أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار العالمية / في خطاب حاد ضد المسلمين.. راهب بوذي متطرف يؤيد قتل الروهنجيا

في خطاب حاد ضد المسلمين.. راهب بوذي متطرف يؤيد قتل الروهنجيا

 

التحليةـــ وكالات

أكد الراهب البوذي المتطرف في ميانمار “ويراثو” دعمه وتأييده للحملة العسكرية التي شنتها القوات الحُكُومِيّة ضد الرُوهِينْجِيَا والتي أودت بآلاف الضحايا، ودفعت أكثر من نصف مليون شخص إلى الفرار في غضون أشهر.

وانتقد الراهب البابا فرانسيس لاستخدامه مصطلح الرُوهِينْجِيَا في بنجلاديش، ومستشارة الرئيس أونغ سان سوتشي لتبنيها موقفاً أقل شدة من موقف السلطة العسكرية في البلاد.

وقال “ويراثو”، في حوار أجرته صَحِيفَة ايراوادي، إنه لا يثق بتعامل الحكومة مع قضية الرُوهِينْجِيَا، ويجب الاعتماد فقط على الجيش مُبْدِياً تأييده الكامل لقائد الجيش الجنرال مين أونغ هلينغ، الذي توجه إليه تهمة ارتكاب إبادة جماعية ضد الرُوهِينْجِيَا، وممارسة أساليب وصلت للتطهير العرقي.

وعن وعود الحكومة بتنفيذ التوصيات الواردة في تقرير لجنة السيد كوفي عنان وَفْقَاً للمعايير الدَّوْلِيَّة، وحقوق الإِنْسَان اعتبر الراهب هذا التقرير مهدداً لاستقرار البلاد لأنه أَوْصَى الحكومة بأن تمنح الجنسية للرُوهِينْجِيَا عبر تعديل قانون الجنسية لعام 1982.

وقال ويراثوا: “إذا وافقت الحكومة على القيام بذلك، سيكون علينا أن نعارض ذلك. وأعتقد أن الرهبان البوذيين ومؤيديهم سوف ينزلون إلى الشوارع إذا وافقت الحكومة على هذه التوصيات”.

ورغم عدم استخدام البابا فرانسيس لمصطلح الرُوهِينْجِيَا في زيارته لميانمار، إلا أن الراهب اعتبر نطقه لِهَذَا المصطلح قبل الزيارة وبعدها في بنجلادش محاولة منه ليكون شخصية سياسية، بَدَلاً من أن يكون قائداً دينياً، وقال: ”أنا لا أحب الطريقة التي استخدمها البابا قبل وبعد زيارة بلدنا”.

يُذْكَرُ أَنَّ الراهب البوذي ويراثو أصبح معروفاً بخطابه الحاد ضد المسلمين، بعد أحداث عام 2012، وطالب عِدَّة مرات بقتل المسلمين أو طردهم بشكل كامل، وعدم السماح لهم بالوجود في ميانمار.

عن mamdoh al atwe

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس مركز الدعوة الإسلامية لأمريكا اللاتينية يشكر وزير الشؤون الإسلامية ويشيد بدعم السعودية للمؤتمر

Share this on WhatsAppالتحلية نيوز – زهير الغزال رئيس مركز الدعوة الإسلامية لأمريكا اللاتينية يثني ...