الرئيسية / الثقافة / رواق السرد يحتفي بتجربة الجارد السردية

رواق السرد يحتفي بتجربة الجارد السردية

التحلية نيوز – متابعات

احتفى رواق السرد بأدبي جدة بالتجربة السردية للروائي ماجد الجارد خلال أمسية عقدت أمس الأول أدارها الشاعر محمد سيدي فيما قدم الجارد محاضرة تخللها نصوص سردية ومداخلات عدد من الروائيين والنقاد .

بدأت الأمسية بورقة نقدية لمحمد سيدي تناولت التجربة السردية للجارد ، فيما بدأ الجارد محاضرته بمحور التجربة والبدايات القرائية لطفل كفيف ودور الأم والأسرة في توفير عالم بديل تمثّل في القراءة ، وتناول الجارد شغفه في اكتشاف العالم من خلال القراءة والسفر ومباشرة الرموز التاريخية في غرناطة وروما وما أداه ذلك إلى استيعاب وتشكل التجربة الذهنية وإعادة انتاجها فيما تناوله بعد ذلك من سرديات إبداعية .

ووقف المحور الثاني على البعد الخيالي وكيفية تكوين الوصف خاصة بوجود مدرك مغيب وقال الجارد في ذلك بأن الوجود ليس ما تبصره فقط بل موجودات أخرى يتمكن بإدراكها من إدراك كيفية صناعة المقاييس للجمال في الطبيعة والبشر والمنحوتات والفن وذلك على إغفال البعد واللون والشكل وصناعة المقاييس الخاصة بكل كاتب.

وتناول الجارد في محاوره اللغة وما تعطيه من مساحات للإبصار من خلال السرديات والمشاهد كرصد ملامح الخذلان في الشخصيات وقال الجارد أن الوصف يملأ الفجوات لدى الكفيف لأن المفردة اللغوية ذات دلالة قد تحيل من صفة طبيعية إلى صفة بشرية ، وأكد أن الدلالات واللغة والمجاز مخلصة للكفيف وتنقل إليه المشاهد أكثر من الأصدقاء وتقرأ فيها مشاهد ومقاطع مبصرة .

وقال الجارد بأنه لا يؤمن بالمدارس السردية فمدرسة الوعي الحبكة لديها مهملة ولا يرى ضرورة الالتزام بذلك .

وتلقى الجارد بعد ذلك سؤالا حول خضوع العمل السردي لتخطيط مسبق ، وأجاب بأنه يهتم بالفكرة الأولية ويخطط للصفحة الأولى وبعد ذلك توجد الشخصيات قدرها ويتحول النص لملكية الشخصيات داخل العمل.

وأكد الجارد أن الشخصيات تتملكه فزكريا في روايته سولو أصابه بلوثة وهيمن عليه لدرجة أنه أصبح يسافر وحيدا خارج البلاد وقال بأن أسرته سألته أين كنت وقد جاءهم  أشعثا فقال كنت في المقبرة إذ أن زكريا بطل الرواية كان يحفر قبرا .

وأشار الجارد إلى أن نزل الظلام ليست سيرة ذاتية رغم أن الكاتب لا يتخلص من ذاته أثناء الكتابة ، وأضاف بأن البطل في الرواية مؤخرا لم يعد الشخصية الرئيسة بل قد يكون مكانا كما في نزل الظلام .

وقال الدكتور جبران يحيى في مداخلته إن الذاكرة لدى الجارد سمعية وتساءل هل يسبب ذلك انشقاقا وعلق الجارد بأن على قدر استخدام الكاتب لحواسه يدرك الواقع وعد تواطؤ المشاهد وتكرارها يجسد واقعا أكثر واقعية،
وأضاف أن أن الأشياء لها تمظهرات غير تمظهرات البصر كالقهوة ليست لونا داكنا بل ذوقا ورائحة وقال الرائحة لا تخون كالبصر .

ونوّه الروائي طاهر الزهراني خلال مداخلته إلى نقاط القوة لدى الجارد وهو مجايله في التجربة السردية تكمن في الإدراك والإحساس واستحضار الأشياء بشكل مكثف .وانتقد الزهراني العمل النقدي لكثير من النقاد حين يصفون الرواية بالسيرة الذاتية وأكد على أن الغرب لديه قضية التخييل الذاتي وقد تجاوزوا قضية السيرة الذاتية وعد ذلك أسلوبا لمصادرة أفكار الكاتب وإبداعه.

القاص سلطان العيسي أشار إلى أن أكثر مايميز الجارد عن أقرانه من الروائيين دقة الوصف لديه من خلال اعتماده على الحواس الخمسة في بناء المشاهد داخل الرواية، ولم يكن ذلك إلا وسيلة لإبراز الرغبات الجسدية والروحية، والتعبير عن الهموم والمآسي للشخصيات، وهذا الشاغل للمنجز الروائي عند الجارد على العموم.

نبيل زارع سأل عن سر تميّز عميد الأدب طه حسين، والذي يجيد فن ألتقاط الموقف الروائي.

عضوة الرواق سعاد السلمي رحّبت بالضيف وتمنت له التوفيق في مسيرته الأدبية.

ووصف الروائي عبدالرحمن المرشود تجربة الجارد بالمتفردة وأنها تملك ثيمة معاناة الفرد أمام شمولية المجتمع ، وأضاف أن رواية نزل الظلام تتقاطع مع أدب السجون والسجن هنا مركب بين الإعاقة والسجن الاجتماعي، وتحديث عن ثيمة أخرى لدى الجارد تتمثل في صداقة الطبيعة مع عداء المجتمع.

وفي ختام الأمسية كرم القاصان سيف المرواني وسلطان العيسى ضيف الأمسية وقدما له درع النادي .

عن الإدارة رقم 2

شاهد أيضاً

الله أكبر ياوطن .. قصيدة للشاعر نايف الصاعدي

التحلية نيوز – عبدالله الينبعاوي قصيدة سطرها الشاعر الشاب نايف عبدالله منور الصاعدي الحربي أهداء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.