الرئيسية / المقالات والرأى / ماذا_لو ..!! .. فهد الفهمي

ماذا_لو ..!! .. فهد الفهمي

فهد الفهمي –

.
نواجه تحديدات مستقبلية كبيرة في شتى المجالات وطموح تحتم علينا جميعاً السرعة في انتهاز الفرص وتنفيذها ولكن بتعاون الجميع ودون كلل أو ملل نحو رؤية٢٠٣٠ التي أقرها سيدي خادم الحرمين الشريفين أطال الله في عمره وتبناها سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ال سعود وفقه الله وسدد بالخير خطاة .

 ماذا لو ؟؟ تعاون الجميع مواطنين ورجال أعمال في تبني برامج تطوعيه لمساندة الجهات الرسمية في تنفيذها بدلاً من الاعتماد على الجهة المنفذة نفسها.

ماذا لو ؟؟ قررت وزارة الإسكان كسر عائق السكن بمنح الجمعيات التعاونية تراخيص تخولها للبناء بأسعار أقل من السوق ٥٠٪ وذالك على حساب سعادة المواطن أولاً ورفاهيته وإعطاؤة حق من حقوقة في الدولة كمواطن أن ينعم بسكن في وطنة دون النظر في وضع السوق العقاري وانتظار سنوات الحصول على قرض من صندوق التنمية العقاري ،،

ماذا لو ؟؟قامت وزارة المالية بإيقاف الدعم المالي السنوي للجامعات الحكومية ووضع برنامج إقتصادي تنموي لكل جامعة وعليها أن تقوم هي بالتنمية الرأسمالية التنموية لتطوير مصادرها المالية في فروعها وبرامجها البحثية والعلمية وأن تستثمر في الشركات البحثية وأيضاً التجارية وتحاسب كل جامعة سنوياً على ايراداتها ومواردها ويكون العكس الجامعات هي التي تعطي وزارة المالية !

ماذا لو ؟؟تم فتح المجال لشركات تقدم خدمات الهاتف والجوال بزيادة أعدادها بدلاً من الحالية وفرض السعودة فيها ١٠٠٪والتحكم بتسعيرة محدودة من الهيئة بدلاً من الاسعار الحالية التي تحت سلطة الشركات وتفننها في أساليب التسويق وتطفيش العملاء المغلوب على أمرهم والمتململين من احتكار الشركات وسوء الخدمات المقدمة لهم،،

ماذا لو ؟؟؟ أسندت وزارة الصحة المستشفيات الحكومية لشركات القطاع الخاص لإستثمارها وادارتها وتقديم الخدمات الصحية لجميع المواطنين بتنافس وبجودة عالية وبخدمات طيبه تليق بمملكتناالحبيبة شامله بتأمين طبي لكل مواطن تتحمل الدولة دفعة لشركات التأمين بتغطية شاملة وإتاحة الفرصة لشركات التأمين أن تقدم الخدمة للمواطنين والمقيمين بمزايا تنافسية وميسرة يليها رقابة صارمة لاهواده فيها ولامحاباه ،،

ماذا لو ؟؟تم فتح شركة كهرباء منافسة للشركة الوحيدة في دولتنا (القاره) لتقدم خدماتها للمواطنين بتنافس شريف من شركات محلية ودولية تساهم في زيادة أعداد الفرص الوظيفية للمواطنين وايضاً العائد المحلي للإقتصاد الوطني لوطن ومواطنين يستحقون ماهو أفضل بكثير من الوضع الحالي المؤسف من شركة مسيطرة ومحتكرة ومترهله !

ماذا لو؟؟ أنشأت الهيئة العامة لاتحاد سباق السيارات والدراجات أنادية في (جده _الرياض _حايل _جازان _الدمام _الجوف_ينبع مواقع يقام فيها سباقات وحلبة متخصصة في برامج شبابية لهواة التطعيس والمسابقات وتكون برامجها عالمية ومستحدثة لزيارتها وإقامة فعاليات سنوية يشارك فيها محالياً وعالمياً من جميع العالم لتكون حدث ترفيهي اقتصادي له عوائد كبيرة في شتى المجالات بوطنا الغالي!!

ماذا لو ؟؟معالي وزير الهيئة العامه للرياضة ألزم كل هيئة بوضع خطط وبرامج وأندية تنافسية بمزانيات تكون مدفوعه من قبل الهيئة مره واحدة فقط وعليها أن تستثمر لتعود للدولة سنوياً وتستمر الهيئات بتغطية فعالياتها وبرامجها بنفسها دون تمويل من الدوله بل تكون هي نواة لإضافة دخل سنوي للدولة وليس العكس!؟

ماذا لو ؟؟قامت الدولة بوضع برامج عكسية لكافة الوزارات والهيئات وبحثت عن الفرص الممكن تنفيذها واقتناصها وتفعيلها دون إهدار للمال العام وخمول موظفينها وعدم تنافسهم في الانتاج والعطاء بالشكل المطلوب ؟

الحلول متوفرة لدينا ولكن يبغى التغيير والتنفيذ والمحاسبة،،،

والله يسترنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليه..

عن الإدارة رقم 2

شاهد أيضاً

نحن شعب الناقة .. هاني العضيله

هاني العضيله صحيفة الديار اللبنانية : ماذا تكون السعودية لولا نفطها ، ألم تكن دولة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.