدما في دور الثمانية، بعد تغلبه 3 – صفر على ضيفه لوكوموتيف موسكو. افتتح ساؤول نيغيز التسجيل لأتليتيكو في الدقيقة 22، قبل أن يضيف دييغو كوستا الهدف الثاني في الدقيقة 47، ليختتم كوكي الأهداف الإسبانية بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 90.

واقترب ليون من التأهل لدور الثمانية، بفوزه الثمين 1 – صفر على مضيفه سيسكا موسكو. يدين ليون بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه البرازيلي مارسيللو أنتونيو، الذي أحرز هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 68.